الرئيسية التسجيل البحث جديد مشاركات اليوم الرسائل الخاصة أتصل بنا
LAst-2 LAst-3 LAst-1
LAst-5
LAst-4
LAst-7 LAst-8 LAst-6

 
 عدد الضغطات  : 12153
 
 عدد الضغطات  : 17558

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تجربة الدخول والكتابة بعضوية (آخر رد :الناقل)       :: التقويم الدراسي الاتوماتيكي (آخر رد :الناقل)       :: تكريم بن مصاول من قبل ادارة ارامكو للانتاج في منطقة جنوب الغوار (آخر رد :أبن مصاول)       :: اذا هربت الخادمه (آخر رد :أبن مصاول)       :: ما ذا قال الاخرون عن شاعر الـ300 بيت وقالوا عني (آخر رد :عبدالرحمن العقيلي)       :: قسم الصوتيات الشاعر:عبدالرحمن العقيلي (آخر رد :عبدالرحمن العقيلي)       :: شـــيلـــــة هـــلا 2017 (آخر رد :عبدالرحمن العقيلي)       :: شيةالرتب نزل جديدة 2017 غلاء تجار السلع وغياب الرقابة الصارمة (آخر رد :عبدالرحمن العقيلي)       :: ماعاد في عيني عن العبره مدز (آخر رد :حمود العتيبي)       :: صور من التاريخ...نادره لرجال الموازين (آخر رد :أبن مصاول)      


العودة   منتديات الموازين الرسميه > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام مواضيع عامه , مقالات عامة , معلومات حيويه , وكل ما لا يتضمن قسم معين ويهدف إلي الفائده والإستفاده

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )


الممثل الرسمي للإدارة في الرياض وما حولها
رقم العضوية : 4123
تاريخ التسجيل : 18 09 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 1,128 [+]
آخر تواجد : 26 - 06 - 14 [+]
عدد النقاط : 16
قوة الترشيح : ابو سلطان الشمشم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي يوميات ((لقيــــطـه)) في الـ30تروي بجرأه كل مايدورفي دارالأيتام بالرياض))

كُتب : [ 18 - 08 - 10 - 11:41 AM ]

كنت مشترك باحد المنتديات العام الماضي
وكان من ضمن الأعضاء أحدى الأخوات والتي كانت من افضل الأعضاء خلق وأخلاق
وكانت من مثقفي المنتدى . . ولم يخطر ببال أحد منا أن هذه الأنسانه تخبي سراً عضيم .. بداخلها . . حيث لم يكن يتبين عليها أي ملامح توحي أن خلف هذه الأنسانه مأساه . .حيثكانت تتصف بالمرح وسعة الصدر والمشاركه الطيبه . . وفي يوم من الأيام وردني أيميل منها مفاده أن لديها قصه وتود أيراها على شكل يوميات . . وطلبت مني أن أقوم بأنزال هذه اليوميات على لسانها وكأنني أكتب قصه لشخص ما حيث في بداية الأمر لا تود أن يعلم بسرها أحد . . فوافقة على أن هذه قصه عاديه . ولما وردتني رسالتها الأولى حيث كتبت فيها بالتعريف عن نفسها بأنها " لقيطه من بنات الدار " وتود كتابة قصة حياتها على شكل يو ميات وأنا بدوري أنزلها بالمنتدى . . فكان هالخبر كالصاعقه علي لأنه لم يخطر ببالي بيوم من الأيام . . أن هذه الأنسانه تخفي كل هذا . وطلبت منها انزال يومياتها لكم فوافقت . . بأنزال قصتها كما وردة وكما كتبت هي بيدها . . لأن هذا العالم المجهول بالنسبه للجميع . . لما في هذه القصه من مواعظ وحكم . .كما أخبر الجميع أن هذه اليوميات محتاجه لعدة أيام على أيرادها لكي يتمكن القارئ الكريم من قراءة اليوميات كامله حيث أنها تتكون من عدة صفحات . .علماً أن القصه تم أنزالها بأسم أحد الأخوات التي كلفت من قبل أداره المنتديات التي كنت أمثلها . وقت أنزال القصص التي كانت تردني بشكل رسائل يوميه . وانا بودري ارسلها للأخت . لكي يكون على لسان بنت من جنسها لتكن أكثر وصولاً للمتلقي . وبعيداً عن تنزيلها من قبل أحد طاقم الاداره . . لأن الاتفاق بيني وبينها أنتهى على ان تقوم هي بكشف شخصيتها بعد معرفة ردود الفعل من قبل القراء الكرام . قبل أن تفصح أختنا عن هويتها للجميع . وعسى الله يستر عليها في هذا اليوم ويوفقها حيث لأذبن لها بما كتب لها الله . .
كما أني اتمنى للأخت التي وافقة على كتابة القصه تحت معرفها الصحه والعافيه وين ما تكون .

وبدت بحديثها ومقدمتها الشيقه وكانت بما يلي :

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )


الممثل الرسمي للإدارة في الرياض وما حولها
رقم العضوية : 4123
تاريخ التسجيل : 18 09 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 1,128 [+]
آخر تواجد : 26 - 06 - 14 [+]
عدد النقاط : 16
قوة الترشيح : ابو سلطان الشمشم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: يوميات ((لقيــــطـه)) في الـ30تروي بجرأه كل مايدورفي دارالأيتام بالرياض))

كُتب : [ 18 - 08 - 10 - 11:48 AM ]

سبحان الله مهما كنت مهموم .. او كنت غير راضي عن وضعك .. او متضجّرا من حالك.. اومتسخطا ..او ... او ....صدقوني بمجرد ان تقرأوا ماسأضعه لكم من يوميات لقيطه ستشعر بأنك محظوظ فعلا وأنك في نعمه كبييييره لم تكن تشعر بها قبل اليوم وستشكر الله عما انت فيه ..فيكفيك انك تنتمي لأسره وتنعم بدفء حنانهم ..ويكفيك انك تنشأ في كنف والديك الكرام.. ويكفيك بأن يُكتب لك عائله تنتمي إليها في آخر اسمك .. بكل فخر .. وستتيقّن بأنك محسودعلى هذه النعمه بعد ماستقرأه عن مُعاناة هذه " اللقيــطه "
( التي ستروي لنا بكل جرأه ومصداقيه عن كل مايدور خلف اسوار دار الرعاية للأيتام بمدينة الرياض .. ) وتروي لنا كيف مُعاناتها وأُمنياتها اسمت نفسها "..............." .. الإسم بحد ذاته يعبر عن عُمق الأسى والمعاناة .. صدقوني لن تتمالكوا دموووعكم عند قراءة الأحداث التي مرت بها...وهي تروي مشاعرها المختلطه الكثيره ومعاناتها وأحداثها اليوميه . ولن تتمالكوا دموعكم وهي (تصف مشاعرها تجاه والدتها التي رمتها بلاشفقه أمام مستشفى الشميسي ) بالرياض .. لتتجرع وتجني ثمن خطأ اقترفه والديها لعلاقتهم المحرمه بـ "إسم الحب " المزيف..!! وتحكي بمراره عن نظرة المجتمع لهم .. والسهام التي تتلقاها في قلبها كالطعنات حينما يعيرها أحدهم ببنت الشوارع.. او بنت الحرام...!!

وحقيقة استغربت وهي تصف لنا كيف الرفااااهيه والبذخ الذي يعيشونه في دار الأيتام .. في ظل رعاية ومتابعة << الأميره سارة بنت عبدالعزيز آل سعود >> جزاها الله خير.. التي يسمونها ماما ساره ..الأم الحنون لهم ... واستضافتها الدائمه لهم في قصرها .. وتصف لنا كيف يعيشون في الدار بروتين مُمل ونظام مُقيت دائما في هذا البيت الكبير الذي يحوي على عدد من الأُسر وفي كل أسره أم مربيه ومعها عدد من الأيتام تشرف عليهم وتربيهم .. وجميع من في الدار تسميهم أخوتي ...وتصف لنا كيف يعيشون وماذا يأكلون وكيف يتنزهون .. وقصص كثيره والله انها تُدمي وتُحزن القلب ...وتُـدمع العين ..ويرقّ لها الحجر .. وستنبهرووون جدا من روعة اسلوبها .. وسلاسة عباراتها .. وستتعجبون من ثقافتها و حلاوة شخصيتها التي جسّدتها لنا فيما كتبته..
سبحان الله العظيم .. فعلا الله ياخذ ويعطي.. ولله الحكمة في أمره وقضاءه سبحانه " لاأُطيل عليكم " .. دعوني انقل لكم ماوصلني على الايميل لمشاركاتها في احدى المنتديات وسأضع لكم ماذكرته حرفيا هذه اللقيطه ...
اسأل الله العظيم ان يعوضها خيرا ..وان يعيننا على البِر بآباءنا وأمهاتنا الكرام .. وان يعيننا على شكره

وأتمنى لكم قراءة ممتعــــــه ليومياتها بأسلوبها الرائع ...
ونصيحه قرّبوا المناديل ..


رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )


الممثل الرسمي للإدارة في الرياض وما حولها
رقم العضوية : 4123
تاريخ التسجيل : 18 09 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 1,128 [+]
آخر تواجد : 26 - 06 - 14 [+]
عدد النقاط : 16
قوة الترشيح : ابو سلطان الشمشم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: يوميات ((لقيــــطـه)) في الـ30تروي بجرأه كل مايدورفي دارالأيتام بالرياض))

كُتب : [ 18 - 08 - 10 - 12:05 PM ]

الجزء الاول
البدايه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سأعرض لكم هنا مشكلتي لا أدري إن كانت عاطفية أو أسرية أو حتى نفسيةكل ما أعرفه هو أنني وجدت في هذه الدنيا لأعاني وأعاني معاناة بلا نهايةاسمحوا لي أن أكتب لكم مشكلتي التي ستطول فصولها ولن يسعني الوقت لأكتبها لكم دفعة واحدة فأرجوكم أصغوا إلي فقط اسمعوني فلربما حين أفضفض لكم أشعر بالارتياح . مشكلتي هي أنني لا أستطيع أن أنسى الماضي لا أستطيع أن أنسى أنني ولدت ووجدت في هذه الدنيا رغما عني فلم يفرح أحد بوجودي ولم تقام الولائم لي ولم يسمني أحد ربما هذه ليست مشكلة . لأنني لا أذكر ذلك اليوم الذي ولدت فيه ولكن اليوم الذي لا أستطيع نسيانه هو حين نادتني أبلة مها

وهي أخصائيتنا الاجتماعية في الدار وقالت لي اآن حان الوقت لكي تعرفي من أنت ليتني لم أعرف . ليتني بقيت أحب أمي وابي وأدعو لهما بالرحمة لقد كنت أظن أنني يتيمة لأم وأب توفيا في حادث . كانت ماما في الدار دائما تقول لي إن أمي وأبي ماتا في حادث ولم يأتي أحد ووضعوني في الدار لأعيش . مع اخوتي الأيتام لكن الأخصائية أخبرتني الحقيقة المرة ومن هنا تبدأ معاناتي من كلمة أنتي لقيطة .وكنت ثمرة غلطة والدتك المغرر بها لم يعد يهمني أن أعرف المزيد يكفي أن أمي تخلت عني وألقت بي أمام مستشفى الشميسي في الرياض . كما عرفت مؤخرا من إحداهن ليلتقطني بعض المارة ولتكون الدار مأواي . مشلكتي أنني لا أستطيع أن أنسى أنني لقيطة ومن ذلك اليوم أخذت تعود بي الذاكرة إلى حياتي في الدار . حياتي التي سأسردها لكم هنا إن سمحتوا لي ... هنا سأسرد لكم معاناة لقيطة على مشارف الثلاثين من عمرها لا تستطيع أن تنسى أنها لقيطة
كل شيء حولها يذكرها أنها لقيطة . أردت كتابته هنا ليعرف كل من يمر بمشكلة أن هناك مشاكل أعظم مشاكل لا يد لنا فيها





"سأعود وأكمل لكم حياتي من البداية هنا "






نحن فئة تعيش في عزلة منعزلين عن المجتمع . لنا حياة اخرى تختلف عن حياة الآخرين أدركت هذا وأنا في سن متأخرة
بعد أن جربت الحياة الأخرى خارج أسوار الدار ... كنت أعتقد أن كل الناس بلا أب وبلا أم كنت أعتقد أن الحياة كلها دور كدارنا لم اكن أعلم أن هناك أسر لم أعرف مامعنى خالة ولا عمة ولا حتى جدة فقط أعرف أن هناك أم وأب انتقلا لرحمة الله في حادث سيارة لم أكن وحدي من تحمل هذا المعتقد


بل كل أخوتي في الدار يحملون نفس تفكيري ... في الدار لا ينقصنا شيء لدينا كل شيء حتى الكماليات لدينا لكن ينقصنا الجو الأسري كان ينقصني أن يكون لي أم وأب وإخوة وأخوات لقد كان لي خمسين أم فكثيرات هن الأمهات اللاتي تعاقبن على تربيتي أم تتلوها أم ربما تجاوزن الخمسين أم وكل أم لها طريقة أخرى .وتفكير اخرى لقد عشت مراحل كنت فيها مشتتة





في نفس اليوم الذي عرفت فيه أنني لقيطة . عرفت فيه أختي هند أن لها أم وأب متزوجين من بعضهما البعض . وأنها كانت هي ثمرة خطيئتهما قبل الزواج وقد تابا إلى الله وتزوجا بالحلال

وبما أن هند ابنتهما قبل الزواج فهي غير شرعية ولا تنسب لهما ويبدو أنهما . يريدان أن ينسيا الماضي ويبدآن من جديد لذا لم يفكرا بكفالتها وضمها لأسرتهم . لقد أنجبت أمها من أبيها ستة أبناء كلهم تحت حضانتهم إلا هي شاءت أقدارها أن تعيش في الدار ... في ذلك اليوم لم ننم لا أنا ولا هند ولا بقية أخواتي اللاتي عرفن حقيقتهن ولكن هند كانت أقرب واحدة لي بكينا أنا وهي كثيرا كنت أغبطها لأنها عرفت من هي أمها ومن هو أبيها
بل حتى أنا عرفت امها كانت أمها تأتي للار وتأخذها زيارة لكن لم نكن نعرف أنها أمها الحقيقية . فكانت تأتي وتأخذها معها لتقضي عدة أيام في بيتها ولكن تعود بها للدار . خوفا من المجتمع الذي لايعلم أنها ابنتهم حقيقة ويظنون أنها تفعل هذا طلبا للأجر والثواب . ويبدو أنها طلبت من الأخصائية أن تخبر هند بأنها هي أمها الحقيقية كنت أغبط هند لأنها . عرفت من هي أمها بينما أنا أمي مجهولة لأنها ألقت بي بلا رحمة أمام المستشفى ولم تفكر . أن تعود وتزورني لقد كانت أم هند أفضل من أمي لأنها حاولت أن تعوضها وتعطيها الحنان . وتزورها باستمرار وتجلب لها الهدايا والألعاب وتأخذها للملاهي ولبيتها وتعاملها أحسن معاملة . بينما أمي لم تعد ولم تسأل عني ولا يعرفون من هي ولا اسمها ولا جنسيتها ولا أي شيء عنها . وأما لينا فقد عرفت أيضا أن لها أم حملت سفاحا من حبيبها وقضت محكوميتها في السجن وبعد أن انتهت من محكوميتها خرجت لتبدأ حياة جديدة ربما تابت وربما تزوجت وربما ماتت لا تلعم الأب أيضا كان معروف لم تعرف اسم أمها ولا عنوانها لأن هذه الأمور سرية فقط عرفت هويتها وعرفت أنها سجلت تنازل عنها وبعد خروجها من السجن انتهى كل شيء . كانت فاطمة ايضا تبكي لأنها عرفت حقيقة أمها التي لم تفكر فيها ولم تسأل عنها لكني كنت أرىى أن أمها لديها بعض الإنسانية لأنها على الأقل سلمت نفسها ونالت عقابها وربما عادت إلى الله
.....





والحمدلله على كل حال

أنا حامدة ربي وفعلا الدولة ماقصرت معنا . نلبس أغلى لبس ونآكل أفضل أكل ونتعالج أحسن علاج ونسافر ونروح ونجي ونتمشى بكل مكان وكل وحدة وواحد منا له حساب خاص وميزانية خاصة ومصروف خاص لكن مهما كان كل هالأشياء ماتعوضنا عن حنان الأم والأب والجو الأسري وأنا درست بمدارس حكومية وكنت أشوف بنات وضعهم سيء اللي ماعندها فسحة واللي مريولها مقطع واللي أمها متوفية
وزوجة ابوها موريتها الويل لكن مهما كان فقدان الأم والأب والهوية شي صعب ومافيه شي يعوضه





وتكمل . . .
تعود بي الذاكرة إلى أول يوم لي في الروضة
حياتي ماقبل الروضة لا أتذكرها جيدا فهي تعد حياة ضبابية
بالنسبة لي وبداية ذكرياتي تبدا من مرحلة التمهيدي ففي أول
لي في التمهيدي كنت سعيدة جدا ولم أكن لوحدي بل كان معي هند وعبير وفاطمة ومريم وأحمد وخالد وعمر وبرفقتنا أمنا آمنة ذهبنا بالحافلةإلى الروضة وطوال الطريق ونحن نغني ونلعب ونشعر بالسعادة لأننا سنرى مكانا مختلفا عن الدار . كانت الروضة جميلة وكبيرة بها ألعاب ومعلمات ومقصف والأهم أن
معي إخوتي في ذلك اليوم لعبت كثيرا وركضت كثيرا وفي نهاية اليوم الدراسي خرجنا للشارع لكننا لم نجد الحافلة ولا السائق ولا الأم وكان بالقرب من الروضة بقالة صغيرة فذهبنا إليها ولم يكن معنا . نقود لأننا أصرفنا كل المصروف في مقصف الروضة وطبعا كان عمر يجيد فن التمثيل فأخذ يقول للبائع نحن أيتام مساكين ماعندنا أهل الله يخليك . عطنا حلاوة وبعد عدة أسئلة من البائع الذي كان من الجنسية اليمنية .أشفق علينا وأعطانا بعض الحلوى خرجنا وإذ بأمنا .تنزل من الحافلة متجهة للمدرسة وحينما رأيناها شعرنا بالخوف . وأسرعنا للحافلة طبعا صعدت معنا وهزئتنا لحد ماقلنا بس وسألتنا . من وين قلوس الحلويات اللي معنا ولما قلنا لها ع الحقيقة أخذتها . مننا ورجعتها للبائع وقالت له إذا جوك مرة ثانية لا تعطيهم شي . هذولا كذابين ومتعودين ع الشحادة مع إنه مو ناقصهم شي وطبعا رجعنا . للدار وكملت لنا موشح التهزيء وعاقبتنا وكان أول يوم لي بالروضة . له ذكرى خاصة ومازلت أذكر تهزيئها لنافعلا كنانحب نشحد ولما نبغى . نستعطف أحد نقول له إحنا أيتام مساكين مالنا أهل بس من علمنا الشحادة . والكلام هذا تلعمناه منهم هم كل ماراحوا بنا مكان قالوا هذا الكلام سواء في المطعم أو الملاهي أو أي مكان وإحنا حفظانه منهم ولما قلناه
زعلوا ؟؟؟؟؟ مرت مرحلة التمهيدي على مايرام كلها لعب بلعب ومقالب كانت المعلمة تشيد بي دوما من حيث تفوقي
بينما كان البقية مابين جيد وسيء أدركت فيما بعد أن تلك
نعمة أنعم بها الله علي فأنا على الأقل متفوقة دراسيا ولله الحمد
وبكامل صحتي ولاينقصني شيء وأستطيع الاعتماد على نفسي بعد الله بينما كان أغلب إخوتي يعانون من إعاقات إما سمعية أوبصرية أو عقلية والأغلب بهم نقص ذكاء ومازلت أذكر حين قالت لي الأخصائية احمدي ربك فأنت أفضل من غيرك وسبب إعاقات أغلب إخوتك وتخلفهم العقلي يعود إلى أن أمهاتهم استخدموا عقاير أثاناء الحمل محاولة منهم لإجهاضه ولكن الله كتب لهم الحياة ليعيشوا بتلك الإعاقات عندها فقط شعرت أنني أحمل لأمي جميل ذلك فهي كما يبدو أنها لم تحاول إجهاضي أو على الأقل لم تستخدم تلك العقاير التي تسبب الإعاقات والتخلف وكان أخي عاصم أيضا متفوق فاسمي يتصدر قائمة المتفوقات في لوحة شرف الدار بينما يتصدر اسمه قائمة المتفوقين في كل سنة .... رغم أننا كنا نتربى في نفس البيئة والجو ونعيش نفس الظروف ونأكل من نفس الطعام ونلبس مثل بعض إلا أننا كنا نختلف لا شكلا فقط بل حتى تصرفاتنا فكانت ولاء انطوائية جدا وعمر جريء وشقي وهند هادئة وخجولة وفاطمة جريئة وخالد كثير الكذب وأحمد يعرف بالسرقة وكل واحد منا له شخصية مختلفة عن الآخر وتصرفات مختلفة أنا بطبعي كنت ومازلت هادئة . منذ طفولتي وأنا أقض معظم وقتي بالقراءة وكانت الدار توفر لنا مكتبة كبيرة تضم قصصا . ومجلات للأطفال قرأت كثيرا منها إن لم أقرأها كلها .... المهم أن مرحلة التمهيدي مرت بسلام وكانت مرحلة جميلة لم أتعرض فيها لأي مواقف سوى موقف . أول يوم وبدأت الإجازة الصيفية وكانت فترة تهيئة لنا كي ندخل المدرسة .... ملاحظة الأسماء ليست حقيقة حفاظا على سمعة الشخصيات الحقيقة فضلت أن تكون الأسماء . مستعارة وأعتقد أن أحدهم لو قرأها سيعرف من أكون وسيعرف نفسه أيضا من يكون . فأقول لهم اعذورني أحبتي إن أفصحت عن بعض أسراركم لكني لن أذكر خصوصياتكم ...


التعديل الأخير تم بواسطة ابو سلطان الشمشم ; 18 - 08 - 10 الساعة 12:49 PM
رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )


الممثل الرسمي للإدارة في الرياض وما حولها
رقم العضوية : 4123
تاريخ التسجيل : 18 09 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 1,128 [+]
آخر تواجد : 26 - 06 - 14 [+]
عدد النقاط : 16
قوة الترشيح : ابو سلطان الشمشم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: يوميات ((لقيــــطـه)) في الـ30تروي بجرأه كل مايدورفي دارالأيتام بالرياض))

كُتب : [ 18 - 08 - 10 - 12:18 PM ]

الجزء الثاني
سوال
كيف يمكن حضانة طفله يتيمه لايتجاوز عمره سنتين .. خلال عطلة نهاية الاسبوع فقط . ومن ثم إعادتها للدار .. ولما لم تتزوجي ؟
فتكمل. . وتجيب . .

النسبة للزواج أنا شايلة فكرة الزواج من بالي
ما ابغى أتزوج أصلا من بيفرح بزواجي ومن بيزفني
ومن بيوقف معي وبعدين لمين بشكي ولمين بلجأ بعدالله
ولو صار لي اي مشكلة الدار مجرد ماتتزوج الوحدة ينسونها ولايسألون فيها أنا الحين ببيت أختي المتزوجة لها ثلاث سنوات متزوجة. . عمر الدار ما سألوها إن كانت مبسوطة أولا إن كانت محتاجة شي أولا طبعا
مصروف خلاص معد لها مصروف لأن زوجها يصرف عليها وهو كان من عيال الدار ومتوظف وظيفة عادية
ولهم بيت وحياتهم على مايرام لكن ماتقارن بحياتها في الدار لأنها كانت تصرف على كيفها
وعمرها ماحست إنها محتاجة والحين لما أجيها زيارات واقعد عندها أحس ناقصها أشياء كثيرة
حتى هي تقول محتاجة أحد يسمعني يفهمني يحل لي مشاكلي لها ثلاث سنوات متزوجة وماجالها عيال
محد فكر من الدار يسألها وإا يشور عليها بمستشفى وإلا يقترح عليها إنها تتعالج الدار ينتهي دورهم
بزواجنا أمس كانت تقول لي لو عندي أم كان ساعدتني كان راحت معي المستشفى كان سعت
في علاجي كان وكان وكان فعلا الأهل مايتعوضون أبدا مهما كانوا قاسين ومهما كانوا إلا إنهم مستحيل
يتخلون عن عيالهم وحدة أعرفها كانت من بنات الدار كبرت وتزوجت وجابت عيال وبيوم من الأيام دق جرس
الباب ولما فتحت الباب لقت مولود صغير بكرتون على الباب وأخذته وربته مع عيالها طبعا بعد ما أنهت
إجراءاته بس سبحان الله القدر عاد نفسه هي بيوم من الأيام تقول لقوها بكرتون مرمية بمكان وبعد
مرور سنوات طويلة يتكرر المشهد نفسه لكن الفرق إنه هي تربت بالدار والمولود تربى ببيتها ....
وفيما يتعلق بالحظانه فهي كالتالي
. . اخوي العالي .. تقول يسمون هالعائله التي تاخذ منهم طفل في اوقات الاجازات او الويك اند يسمونهم الأسره الصديقه ..

أكمل قصتي لكم
المهم إنه في الإجازة الصيفية كانوا الدار يهيئوننا للمدرسة
وطعا كلاعادة حفلات ورحلات وزيارات وأسواق وملاهي ومنتزهات
وسباحة ورياضة وألعاب بمنتصف الإجازة جاءت زائرة للدار وطبعا
أتت المشرفة وطلبت منا أن نلبس ونترتب ونخرج لنسلم عليها
لم يكن ذلك بمستغرب فمن صغرنا اعتدنا على رؤية الكثير من الزائرات
فعلا خرجنا أنا وكل الفتيات اللاتي في عمر مقارب لعمري جاءت الزائرة وسلمت
علينا وسألتنا واحدة واحدة عن أسمائنا ثم قدمت الهدايا والشوكولاته لنا ثم ذهبت وكلمت
المشرفة وأشرت علي جاءت المشرفة وأمسكتني بيدي وأخذتني معها للمكتب والزائرة معنا
وقالت لي يهذي ماما نوف وش رايك تروحين معها للبيت ؟؟؟
طبعا أنا رفضت كنت أحب الدار ولا أشعر بالأمان إلا فيها حتى حينما كنا نسافر لأبها وجدة والقصيم
والدمام كنت أشتاق لدارنا كثيرا فقد كنت مرتبطة بها ورفضت عرض المشرفة وبدأت بالبكاء تأكيدا
مني على الرفض القاطع حينها قالت لي خلاص روحي للأسرة وفعلا رحت عند ماما آمنة وقلت لها ما أبغى
أروح مع الأم الجديدة أبغاك إنتي ما أبغى أم ثانية ولا بيت ثاني قالت خلاص ولايهمك وضمتني لها كانت ماما
آمنة حنونة جدا وفي نفس الوقت صارمة جدا شخصيتها مزيج من المرح والحنان والقوة والصرامة أدين لها بالفضل
في تعليمي الكثير من أبجديات الحياة وفي غرس حب القراءة فيني ....
المهم مرت عدة أيام وغذ بنفس الزائرة تأتي ومعها هدايا ولكن هذه المرة تطلبني أنا وتصر على أن أذهب معها
وبدأت ماما آمنة بإقناعي قلت لها بس أنا ما أبغى وبكيت قالت بس جربي وهي ماراح تآخذك للأبد يوم وبترجعك
فعلا وافقت بعد إصرار من الزائرة ومن ماما آمنة ومن الجميع ورحت معها لبيتها كان بيتها كبير عبارة
عن فيلا دورين ومسبح خارجي بغرفة وماكان فيه إلا هي وزوجها وامرأة عجوز أعتقد أنها والدة زوجها
وابنة واحدة بنفس عمري وقالت لي أبغاك تكونين أخت أروى قلت بس أنا عندي أخوات في الدار
قالت وهذي بعد بتكون أختك لعبت مع أروى وقضيت معها وقت جميل وسبحنا ولما جاء الليل
ماقدرت أصبر وقعدت أبكي ابغى الدار كنت أتخيل سريري وهند وماما آمنة وأسرتي تخيلوا فجأة يجي أحد
ويآخذكم بهذا العمر ويبغاكم تبدون حياة جديدة وتنسون حياتكم الماضية أنا ماقدرت ولانمت وكنت أبكي
بصوت عالي حاولوا يهدوني ماقدروا وقتها رجعوني للدار وكنا بنص الليل وفعلا ما حسيت بالراحة والأمان
إلا في الدار وقعت أم اروى فترة تجي وتآخذني تبغاني أتأقلم على حياتي معهم لكن ماقدرت بعدها غيرتني
واخذت فاطمة وفعلا انسجمت فاطمة معها وراحت ومن هذاك اليوم معد شفناها لحد اليوم لكن أسمع
من المشرفات اللي يسألون عنها وإنها تزوجت وأنجبت ولد ....
لا أدي إن كانت حياتي مع أم اروى ستكون أفضل من حياتي في الدار
ولو عاد بي الزمن لربما اخترت أن أعيش مع أروى ....
"يتبع "
...........

دار عليشة هي دار تأهيل خاصة بالمشلولين وبعض المشلولين فيها
أيضا من أبناء الدار الذين ليس لهم أهل وبعد ذلك قاموا بافتتاح قسم
خاص بالفتيات من سن 14 ومافوق تقريبا وطبعا كان هذا القسم لبنات الدار
وأخذوا عدة فتيات من دارنا وكنا نقوم بزيارتهم ومازال هذا القسم حتى الآن
يستقبل فتيات الدار رغم أنه لا أحد يتمنى الذهاب إليه منا لأنه فرق بينه وبين دارنا
وكل اللاتي يذهبن رغما عنهن إجباري لا اختياري فالدار أفضل بكثير منه ....

أما من يعتقد أن للدار فقط لفئة اللقطاء فلا بالعكس الدار فيها مزيج من الحالات
وبعضهم ابناء أسر وقبائل معروفة ولكن لأنانية الأب والأم تخلوا عنهم والبعض الآخر أجبرتهم
ظروفهم على التخلي عنهم كحالات الوفاة وعدم وجود العائل والبعض الآخر تم إيداعهم في
الدار رغما عنهم لعدم صلاحية الأسرة واهمالها كتعرض الابن للتحرش الجنسي من قبل والديه
أو للعنف الأسري ايضا من قبل والديه ومن يتابع معي سيعرف قصص الكثير ممن أودعوا
في تلك الدور ....
.....................

طبعا في الإجازة الصيفية تصبح الدار شبه فارغة
فمن لديه أسرة صديقة يذهب معها ومن لديه أهل حقيقيون يأخذونه
وكان أغلبنا لديهم أسر صديقة يذهبون معهم إلا أنا ويوسف م يكن لدينا أسرة صديقة
لأننا كنا لاننام خارج الدار ولا نتأقلم مع اي أسرة صديقة عديدة هي الأسر التي ذهبت معها
ولكن ما أن يأتي الليل حتى أبدأ بالبكاء والصراخ إلى أن يعودوا بي للدار وكان يوسف يفعل الشيء
نفسه فكنا لانشعر بالأمان إلا في الدار ولا نحب أن يكون لنا منزلا آخر سوى الدار ...
خالد كان يذهب في كل إجازة مع شقيقاته لوالدهم الذي يخرج من المستشى في الإجازات ويجتمع
بأبنائه في منزله وغذا عاد للمستشفى عادوا هم للدار طبعا والدتهم كانت من جنسية أخرى وحين مرض
الأب وأودع بالمستشفى تخلت عنهم وسافرت لبلدها تاركة خلفها ثلاث بنات وولد أكبرهم لا يتجاوز الـ 12
من عمره وذهبتلتبدأ حياة جديدة متناسية أنها تركت أبناءها بلا أم الأب لم يكن يستطيع أن يقوم بمسؤوليتهم
الإخوة الكبار كانوا من أم أخرى ورفضوا تربيتهم جاؤوا بهم للدار وتركوهم فيها ليتساووا مع من لا أهل لهم
كنت اتعاطف مع والدهم رحمه الله كثيرا فهو توفي فيما بعد في المستشفى لم أكن أعلم المرض الذي
يعاني منه إن كان نفسي أو جسدي كنت أرى صوره مع أبنائه وبناته كانوا يخبروني أن والدهم كان له مكانة
ذات يوم وكان شخصية معروفة وعندما مرض لم يجد أحا حوله ولم تنفعه كل امواله أبنائه الكبار تخلوا عنه
هم ووالدتهم معللين ذلك بأنه تخلى عن والدتهم حين ضحت لأجله وتزوج بأخرى قالوا له خلها تنفعك وفعلا سافرت
ومانفعته وظل بالمستشفى حتى توفاه الله بعد سنوات طويلة ...
هناء وأختها أيضا كانوا يقسمون الإجازة مابين والدتهم ووالدهم فوالديهم على قيد الحياة لكنهما انفصلا
وقررا أن يبدآ من جديد بلا أولاد الأم طالبت بالحضانة كثيرا لكن الأب في كل مرة كان يرفض ولا أدري كيف يحسم
المر لصالحه فلا هو اللي أخذهم ورباهم ولا هو اللي سمح لأمهم تربيهم كانوا يقولون إن أمهم تقول إن أبوهم
يبغى يغيضها عشان كذا يبغاهم يتربون في الدار عشان تحس بالحسرة والألم والحرمان لأنها طلبت الطلاق
منه لم أكن أعرف سبب طلاقهم لكن كان يأتيهم ويزروهم ويحضر لهم كل مايريدون والأم كانت تفعل الشيء
نفسه ......
يتبع

انتهت الإجازة الصيفية وعاد إخوتي من أسرهم الحقيقية
وعادت الحياة للدار مجددا واجتمعنا من جديد ولدى كل واحد منا
العديد من الأحداث ...
أحضر خالد معه لنا أنا ويوسف أكياس الحلوى والمشروبات الغازية
طبعا الدار كانوا لايسمحون لنا بالإكثار من المشروبات الغازية وكنا نعشقها ربما لأن كل ممنوع مرغوب
والآن بعد أن أصبحت مباحة لي أصبحت أنا لا أحبها وامتنعت عنها من تلقاء نفسي ...
أمنا آمنة وعدتنا أن لا تخبر أحدا عن المشروبات وقامت بإخفائها لنا وكل يوم تعطينا علبة واحدة فقط
ولم تمضِ سوى ثلاثة أيام إلا وانتهت تلك المشروبات ....
أما هناء فقد أحضرت لنا معها عروستين واحدة لي والأخرى لهناء ومازلت أحتفظ بها ولا أعلم إن كانت
هناء تحتفظ بعروستها هي أيضا أم لا؟؟؟؟
انقضت الأيام سريعة حتى جاء أول يوم دراسي وطبعا كنا ندرس بمدارس حكومية لكن الدار يقومون
بتفرقتنا على عدد من المدارس كي لا نكون عصابات وأيضا كي لا نتكدس في مدرسة واحدة
ونسبب الفوضى وكنا أنا وهناء في نفس المدرسة لكن لكل واحدة منا فصل مختلف ...
وكالعادة ذهبت معنا أمنا حالنا كحال بقية الأطفال لكنها لم تكن أمنا آمنة بل كانت أمنا نورة
لأنه كعادة الدار يقومون بتغيير الأم كل فترة معللين ذلك بأنه كي لا ينسجم الطفل مع أم ويعتقد
أنها أمه الحقيقية وحين تبتعد عنه لسبب ما كانتقالها من الدار او استقالتها لا يصاب بالانهيار
فإحدى البنات تعلقت بأم منذ أن فتحت عينينها وهي تراها تعتني بها تعلقت بها كثيرا بل كانت تظنها
أمها الحقيقية وشاءت الأقدار أن تنتقل تلك الأم لمدينة أخرى حينا أصيبت تلك البنت بحالة نفسية
واستاءت حالتها وأضربت عن الطعام والشراب بل دخلت المستشفى ورقدت به عدة ايام وحين أدركوا
الدار السبب قاموا بابتكار خطتهم الجديدة وهي تغيير الأم كل فترة كي لا يتعلق الطفل بأم معينة
وحين فقدانها يصاب بحالة نفسية لقد كان قرارهم أيضا سيء فما إن نعتاد على أم معينة ونحبها
ونتعرف إليها ونتعود على طريقة تربيتها إلا أن نفاجأ بتغييرها بأم أخرى ونبأ من جديد محاولة التأقلم والتعرف
لقد مروا علي الكثير من الأمهات ربما يتجاوزن الخمسين أما أغلبهن طيبات متسامحات يعاملننا بكل محبة
طبعا يعاقبننا حين نخطيء ويكافئننا حين ننجز أغلب شخصياتهم متقاربة من حيث الحنان والمرح والقوة والحزم
لكن يختلفن عن بعضهن في أشياء أخرى كأن تكون غحداهن ملتزمة والأخرى متوسطة والثالثة متشددة
والرابعة متحررة لقد عشت كل تلك المراحل فحين تأثرت بأمي آمنة أحببت القراءة كثيرا وحافظت على الصلاة
من سن مبكرة وهي سن التمهيدي ومن أمي نورة أصبحت أكره سماع الأغاني واسد أذني كلما جاءت
أغنية في التلفاز لأنها كانت دوما تخبرنا انها محرمة مما جعلني أكره سماعها ...
عشت فترات التزام فابتعتدت عن كل شيء التلفاز والأغاني والمسلسلات ولبست عباءة الرأس
وحافظت على السنن والأذكار والقرآن وصيام التطوع ...
وأيضا عشت فترات أخرى كنت أعشق فيها الأغاني والرقص الشرقي
والملابس المودرن ومتابعة الموضة وعباءة الكتف
والإعجاب بالفنانين والممثلات ومتابعة المباريات ....
وأدركت فيما بعد أن خير الأمور أوسطها حاولت أن أكون وسطية لا إفراط ولاتفريط
ألبس مايناسبني من الموضة وأبتعد عما لا يليق حتى وإن ناسبني
ألتزم بالواجبات وأبتعد عن المحرمات وأحاول قدر المستطاع أن أبتعد عن الأمور المتشابهات والشبهات
وهكذا أصبحت شخصيتي الأخيرة الناضجة لفتاة أوشكت على الثلاثين من عمرها
قرأت الكثير من الكتب في جميع الفنون والمجالات كتب نفسية وأدبية وكتب عن تطوير الذات
وكتب دينية وقصص الأنبايء وبداية الخلق وتعلمت الكثير ورأيت الكثير لكني أدين للدار بفضل
تعليمي فمنها تعلمت أن الحياة هي أكبر مدرسة نتعلم منها ....
* ملاحظة تعليمي جامعي لمن يقول اكملي تعليمك وأطمح للدراسات العليا
دعواتكم لي أن ييسر الله لي الماجستير ويليها الدكتوراه ...


النسبة للغرب فمجهول النسب عندهم إنسان عادي جدا
لكن عندنا هنا يعتبرونه إنسان مجرم وهذا واقع حتى لو البعض حاول أنه ينكر
هذا الواقع إلا إننا لمسناه واسأل أي شخص مجهول الهوية وراح يقول لك نفس الشيء
في الدار كان يجون سيدات يبحثون عن بنات من الدار ليزوجونهم بأبنائهم فكان أول شيء
يسألون عنه قبل الدين والأخلاق وحتى الشكل إذا كان لها أهل أو لا وبعضهم من أول ماتجي تقول
أبغى وحدة لها أهل أما اللي يجون يجورون من بنات الدار اللي مالهم أهل هم واحد من اثنين إما ملتزم
يبغى أجر وإما راعي سوابق يبغى وحدة من دون أهل بل حتى فيه سنة من السنوات جات وحدة ملتزمة
وطلبت إنها تشوف البنات الكبار وفعلا طلعوا لها مجموعة وأعجبتها وحدة منهم لكن لما عرفت إنها من غير
أهل وكان فيه وحدة ثانية اقل منها تعليما وشكلا لكن لها أهل وفضلت عليها اللي لها أهل وكان أخوها اللي
تخطب له قاضي في المحكمة بس شرطه إنه يبغى يتيمة لها أهل عشان عياله يدرون إن لهم خوال وأهل ....
هذا غير إنه البعض ويمكن الأغلب يعتبر اليتيم غير اللقيط فيعتقد أن اليتيم ممكن يكسب فيه أجر
بس اللقيط مافيه اجر حتى صدرت فتوى ابن باز الله يرحمه وبين فيها إن اللقيط يتيتم لأنه فقد أبويه
وفيه أجر ومع هذا لحد الآن فيه ناس يتوقعون إن اليتيم غير اللقيط ولما يجون يكفلون أحد أو يتبرعون عليه
يفضلون إنه يكون يتيم غير لقيط ....
الرسام المشهور دافنشي الذي رسم لوحة الموناليزا كان مجهول الهوية وأيضاالفيلسوف الهولندي أرازموس
والأديب الكسندر ديماس الابن وكذلك الفنانة صوفيا لورن لكن لا أدري إن كانوا مثلنا أم لا
لا أستطيع أن أحصر عدد المرات التي سمعت فيها كلمة ماعليهم شرهة هذولا عيال الحرام
ولا كلمة العرق دساس ولا كلمة عيال الشوارع لأني سمعتها مرات كثيييييييييرة حتى من أقرب
الناس لي سواء في الدار أو خارجه ....

في الدار فيه عدد كبير من الفلبينيات مابين مسلمات ومسيحيات
وكانوا يستغربون كثيرا من أن تلقي الأم بابنها لأنه غير شرعي
المسيحيات كانوا يقولون طيب هو ولدها كيف ترميه بعد ماتعبت بحمله وولادته
وين الأمومة والرحمة وكانوا يآخذون الموضوع من ناحية إنسانية ...
أما المسلمات فكانوا يقولون طيب خلاص هي ارتكبت الحرام فليش ترميه
طالما إنها وقعت في الحرام المفروض تحتفظ به وتربيه وماترميه وكانوا آخذين الموضوع
من ناحية دينية وإنه خلاص هي المفروض تتوب وتربي ولدها ....
هنا عندنا لما الأم ترمي ولدها ماتكون آخذه الموضوع لا من ناحية دينية ولا إنسانية
بل تآخذه من ناحية الفضيحة والخوف من الناس والمجتمع ونظرة الناس لها
يعني لا إنسانية كالمسيحيين ولا دينينة كالمسلمين ....

...........
وبالنسبه للاسم مايكتبون لا لقب ولاغيره حتى لو جات أسرة تبغى تآخذ واحد من عيال الدار يبقى
اسمه زي ماهو ولا يحطون له لقب القبيلة اللي بتآخذه لأنه ممنوع وطبعا حرام شرعا
التبني .....
فالاسم يكون غالبا بالطريقة هذي
مثال طبعا هذا :
محمد عبد الرحمن خالد عبدالله
اسم مفرد فمركب فمفرد فمركب فقط أربعة أسماء بدون عايلة
وأحيانا أو نادرا يكون كذا :
عمر محمد عبدالرزاق همام
واختصار الاسم يكون همام العمر لكن نطقا و لا يكتب الـ
الـ هذه غير مضافة عندنا ....

كثيرات وكثيرون أعرفهم مجهولين النسب
وتبنوهم أسر أو ضموهم لهم كأسر بديلة
بعضهم أستقر مع الأسرة وفي أحسن عيشة
بينما البعض الآخر رجعوا للدار وسحبت الدار الحضانة من أسرهم البديلة
حتى على فكرة فيه واحد من دارنا وهو شخصية مشهورة لكن الغريب إنه عمره
ماصرح بهالشيء طبعا هو تبنوه ناس من طفولته لكنه مجهول النسب ومع هذا
مايبغى أحد يعرف وأتوقع قلة فقط هم اللي يعرفون إنه مجهول النسب تتوقع ليش ؟؟؟
لأنه عارف إن الناس لما يعرفون حقيقته يغيرون نظرتهم لهم حتى لو كان شخصية مشهورة
وحتى لو أثبت وجوده بتتغير نظرة ثلاثة أرباع الناس له مابين مشفق ومستحقر ...
طفل في المدرسة كان يشتكي من سوء تعامل معلمه معه كان المعلم من يوم يدخل
الفصل وهو يخليه يوفق ويهزئه بدون سبب ويضربه بدون سبب طبعا الطفل كان مجهول الهوية
وكان أحيانا يعاقبه إنه يمسح البلاط بلسانه بلاط الفصل ويستحقره دائما ولما اشتكى للدار
وحققوا مع المعلم اعترف طبعا بشهادة كل طلاب الفصل تتوقع وش برر فعله به ؟؟؟
قال إنه يكره هذي الفئة وإنهم بذرة فساد لأنهم إذا كبروا مصيرهم يكونون مثل أهلهم
طبعا اتهموا المعلم بإنه معقد وعنده عقد نفسية ونقل نقل تأديبي لمنطقة نائية
لكن هو الحقيقة إنه مو معقد هو قال رأيه ويمكن مو رأيه لوحده وراي ناس غيره كثير خصوصا
إنه كان من منطقة معينة معروفة بالتعصب إذا فيه تفريق بين القبيلي والخضيري توصل للطلاق
في حال زواج قبيلية من خضيري تتوقع مافيه تفريق بين العادي واللقيط؟؟؟؟

................
سؤال من أحد الأعضاء وتمت الأجابه . .
سين سؤال .... هل فكرتي ان تعرفي أمك الحقيقية ؟ أبوك الحقيقي ؟
هل تعرضتي في الدار ألى تحرشات؟
. . . . . . . .

أكيد كانت أمنية إني أعرف أمي الحقيقية وأشوف كيف شكل
الأم اللي تخلت عن بنتها ودي أعرف إذا كانت تشبهني أو لا
ودايما اقول يارب إنه مايكون بيني وبينها شبه بالشكل ,,,
وأعتقد أني لو عرفت أمي حينها سأعرف أبي منها لم أحاول البحث
عنهم لأن ذلك شيء مستحيل لأنه محد يعرفها ولا فيه أي معلومات عنها
مسجلة بالدار ...
لكن هناك العديد من إخوتي في الدار أسماء أمهاتهم موثقة في الدار وأحيانا حتى الأب
لأنهم قضوا فترة عقوبتهم في السجون والمؤسسات وبعض الأمهات يزورن أبنائهن
رغم أنهم غير شرعيين في بعض المرات كنت أتمنى أنه لو كان اسم أمي موثقا في السجلات
أو لو كانت تزورني وتبدي أسفها وندمها على مافعلت على الأقل أشعر بوجودها حولي
وأنها رغم كل الظروف لم تتخلى عني ,,,
ربما كانت أمي على قيد الحياة وربما توفاها الله ربما تابت وربما لم تتب ولم أكن الضحية الوحيدة
ولها ابناء وبنات غيري ...
لم أفكر في أبي كثيرا ربما لأني كنت أحتاج أمي أكثر ولأن الأم هي من تتعب في الحمل
والولادة وهي من تملك مشاعر الأمومة كنت أرى أمهات منفصلات يأتين لزيارة أبنائهن
كن يبكين كثيرا لأنهن حرموا منهم رغما عنهم بحيث تم إيداعهم من قبل الأب انتقاما من الأم
أو تخليا من المسؤولية ....

بالنسبة للسؤال الثاني فلا ولله الحمد أبدا لم أتعرض لأي تحرشات ولا لعنف
لا أنكر أنه تعرضت للعقاب مرات عديدة وللضرب الذي كان مبرحا بعض المرات لكن
لم يصل لمرحلة العنف والإيذاء الجسدي ولم أتعرض أيضا لأي تحرش ...
بعض الأطفال تعرضوا للتحرش من خارج الدار في المدارس ومن قبل بعض الطلاب وأيضا أذكر
أن أحدهم تعرض للتحرش من قبل حارس الروضة الذي كان من الجنسية الهندية ....


وهنا تساءل آخر من أحد الأخوه . . .

لى قصة المدرس حسبي الله عليه رفع ضغطي
ليش ما يكون في خصوصية بين الدار و المدرسة
بحيث يكون معرفة حالة الطالب او الطالبة بين الدار و مديرة المدرسة او الوكيلة
واذا انتشر الخبر بين المدرسات و المدرسين تتم المسألة بخصوص هذا الموضوع
حتى لا تجي حالات مثل حالة المدرس ويتعرضون للأطفال بالإهانه وغيرها
اعتقد انه واضح راح يعرفون من اسم الطالب في الكشف . .
أنتهى التساءل. .

الأوراق الرسمية التي تقدم للمدرسة وقت التسجيل كلها تثبت أن الطفل مجهول الهوية
وكل المدرسة يعرفون أننا من أبناء الدار ليس من أوراقنا فحسب بل من تعدد أشكالنا وألواننا
فمثلا في المدرسة كنا أنا وهناء بالصف الأول وطبعا كان هنالك خريات في الصفوف الأخرى
وكنا نعتبر إخوة ونأتي مع بعض في نفس الحافلة وكانت هناك أم مرافقة يوميا وكل يوم أم معينة
وكانوا كل المدرسةيعرفون أننا بنات الدار من الحافلة ومن الأم ومن اختلاف أشكالنا ....


التعديل الأخير تم بواسطة ابو سلطان الشمشم ; 18 - 08 - 10 الساعة 12:55 PM
رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )


الممثل الرسمي للإدارة في الرياض وما حولها
رقم العضوية : 4123
تاريخ التسجيل : 18 09 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 1,128 [+]
آخر تواجد : 26 - 06 - 14 [+]
عدد النقاط : 16
قوة الترشيح : ابو سلطان الشمشم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: يوميات ((لقيــــطـه)) في الـ30تروي بجرأه كل مايدورفي دارالأيتام بالرياض))

كُتب : [ 18 - 08 - 10 - 12:43 PM ]



الجزء الثالث
أكمل لكم قصتي ,,,
أول يوم دراسي لنا في المرحلة الابتدائية كان له ذكرى خاصة
من بوابة المدرسة تعلمت أشياء كثيرة كنت أجهلها في الدار
وتعرفت قليلا إلى العالم الخارجي خارج أسوار الدار ,,,
خرجنا مجموعات كثيرة من الدار في جميع المراحل الدراسية تقريبا
وكل مجموعة ركبوا حافلة خاصة مع الحاضنة المرافقة طبعا قبل الخروج
للحافلة استيقظنا مبكرين وتناولنا وجبة الإفطار وارتدينا ملابس المدرسة
كنا ومازلنا نرتدي أفخم الملابس ونقتني حاجياتنا من أغلى الماركات وهذا الشيء قد يخفى
على البعض فيعتقدون أننا نفتقد للمادة أو نحرم من اقتناء مانريد بالعكس الدار توفر لنا كل احتياجتنا
لاينقصنا أي شيء حتى الكماليات متوفرة لدينا ,,,,
المهم أننا حين وصلنا للمدرسة نزلنا أنا وهناء لأننا كنا بنفس المدرسة وأيضا كانت معنا شجون وفاتن
وريم لكنهم كانوا بمراحل أخرى بينما أنا وهناء في الصف الأول الإبتدائي كانت معنا أمنا
لم نرتعب من جو المدرسة كنا نضحك ونلعب لم نبكٍ كالأخريات ربما لأننا سبق والتحقنا بالتمهيدي
وعشنا بالجو التعليمي أو ربما لأن الدار كانت شبيهة بالمدرسة فيها فناء وموظفات ومعلمات
ومديرة فلم تكن تختلف عن المدرسة كثيرا ,,,,
مرت أيام الدراسة سريعا وانتهى أسبوع اللعب لنبدأ بالجد والحصص الدراسية
كنت متفوقة دراسيا ولله الحمد خاصة في مادتي القراءة والكتابة ولم أكن أحب مادة الرياضيات
مع أني لم أخفق فيها إلا أن ميولي كانت أدبية ,,,
تعرفت إلى بنات الفصل كانت تجلس بجانبي أروى ابنة المعلمة جواهر كنت أغبطها كثيرا
فأمها معلمة في مدرستنا بينما كنت أنا بلا أم وكانت هند أيضا زميلتي في الفصل أمها تعمل
خالة في المدرسة كنت أرى ابنتها الكبرى التي في الصف السادس تتهرب منها وتتوارى خجلا حين
تراها تنظف فناء المدرسة وقت الفسحة بينما كنت أنا أتمنى لو أنها كانت أمي ,,,
لا أعرف إن كان تفكيري يسبقني عندما كنت في المرحلة الإبتدائية كنت أستوعب الكثير ممايحدث
حولي وربما كل زميلاتي كن يفهمن أشعر أننا نختلف عن الجيل الحالي الذي يدرس الابتدائية ولايفقهون
أي شيء ,,,,
لو أسهبت في الحديث عن المرحلة الإبتدائية مرحلة مرحلة فلن تكفيني الصفحات
لكني سأختصر الحديث عنها وسأتحدث بصفة عامة عنها ,,,
ففي المرحلة الإبتدائية أدركت أن البشر مختلفون وأنهم اشكال وألوان متعددة
في الدار لم نكن نعرف ذلك أو بمعنى أصح لم نكن نرى الناس مختلفون ولا ندقق في ذلك ولا نلقي له بالا
فاعتدنا على تعدد ألواننا وأشكالنا ولايشكل ذلك لدينا أي استغراب ,,,
لكن في المدرسة كنت أجد تساؤلات من زميلاتي فكن يسألنني :
ليش إنتم ماتتشابهون ؟؟؟
كيف أخوات وما إنتم زي بعض بس ملابسكم مثل بعض لكن ليش وحدة بيضاء
ووحدة سوداء وأمل ليش كأنها اندونيسية ؟؟ وليش هناء كأنها تكرونية ؟؟؟
وليش إنتي بيضاء وأختك سوداء؟؟؟
وأمك ليش ماتشبهك ؟؟؟
لم أكن أملك إجابات على تساؤولاتهم ولكني كنت أحتفظ بأسئلتهم إلى حين عودتي للدار
لأوجهها إلى أمي سألتها ماما البنات يقولون ليش إنتي بيضاء وأمك سوداء ؟؟؟
قالت لي أمي : لأن أبوك كان أبيض وإنتي طالعة على أبوك ماطلعتي علي ؟؟؟
طيب هناء ليش سوداء وأنا بيضاء ؟؟؟
قالت : لأن هناء طالعة علي وإنتي طالعة على أبوك ؟؟؟
طيب أمل ليش شكلها اندونيسي ؟؟؟
قالت : خلاص مايجوز ياماما هذي خلقة ربي ,,,
طبعا كنت أعلم أن أمي وأبي متوفيان وأننا أيتام لكنني كنت اقتنع بما تقوله لي ,,,,
وفي اليوم التالي أصبح لدي إجابة وأي سؤال يوجه لي أخبرهم بأنها خلقة ربي ....
حين كبرت قليلا أصبحت أفهم أننا مختلفون واسمع تعليقات بعض الموظفات والحاضنات
علينا فكنت أسمعهم وهم يتحدثون عن أصل كل واحد منا من خلال شكله ....
..............

كانوا ينسبون كل واحد وواحد منا إلى أصله الذي يتوقعونه
بناء على لونه وشكله وتصرفاته فمثلا أحدهم يقولون شكله مصري
من طريقة أكله لما يمسك الدجاة بيدينه الثنتين ويقولون عن هناء أكيد
أمها تكرونية وذلك لسوادها وملامحها الشبيه بهم وأمل كانوا يقولون إنها من أصل
اندونيسي وذلك ملامحها الشرق آسيوية وهيثم كانوا يقولون إنه من أم سورية لأن عينيه
كانت زرقاوتان بينما أنا كنت مجهولة الهوية حتى في شكلي ولربما كنت مزيج من جنسيتين
مختلفتين بيضاء البشرة وملامحي لاتوحي بأي شيء شعري متموج ويميل للون البني عيناي عسليتان
أو ربما كانوا يقولون تعليقاتهم إن لم أكن موجودة مراعاة لمشاعري ....
في أحد الأيام جاءت ضيفة جديدة للدار وأخبرتنا الأم أنها أخت جديدة لنا كان عمرها عشر سنوات
كل واحدة منا أنا وبقية أخواتي كانت تتمنى أن تكون الضيفة الجديدة في أسرتها
كي تتعرف عليها وتحظى بصداقتها وتكون المقربة منها ولسوء الحظ لم تكن الضيفة في أسرتنا بل
كانت في الأسرة المجاورة لنا وفي ذلك اليوم اجتمعنا حولها أنا وبقية أخواتي نستمع لقصتها
ومن أين جاءت وأين كانت؟؟؟
أخبرتنا أنها كانت في أسرة بديلة لم نكن نعلم سبب تخلي أسرتها البديلة عنها لكن فيما بعد
وحين كبرت وسألت عرفت السبب كانت تحدثنا عن أشياء لا نعرفها فهي تعرف كل أنواع السيارات وركبت
أفخم السيارات بينما نحن لانعرف غير حافلة الدار ,,,
هي كانت تعرف أغلب دول العالم فمنها سمعنا لأول مرة عن ملبورن وعن فيينا وعن جزر القمر
وعن أمستردام وغيرها من الدول ,,,
هي كانت تعرف أنواع متعددة من الأطعمة لم نعرفها من قبل أكلات صينية وهندية وإيراينة
كانت تملك معلومات كنا نجهلها ,,,
مضت أيام عديدة وهي تحدثنا عن حياتها وعن القصر الذي كانت تسكن فيه وكانت تجيد اللغة الانجليزية
أكثر من العربية وتحفظ الأغاني الغربية تقضي وقتها على الألعاب الالكترونية ,,,
سألناها طيب ليش تخلين أهلك وتجين عندنا قالت مدري هم جابوني
الغريب أنها لم تبكِ كثيرا ولم تسأل عن أهلها كثيرا
من خلال حياتها أدركنا أنها كانت تعيش مع أسرة غنية جدا ولكنها كانت منعزلة عنهم
فكانت في غرفة مع المربية الفلبينية لا تخالط أبنائهم كثيرا ولا تخرج معهم كثيرا لذا لم تشعر بفقدانهم
حين جاءت للدار , لم تدخل المدرسة من قبل على الرغم من أن عمرها عشر سنوات وهذا هو السبب
الذي جعل الدار يسحبون حضانتها من أسرتها البديلة حيث حرموها من المدرسة رغم أن أبنائهم الحقيقيين
يدرسون في مدارس خاصة وأيضا كانت شبه منعزلة تقضي وقتها كله بصحبة المربية
لم تكن تلبس كما يلبسون ولا تعيش بنفس المستوى الذي يعيشونه بل فرقوا بينها وبين أبنائهم الحقيقيين
من حيث اللبس والأكل والمدرسة وحتى النزهات والألعاب والزيارات ومازلت أتساءل إن لم يكن بمقدورهم
رعايتها ما الذي دعاهم لتبينها ؟؟؟
الغريب أنهم طالبوا بإعادة الحضانة لهم لكنالدار رفضوا لأنهم لا يرديوا أن يضيعوا مستقبلها معهم
فلم يكن لدى الأسرة سبب مقنع لفعل كل هذا بها وعاشت تلك الأخت الجديدة معنا حتى كبرت
وانتقلت لدار أخرى ولم أعد أراها ,,,

لكن اللوم أولا وأخيرا يقع على عاتق الدار
وين دورهم في المتابعة ؟؟؟
طيب الأسرة أخذت الطفلة وهي رضيعة والمفروض يكون فيه متابعة من الدار
لكن الدار مقصرة في المتابعة وين كانوا لما كان عمر البنت والمفروض إنها تدرس
ليش كا اكتشفوا إنها مادرست إلا يوم صار عمرها 10 سنوات ثلاث سنوات ضاعت
من عمرها ع الفاضي بتتوقع إنهم وثقوا في الأسرة لأنها أسرة معروفة وأمراء
لكن مو هذا السبب أقصد مو الثقة السبب لأنه كان فيه وحدة ثانية يوم صار عمرها 11 سنة
اكتشفوا إنها ماتدرس مع إن الأسرة اللي تبنوها كانوا أسرة متوسطة الحال
وكانت الأم تشتغل طقاقة يعني ماكانوا لا أمراء ولا أغنياء
ومع هذا مازالت الدار مقصرة في متابعة الأبناء لدى الأسر البديلة حتى قبل عدة شهور اكتشفوا حالة جديدة
لطفل لم يدخل المدرسة وسحبوا حضانته ...
................................
زي قبل فترة كانت هناك امرأة كبيرة بالعمر وكانت لقيطة وفي محاضرة
كانت تتحدث عن اليتم وعن فئة اللقطاء وعن عدة أمور بعدين تفاجأوا الحضور
لما قالت بعد ما انتهت من كلامها إنها من هالفئة واستغربوا واللي جت بعد المحاضرة
تسألها وتتأكد واللي ماصدقت واللي تقول ياسبحان الله واللي تولول مع إن الحضور
كان أغلبهم إعلاميين وناس مثقفين لكن مدريليش استغربوا وللحين ودي ألقى لي تفسير منطقي
ومالقيت هل هو إنهم يعتقدون إن هالفئة محصورة
بعمر المراهقة والطفولة فقط أو إنهم يعتقدون أن هالفئة تجهل نفسها وحقيقتها
أو إنهم يستغربون إنه يكون فيه ناس فاهمين من هالفئة
مع إنه فيه طيار سعودي لقيط وأطباء وأساتذة جامعيين ومعلمين وجامعيين كلهم ينتمون
لهذه الفئة لكن ماعمرهم قالوا ....
على فكرة ترى أنا دخلت الجامعة وتخرجت ومحد يدري من زميلاتي إني
من بنات الدار طبعا في الجامعة ماكنا نروح بباص الدار كنا نروح بسيارات عادية مع سائقين
والمرافقة تكون فلبينية مو أم سعودية فمحد كان يدري إني من الدار ....
يعني احتمال إنكم قابلتوا ناس من الدار سواء في المدرسة أو الحياة وماقالوا لكم إنهم من هالفئة....
كنت أرى أن العيد في الدار جميل ففي طفولتي كنت أعشق يوم العيد
نستعد للعيد مبكرين نتسوق ونبتاع الملابس والألعاب والحلوى وكل مانريد
ليس في العيد ممنوع فبإمكاننا أن نفرط في أكل الحلوى وشرب بالمشروبات الغازية
والمشاكسة والمشاغبة فنكون مطمئنين أننا لن نعاقب فالعيد تسامح والأمهات
يتسامحن كثيرا معنا ويطلقن سراحنا لنفعل مانريد ....
نصحو مع ساعات الفجر الأولى ونستعد ونلبس ملابس العيد الجديدة الدار تخصص ميزانية
كبيرة للعيد والأمهات يتنافسن في تجهيز أبنائهن وكل أم تريد أن يكون ابناءها الأفضل من ناحية
الترتيب والشكل وكل أم تبتكر تسريحات جديدة للبنات وتهتم بمظهر أبنائها وذلك لسببين
أولا كي تحظى بالمديح من الإدارة خاصة أنه يأتي زورا من مراكز الإشراف والوزارة وكل طفل واجهة لأمه
ثانيا كسبا للثواب والأجر والبعض من الأمهات يحببن أبناء الدار ويعاملنهن كأبنائهن لكن قلة
منهن يأتين فقط للعمل وكل همهن الراتب يعاملن الأبناء بجفاء وحرمان ويعاقبونهم على أتفه الأسباب
أذكر أن هنالك أما كانت تعاملنا بقسوة ولا أدري لم لا أنكر أننا كنا نخطيء ونتخاصم وقد نزعجها لكن كانت
تبالغ في عقابنا كنا أطفال بحاجة للركض واللعب واللهو وكانت تجمعنا أمامها في الغرفة وتشغل التلفزيون
وتقول ياويل اللي يتحرك من مكانه ما أبغى أسمع نفس ولا صوت تفرجوا وإنتم ساكتين وتشغل لنا فيديو
أو فيلم كرتوني ونظل ساعات طوال على هذا الحال ومن يرد منا أن يشرب ماء أو يذهب للحمام
أكرم الله القراء عليه أن يستأذن منها تخيلوا كيف سيكون الوضع؟؟؟؟
هل يتخيل أحدكم لو أن كان يعيش في بيته كأنه في مدرسة لا يفعل مايحلو له لايتكلم بصوت عالٍ
لا نام متى مايشاء كل شيء له وقت محدد ونظام ...
أصبحت أكره النظام وعندما كبرت صارت عندي ردة فعل عكسية وفعلت كل ماحرمت منه في طفولتي
أصبحت أسهر لوقت متأخر من الليل كانت أمنية الطفولة سهر الليل وكان السهر ممنوع إلا أوقات الإجازة
يسمح لنا بالسهر ولكن بحدود وفعلت كل ماحرمت منه في طفولتي بلا وجه حق ...
لكن الحمدلله قليلة تلك الفئة من الأمهات اللاتي يسيئن التعامل معنا أذكر أنني مرة كسرت دولاب الملابس
بدون قصد مني وعندما علمت الأم ذلك وبختني كثيرا وطلبت مني أن ألزم السرير كي أشعر بخطئي
لكني لم أشعر بالخطأ ولم أخطيء فأنا لم أتعمد كسره المهم جلست على السرير ساعات طويلة لوحدي
وباب الغرفة مقفل أسمع أصواتهم وهم يلعبون ويضحكون ومر الوقت طويلا ولم يأت أحد ليسأل عني
وأصبحت لا أسمع لهم صوت حينها قررت أن أناديهم فناديت وناديت ولم يجبني أحد صرخت مع الشباك
أكتشفت أنهم ذهبوا للعب في الحديقة ونسوا أني معاقبة في الغرفة الحديقة ليست بعيدة بل في نفس الدار
وجاءت الأم وأخرجتني بعد أن سألتها المراقبة عني أثناء تفقدها لهم في الحديقة فتذكرتني الأم وجاءت
واصطحبتني معها للحديقة طلبت مني أن لا أخبر أحدا عن ذلك كي لا تتعرض للمساءلة
فقوانين الدار تمعنع الأم من معاقبة الأبناء دون الرجوع للأخصائية لكن لا أحد يتقيد بتلك القوانين فهي حبر على
ورق ولا يطبقها أحد لم أخبر احدا فكنا نخاف منهم ونخاف عليهم أيضا لأنه أي أم تثبت إساءتها للأبناء تعاقب
من قبل الإدارة إما بتعهد أو لفت نظر أو فصل إن استدعى الأمر ذلك كثيرات الأمهات اللاتي فصلن من أعمالهن
بسبب شكوى أبناء وبنات الدار عليهم ...
...................

أكمل لكم عن العيد في طفولتي كنت أشعر أن للعيد
فرحة كبيرة ونكهة مميزة فكل شيء في العيد يبدو جميلا حتى الدار
تبدو جميلة و مختلفة ففي ليلة العيد تزين الدار بالورود والألوان المختلفة
في فجر العيد بعد أن نستيقظ ونتجهز نذهب لصلاة العيد في المسجد نذهب بجماعات متفرقة
وكل جماعة يذهبون بحافلة مع مرافقة سعودية لمسجد ونتفرق على عدد من المساجد لأن عددنا
كبير ومن الصعب أن نتكدس فس مسجد واحد طبعا من سن سبع سنوات ومافوق هم من يذهبون
لأداء الصلاة في المسجد ...
في المسجد كنا نجلس في صف واحد بجانب الأم المرافقة وحسب شخصية الأم نتصرف فإن كانت قديمة
وقوية فإننا نخاف منها ونجلس هادئين وإن كانت جديدة أو ضعيفة شخصية فإننا نفعل مايحلو لنا ونلعب
ونسبب الفوضى والإزعاج بعد الصلاة أخرجت بعض السيدات حلويات ونقود من حقائبهن وبدأن بتوزيعها
على الأطفال في المسجد وكعادتنا نحن أطفال الدار ذهبنا مسرعين إليها نتسابق على الحلوى والريالات
الدار عودونا أن نأخذ ولا نعطي حتى أن أغلبنا أصبحت الأنانية صفة ملازمه له فمنذ صغرنا وهم يعطوننا
وفاعلي الخير يأتون ليعطوننا والزوار يعطوننا والموظفات يعطوننا وفي المدرسة المدرسات والمدرسين
يشفقون علينا ويعطوننا فاعتدنا على أن نأخذ ممن نعرف وممن لا نعرف بل لا مانع أن نطلب ولا نعرف
القناعة أبدا وحين كبرت أدركت أن الدار هم السبب في ذلك فهم من عودونا على العطاء لم يعلمونا
كيف نعطي لم نذهب يوما لزيارة المرضى في المستشفيات لنواسيهم ونشاركهم لم نتعود على المشاركة ...
المهم بعد أن ركبنا الحافلة وبينما كنا بانتظار السائق جاءت سيدة ودخلت الباص وسلمت علينا ثم قالت
أنتم عيال الدار ؟؟؟ طبعا الحافلة كان مكتوب عليها وزارة الشؤون الاجتماعية والعنوان بالتحديد فعرفت أننا
أيتام وأخذت تسألنا واحد واحد كيف حالكم ؟؟؟ هاعساكم مرتاحين في الدار ؟؟؟ طيب وش تآكلون
ووش تشربن عسى يعطونكم أكل زين ؟؟؟ لبسكم حلو دايما يلبسونكم وإلا بس عشانه عيد ؟؟؟
هنا طفح كيل الأم المرافقة فقالت لها ياخالة الله يهديك هذولا عايشين أحسن عيشة ويمكن أحسن
مني ومنك والحكومة ماتقصر معهم أبد فقالت لها السيدة : الله يجزاهم ويجزاكم خير هذولا أيتام مساكين
وإنتم مأجورين بعملكم عليهم وانصرفت بعد أن أعطت كل واحد منا مبلغ مالي بسيط ....
لم تكن تلك أول ولا آخر مرة نتعرض لمثل هذه المواقف فكل من يعلم أننا من الدار يسألنا نفس الأسئلة
ماذا نأكل وماذا نلبس وكيف نعيش وكأننا من كوكب آخر؟؟؟؟؟
عدنا للدار وكانت الدار أيضا تحتفل بالعيد معنا فالبالونات والزين معلقة في كل مكان والبوفيه مفتوح
والحلويات والعصائر متوفرة والاستريو يصدح بالأغاني وبدأ عيدنا بدأنا بالرقص واللعب والأكل والشرب
وكالعادة جاء الزوار يعيدون علينا استقبلنا الكثير منهم سواء موظفي وموظفات الوزارة والإشراف أو حتى
الزوار الآخرين وما إن انقضى ذلك اليوم حتى انتهى العيد معه وباقي أيام العيد كنا نقضيها في الرحلات
والنزهات وأحيانا في الشاليهات والمخيمات والاستراحات كان العيد جميلا ومميزا أيام طفولتي
بعكس العيد الحالي رغم أنه لم يتغير لكن لم أعد اشعر بتلك الفرحة التي كنت اشعر بها وأنا صغيرة
ربما الأطفال فقط هم من يفرحون بالعيد ....
" يتبع "
..............
سؤال من أحد الأخوه الأعضاء .
لكن سؤال اذا مافيه تطفل
هل تعملين ؟
هل هم (دار الرعاية) حاليا يعطونك مصروف معين .


حاليا لا أعمل عرض علي العمل في قطاع الشؤون الاجتماعية

لكني رفضت لا أريد أن أعمل في نفس البيئة التي تربيت فيها

وإن قررت العمل يوما سأعمل خارج نطاق الشؤون الاجتماعية

كي أرى جوانب أخرى من الحياة وأناس آخرين ...
بالنسبة للمصروف فنعم لي مصروف شهري استلمه عن طريق الدار
ولي أيضا حساب يودع فيه مبلغ شهري منذ أول يوم دخلت فيه الدار
وحتى يومنا الحالي والمبلغ يودع بصفة آلية نهاية كل شهر
وهذا حال كل أبناء الدار والآن أنا في عمر يسمح لي بالتصرف فيه بحسابي
الخاص ...
...........................................
"يتبع"
كان والد هيفاء يأتي لزيارتها هي وشقيتها بصفة دائمة
وفي كل مرة يأتي للدار كان يحضر لهم الألعاب والحلويات
كنا نسترق النظر له وهو يحضنهم ويلعب معهم وفي كل مرة
يأخذ موعد من الدار لزيارتهم ويعلمون بمجيئه كانوا يشعرون بالغرور
يلبسون ويخرجون لاستقباله وهم في أبهى حلة بينما نكتفي نحن بمراقبتهم من بعيد
كن أحسدهم كثيرا على والدهم كان يبدو عليه طيبا وحنونا في ذلك العمر كنت أتمنى
أن يكون لي أب لم أعرف معنى أب في يوم من الأيام لكن ترسخت في ذهني صورة
عن الأب وهي أنه يأخذ أبناءه للملاهي ويحضر لهم الألعاب يعطيهم أشياء تختلف عن التي
معنا فحلوياتهم وألعابهم تختلف عما لدينا رغم أننا نملك الكثير إلا أننا كنا نحب مايملكه الآخرون
ويذهب بهم لأماكن أخرى لم نذهب إليها لم أكن أيضا أعرف معنى جد ولا جدة مازال هناك
موقف لا أحب أن أتذكره وهو أنني حينما كنت بالصف الثاني الإبتدائي كانت هناك معلمة جديدة
ويبدو أنها لم تكن تعرف أني من الدار فكانت هناك أنشودة عن الأسرة والأسرة بالنسبة لي الأم
والأبناء فقط فلم يكن لدينا لا أب ولا من يمثل دور الأب فأخذت تسألنا عن معنى الجد والجدة
وكل واحدة تجيبها وعندما جاء الدور عندي لم أعرف بم أجيب قالت لي هل عندك جدة ؟؟؟
قلت لا بس ماما قالت : طيب من تكون الجدة ؟؟؟ قلت مدري قالت والجد ؟؟؟ فسكت
قالت أم الأم وش نسميها ؟؟؟ أيضا لم أعرف تعجبت أكثر وأعتقد أنها شكت في قواي العقلية
فقالت : وأخت الأب ماذا نسميها ؟؟؟ أيضا لم أعرف , قالت والخالة من تكون ؟؟؟
قلت ماما هنا ضحكن جميع الطالبات علي كن كلهن يتسابقن للإجابة عن الأسئلة وكنت
أنا الوحيدة التي لاتعرف بعد الفسحة جاءت تلم المعلمة وهي من أروع المعلمات اللاتي عرفتهن
وقالت لي تعالي حبيبتي وعطتني شوكولاته وعصير وأخذت تتحدث معي عن الدار فيبدو أنها
شعرت بتأنيب الضمير على إحراجي ويبدو أنها عرفت من بقية المعلمات أنني من الدار ...
حينما عدت للدار كان الموقف راسخا في ذهني كنت متفوقة ولا أحب أن أخفق في الإجابات
أصبحت أشعر بالإهانة حتى الفتيات الكسولات سخرن مني وكعادتي حين أحتاج لأحد اتجه
إلى أمي ذهبت إليها وأخبرتها بماحدث تعاطفت معي كثيرا أخذت تعلمني ماذا تعني الجدة
والخالة والعمة والجد والأب عرفت كل الأقارب وحتى يومنا هذا لم أنسَ ماقالته لي أمي آنذاك ...
لم أسألها عن جدي وجدتي وعمي وعمتي وخالي وخالتي لأني كنت أعرف أنهم غير
موجودين فمنذ أن نشأت وأنا أعرف أنهم ميتون لكني سألتها إن كان لها كل هؤلاء
أخبرتني أنهم كلهم موجودين باسثناء جدتها التي توفاها الله غبطتها كثيرا في نفسي
قضيت كل يومي وأنا أفكر لو كان كل هؤلاء بجواري كيف ستكون حياتي .....
يتبع
سوال ايضاً .
ها طيب كويس
بس ورا رفضتي الوظيفه؟
بالعكس دامتس وصلتي لسن اللي تكونين مسؤله فيه عن عمرتس
انطلقي للحياة
ليش للحين جالسه عندهم؟







في الدار يوفرون لنا كل شيء رعاية صحية ونفسية

لاينقصنا شيء لكن فقط نفتقد لجو أسري ...

بعض الموظفات يسيئن التعامل معنا ولكنهن ولله الحمد فئة قليلة
وأي موظفة يكتشفون أنها اساءت التعامل يتم عقابها وأحيانا فصلها مباشرة
يقال إنه قبل سنوات عديدة " لا أتذكر هذه الحادثة لكني سمعت عنها في الدار "
المهم يقال إن إحدى حاضنات الرضع توفي في يدها طفل رضيع وحينتم التحقيق قالوا إنه مات
وهو يرضع يعني مات قضاء وقدر وأثناء شربه الحليب شرق بالحليب فجأة وقعد يكح وجاه ضيق
تنفس ومات قبل ماتنقذه لكن هذه الحادثة لم تمر مرور الكرام فأدخلت الفلبينية السجن خوفا
من أن تكون متعمدة ونالت عقابها كي لا تتجرأ الباقيات ويفعلن فعلها ومنذ ذلك اليوم أصبحن أكثر
حرصا واهتماما بالرضع ...
الفلبيينيات يحرصن على الدقة والنظام بحيث لكل شيء وقت فالأكل بساعات محددة وكميات محددة
والنوم أيضا وكذلك اللعب يعني يريدون كل شيء نزامي ويتناسون أن النظام قاتل وممل فكنا نريد أن نتصرف
بحرية أكثر وأيضا غير المسلمات منهن كن أحيانا يحملن قسوة وحقد فأتذكر أن أحد إخوتي
اشتكى على إحدى الفلبينيات وقال لإحدى الموظفات : يا أبلة ترى ماما ريميلي تضربني
وكانت هي موجودة وتغير وجهها وغضبت انتهت الحادثة والمراقبة لم توبخها ولم تقول لها أي
شيء طبعا من كثر شكوانا صاروا مايصدقون وأحيانا يتغاضون ومايتخذون إجراء إلا إذا كان
فيه آثار ضرب أو شهود المهم في منتصف الليل وبينما كنا نائمين جاءت تلك الفلبينية وسحبت
أخي سعد إلى خارج الغرفة وهو نائم وقامت بخنقه وضربه والترفس في بطنه ولحسن الحظ
أن الأم كانت مستيقظة في غرفة أخرى وسمعت صوت وحينما جاءت ووجدت الفلبينية تضربه
بعنف حاولت إبعادها إلا أن الفلبينية لم تكترث لها وأبعدتها عنها وأخذت تخنق سعد صارخت الأم
وجاءت أم ثانية وتم إنقاذ الطفل من يديها وفي اليوم التالي ذهبوا به للمستشفى ليجدوا
نزيف داخلي في الحلق وآثار ضرب وجروح سطحية وتم فصل تلك الفلبينية وترحيلها
طبعا هناك فلبينات غضبن لأجلها وحقدن عليه وعلينا وهناك من استنكرن فعلتها وحاولن تبرير
تصرفها بأنها تعاني من ضغوط وأخرى تقول مريضة نفسيا ...
وبعضهن حين تعطى لفت نظر أو تعهد من المديرة تغضب وتصب جام غضبها علينا
فتدعو علينا وتضربنا خاصة إذا كنا السبب ففي مرة أثناء تفتيش المراقبات وجدوا أن
إحدى الأمهات مقصرة من حيث ترتيب الأطفال وتنظيفهم فقاموا بإعطائها لفت نظر
حينها جن جنونها وجاءت وهي تسب وتلعن فينا وتقول : أنا مخلية عيالي وقاعدة أربي
وألبس وأأكل فيكم وكل هذا ومو عاجبهم قوموا غيروا ملابسكم وياويل اللي أشوفه منكم
بعد اليوم مو مرتب نفسه ويايول اللي يلبس شي مو متناسق وإلا حلو وشنت حملة نظافة
علينا وكانت طوال اليوم متوترة واي تصرق نتصرفه توبخنا عليه واي خطأ تعاقبنا وكأنها تنتظر
منا أن نخطيء لتعاقبنا بشدة ....
" يتبع "









كنا نطرح عليها الأسئله المهمه من بعض الأخوه وتجيب عليها مثل ما تشاهدون . .
وتكمل يومياتها . . .

أبكي وأضحك والحالات واحدة ****أطوي عليها فؤادا شفه الألم . فإن رأيت دموعي وهي ضاحكة***فالقلب من زحمة الآلآم يبتسم . . في ذلك اليوم كنا نستعد للخروج لحضور حفلة تقيمها لنا إحدى الأسر المعروفة
طبعا اعتدنا على تلقي الدعوات وحضور الحفلات التي بمناسبة أو حتى من غير مناسبة
لم نكن نفكر لم يدعوننا ولم يحتفلون بنا فقط كنا نسعد ونفرح بتلك الدعوات
في طفولتي كانوا حين يريدون معاقبة أحدنا عندما يخطيء
يحرمونه من حضور أي حفلة نكون مدعوين لها وكان هذا العقاب عقاب نفسي مؤلم بالنسبة لنا
أذكر أنني في مرة حرمت من حضور حفلة وبعد أن كنت مستعدة ومتهيأة لها حرمت من حضورها
في آخر لحظة حين اشتكت الأم عند الأخصائية وأخبرتها أنني مزقت المجلات وطبعا المجلات كانت
عبارة عن مجلات الشبل وماجد للأطفال كنت أحرص على أقتنائها في طفولتي ومتابعة أعدادها
وفي يوم من الأيام تخاصمت مع إحدى أخواتي وجاءت الأم ووبختني كثيرا وقالت إنني مخطئة وأجبرتني
أن أعتذر لها لم أكن أشعر بأني مخطئة فاتجهت للغرفة وأخرجت المجلات كي أقرأها لكني مازلت أشعر
أني مظلومة وأني لم أخطيء ولا أستحق التوبيخ فأمسكت بالمجلات ومزقتها وكانت ثلاث مجلات جاءت
الأم وضاعفت العقاب علي ضربتني ووبختني أكثر لكني هذه المرة لم أغضب رغم ضربها لي لأنني شعرت
أنني فعلت شيئا يستحق العقاب والأهم أنني تسببت في غيظها وانتقمت لنفسي منها ...
فخافت من المساءلة لأن تلك المجلات تعتبر عهدة لديها فهي ملك لمكتبة الدار وبعد الانتهاء منها تعاد
للمكتبة فخافت من أنتخصم من مرتبها أوتتهم بالإهمال فبادرت بالشكوى علي لم تذكر لها السبب الذي
دعاني لتمزيقها فقط قالت إنها دخلت لتجدني أمزق المجلات ولاتعرف السبب سألتني الأخصائية لم فعلتِ
ذلك ؟؟؟ لم أعرف بم أجبها فالتزمت الصمت لتقول بصوت عالٍ عقاب لك لن تذهبي معنا وكررت جملتها المعهودة
من يخطيء يعاقب بحرمانه من الرحلات والحفلات سامعين ياحلوين كي يأخذوا العظة والعبرة مني
في ذلك اليوم شعرت بحزن فظيع كنت أراهم وهم يتأهبون للخروج والفرحة تعلوهم وأشعر بالحسرة على نفسي
لكني كنت أكابر وأخبرهم أنني لا يهمني إن بقيت أو ذهبت وأخبرتهم أنني سأكون سعيدة وأن الفلبينية
شيري وعدتني بأن تعطيني بيبسي وهو المشروب المفضل لدينا لأنه ممنوع وكل ممنوع مرغوب ....
وبمجرد خروجهم وركوبهم الحافلة بكيت وبكيت كثيرا وكانت شيري تحاول أن تهدئني أخبرتني أنها
ستريني فيلم كرتوني جديد أحضرته للتو ولم يره أحد وأنني سأكون أول واحدة تراه كي أحرقه عليهم
فيما بعد عندما يشاهدوه ويعلموا أنني رأيته قبلهم وأيضا أحضرت لي البطاطس والبيبسي ولكني كنت
أفكر طوال اليوم بهم وبحفلتهم وكيف سيقضون وقتهم فأنا أعلم أن تلك الحفلات تكون جميلة
وأننا نحظى فيها بالرعاية والاهتمام وغالبا مايتم تصويرنا فيها ونتلقى الهدايا ونلعب ونفعل كل مايحلو
لنا ...
سؤال . . لبعض الأخوه
لدي سؤال حساس
هل راح تسامحي امك اللي انجبتك
وتخلت عنك بصراحة هل راح تسامحينها
وشكرا لك لكي حرية الاجابة على السؤال وتركة
واتمنى لك التوفيق وانا سعيدة جدا بطموحك لانك تملكين طموح رائع قد لا يملكة البعض
اتمنى تحققي طموحك ونشوفك دكتورة
تحياتي لك
أمي !!!
لم أعرف المعنى الحقيقي لتلك الكلمة فحين كنت صغيرة كنت سعيدة جدا
لأن لي أمهات كثر وكنت في المدرسة أفخر أمام صديقاتي لأن عندي أمهات كثر
بينما هن لا يملكن سوى أم واحدة ولكن عندما عرفت المعنى الحقيقي للأم
أدركت أن كل أمهاتي لم يمثلن لي الأم التي كنت ومازلت افتقدها ولم أشعر يوما بوجودها الحقيقي
أكره أمي لأنها تخلت عني ولأنها حرمتني من أن يكون لي أسرة
بل حتى من حنانها وعطفها ...
أكره أمي كلما رأيت اما تحضن ابنها وأكرهها أكثر كلما رأيت في المستشفى أما تحمل ابنها
بين يديها وتسرع به للطبيب كي يعالجه خوفا عليه ويزيد كرهي لأمي حينما تقسو علي أي
أم في الدار ...
أكره أمي لأنها تسببت لي بالكثير من الألم النفسي والحرمان ...
أكره أمي كلما سمعت صديقاتي في المدرسة يتحدثن عن أمهاتهن ويفخرن بهن
وكرهت أمي اكثر في حفل تخرجي من الجامعة حين رأيت أمهات صديقاتي
يفرحن بتخرجهن بينما لم يفرح أحد معي ...
أكره أمي حين لا أجد من يشاركني مرضي ولا فرحي ولاحزني ولا يتفهم مشاعري
ويزيد كرهي لها حين أرى أمهات يناضلن ويضحين من أجل أبنائهن ...
أكره أمي لأني أخشى أن أكون يوما مثلها ...
فكرهت أمي كثيرا حين صارحتني صديقتي في المرحلة الثانوية أن أمها لا تريدها أن ترافقني
بعد أن علمت أني من بنات الدار ...
أكرهها أكثر حين أرى البعض يشفق علي وحين تقسو الموظفات علينا
وحين يسخرن مني زميلاتي ....
وحين نعاقب بلا ذنب وحين نحرم من العطف والحنان وحين نفتقد لكل شيء ...
أكره أمي ربما لأني مثلها بلاقلب فهي بلا قلب حين تخلت عني وأنا بلا قلب حين كرهتها ...
لكن لا شيء يجعلني أحبها وكل شيء يجعلني أكرهها ...
فللأسف نعم أنا أكره أمي وفي هذه اللحظة أكرهها أكثر من كل شيء ....






رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )


الممثل الرسمي للإدارة في الرياض وما حولها
رقم العضوية : 4123
تاريخ التسجيل : 18 09 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 1,128 [+]
آخر تواجد : 26 - 06 - 14 [+]
عدد النقاط : 16
قوة الترشيح : ابو سلطان الشمشم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: يوميات ((لقيــــطـه)) في الـ30تروي بجرأه كل مايدورفي دارالأيتام بالرياض))

كُتب : [ 18 - 08 - 10 - 11:20 PM ]

في هذه الاثناء سافرت الأخت وأستأذنت الجميع
اعذروني احبتي .. لأني الآن ابسافر واول ماأوصل بإذن الله اليوم ابنزل لكم كلاليوميات ..

إذا الله أعطانا عُمر ..
.
واذا صار لي شي لاقدّر الله " حللوني وبيحوني "...

اسألكم بالله ان تراعون والديكم وتبرُّون بهم ..وقبلذلك اطلبوا رضى الله عزوجل واشكروه على نعمه وآلاءه التي لاتُعد ولاتُحصى ..
وعيشوا حياتكم وتفــــاءلوا خير ..ولاتجعلون للهم والكدرعائق في طريق نجاحكموسعادتكم .. فمن شاف مصيبة غيره هانت عليه مصيبته

سبحان الله وبحمده اشهدانلاإله إلا انت استغفرك اللهم واتوب إليك ..
استودعكم اللهجميعا
أبشركم وصلنا.. و الحمد لله على سلامتي ...
اشكر كل من سأل عني .. والله يطمئن قلوبكم يارب ..
بصراحه فيه ردود قيّمه نفسي ارد عليها وأتناقش معاها ..لأهميتها .. لكن ماودي أُطيل عليكم أو أشتت القراء عن بقية اليوميات .. لكنأوعدكم لي عوده مع كل الردود
ظلمة القبر
أختي سلمها الله

تابعت يوميات أختنا الغالية ووجدت متابعة كبيرة ، ولقيت جمهور متفاعل بكل كلمة وحقيقة أختنا تمتلك

قلم نادر قد لا يتكرر تحدث مع رئيس التحرير صحيفة شمس كوني محرر فيها بشأن موضوع وضع زاوية لأختنا في الصحيفة يومياً تتحدث فيها لأكبر عدد من الجمهور وأنا متأكد أنها ستلقى قبل كبير ونعيش جميعاً مع هذه الفئة الغالية على قلوبنا وتكون نافذة مشرقة ووافق وطلب مني تقديم نموذج لكتاباتها وأعجب بالطرح

وأتمنى أن تتحدثي معها بهذا الشأن

لا حرمك الله الأجر


اهلا بك اخي الفاضل ...وسعيده بمتابعة محرر كبير في الصحيفه ..
ولكن هل تقصد انك نقلت يوميات هذه اللقيطه في صحيفة شمس ولاقت القبول والاهتمام ..؟ ام ماذا أخي الكريم ..
والله يجزاك خير ولاحُرمت الأجر ..

لي عوده لكل الردود الباقيه ..


أكمل لكم القصه

حين كنا صغار كانوا أغلب الأمهات من الجنسية المصرية والفلبينية خاصة
لمن هم دون سن الخامسة وطبعا يوجد سعوديات وجنسيات أخرى
لكن أغلب الحاضنات المتواجدات معنا من الجنسية المصرية والآن أصبح الأغلب هن السعوديات
إن لم يكن الجميع باستثناء عدد قليل من الجنسيات العربية والفلبينيات طبعا لايستطيعون الاستغناء
عنهم بحكم أنهن المربيات للمواليد حيث يرافقنهم طوال الوقت ...
حينما نكبر كل واحد منا ينسبونه لأمه الفلبينية فأنا كنت ابنتة جوسي وهناء ابنة ريتا وأمل ابنة ريميلين
وحنين ابنة إيميلي وخالد وعاصم أبناء شيري وهكذا حتى إن بعضهن يتعمدن حين ينادوننا بتعال
ياولد شيري وتعالي يابنت ريتا لكن ذلك كان مصدر فخر لنا فأنا كنت أحب أمي جوسي كثيرا وعلمت فيما
بع أنها هي من ربتني منذ ان كنت وليدة حتى عمر الخامسة ثم انتقلت لأم مصرية ومن بعد عمر
الخامسة يبدأ تشتتنا حيث ننتقل من أم لأم ونفتقد للاستقرار ونتشتت بين تعدد الأمهات ...
المهم أنني كنت أحب أمي جوسي كثيرا حتى بعد انتقلت لأم أخرى لم أنسها كانت باستمرار
تأتيني وتحضر لي الحلويات وعندما تذهب للفلبين وتعود تحضر لي الهدايا استمرت علاقتي بها
حتى بعد أن كبرت إلى ان غادرت المملكة خروج نهائي قبل عدة أعوام لقد شعرت أني حقا افتقدتها
وتركت فراغ عاطفي كبير لقد عملت مايقارب العشرين سنة أحببتها وأنا صغيرة وأحببتها أكثر وأنا كبيرة
كانت تخبرني أنها جاءت للدار وكنت أنا من أول الأبناء الذين قامت بتربيتهم فمجيئها تزامن مع حضوري
تقول لم أكن أما آنذاك إلا أنني أحسست بالأمومة تجاهكم أنتي وبقية أخوتك كنت بمثابة الأم البكر
التي تتعلم كيف تهتم بأبنائها ولم يسبق لها التجربة وكانت تحكي لي الكثير من المواقف والتجارب ...
كنت ومازلت أحبها فكانت حنونة معنا كنت أعرف متى تكون حزينة ومتى تكون سعيدة ومتى تشعر بالألم
ومتى تشعر بالفرح أشعر بها كما تشعر هي بي ...
كنت أعرف كيف أتفاهم معها أعرف كلامها وتفهم هي كل ما أقول حفظت منها كلمات وجمل فلبينية
عشقت الأدوبوه وهي عبارة عن دجاج بالصويا يطبخ بطريقة معينة وأيضا عشقت الكاري كاري
والسي يوان سوان هي طبخات وأكلات فلبينية فمنها تعلمت الكثير من اللغة الفلبينيةوالعادات الفلبينية
كنت أحتفل معها كل سنة بعيد ميلادها وفي عيد ميلادها الخامس والأربعون تفاجأت بقرار رحيلها
رحلت لتربي أبنائها الحقيقين جاءت هنا وهي فتاة لم تتزوج تزوجت وأنجبت وهي مازالت تربي أبناء
ليسوا بأبنائها قالت لي الآن جاء دور أبنائي لأربيهم قلت لها ونحن ألسنا أبناءك ؟؟؟
قالت بلى ولكن أنتم الآن كبرتم وأبنائي مازالو بحاجة لي غادرت وودعناها وداع مليء بالدموع
والحزن والأسى مرات سنوات على رحيلها وأنا مازلت أفتقدها كثيرا ...
" يتبع "
اريد ان اسالك عن بعض اللاخوات المقيمات بالدار كيف وضعهم وماهو مدى استقبالهم للوضع وكيف نفسياتهم
هل البعض يعاني من اكتئاب هل البعض حاول الانتحار اخبرينا عنهم لاننا نعلم ان اختلاف الايمان يتفاوت من شخص لي اخر
ايضا اخبرينا عن ذالك اليوم الذي اخبرتك بة الاخصائية بوضعك وكيف وجودوكي وماكان ردة فعلك
ارجو ان لا تهملي استفساري لاني احبك بالله وادعو لك كثير



لا لا أعرف أيواحدة حاولت الانتحار لمعرفتها بحقيقتها ...
ردات الفعل متباينة ومختلفة طبعاالبكاء هو ردة الفعل المشتركة بين الجميع
هناك أخصائيات اجتماعيات ونفسياتيحاولن مساعدتنا حتى نتجاوز تلك تلك المرحلة بسلام
ربما البعض احتاج لعلاج نفسيأو مهدئات لكن لم تسجل أي حالة انتحار أو محاولة انتحار ...
كنا نسمع عن حقيقتناممن يكبروننا سنا لكن كنا مابين مصدق ومكذب وبعد المصارحة
نعرف الحقيقة المرة ...
عن نفسي سأعود لأسرد لكم تفاصيل ذلك اليوم ولكن بعد أن أنهي الحديث عنمرحلة
طفولتي ....

.........................
كانت أمي جوسي فقط أميفي مرحلة طفولتي المبكرة حينما كنت وليدة
لكن كانت موجودة في الدار تعمل وبعدذلك انتقلت معنا لنفس الدار الأخرى
وكنت أراها كثيرا بصفة دائمة حتى غادرت خروجنهائي يعني لم تنقطع علاقتي بها إلا بعد
أن غادرت للفلبين ...
انتقلت لأميالثانية حين كان عمري تقريبا خمس سنوات وطبعا كانوا الأمهات يعملون
بفتراتمتعاقبة فواحدة تأتي الصباح وأخرى المساء وهكذا يعني كان لي عدة أمهات
لكن الأمالدائمة التي معنا بصفة دائمة كانت من الجنسية المصرية وكنا نتأثر بكل أم تتولىحضانتنا
فكنا نحفظ معها الأغاني المصرية ونجيد الرقص الشرقي بل نردد كلمات كثيرةباللهجة المصرية
أذكر أنني في المرحلة التمهيدية أو الصف الأول الإبتدائي كنتأردد بعض الكلمات باللهجة المصرية
في كلامي فحين أريد شيئا أقول عاوزة , وحينأريد أن أعبر عن حدوث مصيبة أو كارثة أقول يامصيبتي
ويالهوي وغيرها من الكلماتحتى إن زميلاتي كن يسألنني إن كنت مصرية فأجيبهم بلا أنا سعودية
فيقولن لي : طيبليش تتكلمين مصري ؟؟؟
لم يكن كلامي مصري بل كان سعودي مكسر ومزيج من اللهجتينالسعودية والمصرية مثل بعض
المتجنسين حاليا ....
كثيرات هن الأمهات اللاتيتولين رعايتي منذ طفولتي إلى أن كبرت وصرت إلى ما أنا عليه اليوم
بعضهن كنمتسامحات وأخريات نظاميات وأخريات طيبات وأخريات قاسيات مررت بكل أنواعالأمهات
كنت أناديهن بماما كثيرات هن اللاتي كنت اناديهن بهذي الكلمة ...
وبعد أن وصلت إلى عمر الثامنة عشر تقريبا توقفت عن لفظ هذه الكلمة ولم أعدأنادي بها أحد
لأن أمهاتي اللاتي كنت أناديهن بهذه الكلمة لم يعدن موجودات فهناكمن رحلت وهناك من استقالت
وهناك من فصلت وهناك من تقاعدت وهناك من انتقلت لمكانآخر ...
وكل الأمهات الجدد اللاتي حضرن للدار لم أعد أناديهن بماما لأنهن جئنوأنا كبيرة وأدرك انهن لسن
أمهاتي ولا يستطعن أن يكون أمهاتي أصبحت يتيمة منجديد حين تخليت عن هذه الكلمة فأغلب الأمهات
الجدد في أعمار صغيرة أخجل من أنأناديهن بماما وكبرت وأنا مازلت أفتقد هذه الكلمة وحرمت حتى
من نطقها وافتقدتهاكما افتقدت أشياء كثيرة غيرها...
حين كنت صغيرة كنت أسمي أي حاضنة أمي وكنتأنادي جميع الحاضنات بماما وكذلك الحال بالنسبة

لنا جميعا وحين كبرت أصبحنالأمهات صديقات وزميلات وأخوات لأنهن في أعمار مقاربة لعمري
ولربما بعضهنيصغرنني عمرا ....
مرت الآن عشر سنوات وأنا لم أنطق تلك الكلمة كنت أنظقها وأنايتيمة في طفولتي ومراهقتي
وحين افتقدتها شعرت أني حقا أصبحت يتيمة من جديد ...


متابعه .. لكن فقط لم يعجبني أنك كنت تحتفلين بالعيد الميلاد .. لانه لا يجوز وحرام ... فقط هذا تعليقي على كلامك السابق


الأم الفلبينيةكانت مسيحية لم تكن مسلمة ....
وكانت وهي كل الفلبينيات وأعتقد حتى المسلماتمنهم يحتفلون بأعياد ميلادهم
كنت أشاركهم وجدانيا فحفلاتهم أحيانا يقيمونها فيالسكن الخاص بهم وأحيانا معنا في الدار ...
هذا غير إننا كنا نمر بمراحل متشتتةقد لانميز فيها بين الحلال والحرام والصح والخطأ
كل أم لها ديدن معين ونحن نقلدفقط منهن دون أن نميز ...


قرئت كل الموضوع 20 صفحة
اغبطك على اسلوبك الرائع وطبعا احس بالاسى وبنفس الوقت شعور اخر بالسعادة لما حصلتي عليه من مميزات مهما كانت ظروفك
لا اجد ما اعلق عليه واحيانا خير من التعليق الصمت لاحييك واشجعك لتستمري بما تكتبينه
انت نقلت صورة قليل منا يعرفها عن الدار وبنات الدار
عندي سؤال
عرفت ان بعض المشاغل المعروفة بالرياض تستعين ببنات الدار اما كتجميل او ادارة هل هذا صحيح
وهل تسمح لكم الدار بالعمل بقطاعات اخرى غير حكومية لكن بالاستقرار فيها للعمل
مر علي بعض الزملاء من جنسيات سعودية لكن اسمائهم مثل ذكرتي وبعضهم بمراكز مرموقة بحكم الدراسة والترقية
هل يتزوجون من عوائل معروفة
وهل يقبل بوضعهم الزواج من جنسيات غير سعودية
(اعني اولاد الدار )
وبالنسبة لكم كبنات هل يوافق على الزواج لكم من جنسيات غير سعودية
ولللزواج هل ترغم الفتاة على الزواج
وهل تعطى فرصة للتعرف على خطيبها
ولو حدث وتطلقت هل تعود للدار


أشكرك على تواجدكالعذب
لا أعرف فتيات من الدار يعملن في المشاغل ولا أعتقد أنه مسموح
وأظنهممنوع خاصة أن الدار كل شيء تمعنه ولها قوانين معينة تسير عليها ...
طبعا تسمحلنا بالعمل في قطاعات أخرى لكن على الغالب يفضلون الفطاعات الحكومية
كثيرون منابناء الدار وبنات الدار وفرت لهم الدولة أعمال في قطاعات حكومية حسب
شهاداتهم ...
إذا كنتِ تقصدين أنها تسمح لنا بإنشاء مشاريع خاصة بنا فلا أدري لكن هناكعمر يسمح
فيه بالتصرف بأموالنا رغم أن أكثر اللي أعرفهم سواء من بنات أو أبناءالدار يصرفون أموالهم
وينفقونها دون الاستفادة منها ...
بالنسبة للزواج فهناكزواجات تقام بصفة دائمة بين أبناء وبنات الدار
يمنع زواج بنات الدار بغيرالسعوديين وأحيانا يجون ناس من خارج الدار ويخطبون من بنات الدار
لكن نادراولأسباب معينة وغالبا لا تنجح تلك الزواجات ...
بالنسبة للمطلقات ففعلا هناك عددمن المطلقات
من بنات الدار واللي تتطلق لا يسمح لها بالعودة إلى نفس الدار الليكانت فيها سابقا
ويودونها دار ثانية أذكر إنه وحدة ودوها دار المسنات ووحدة دارالفتيات وهكذا لكن لا تعود
إلى دارها السابقة غير إن اللي تتطلق مايعاملونها زييوم كانت بنت وتصير أبأس من قبل .....الخ
بالنسبة للزواج من أسر معروفة ففيهفعلا لكن مو من اللي في الدار يعني تكون فيه أسرة
بديلة تبنت واحد من أبناءالدار ولما كبر يتزوج عن طريق أسرته اللي تبنته وأقاربهم
ونفس الشيء للبنات الليفي أسر بديلة ...
لا يرغمون أحد على الزواج لا الشاب ولا الفتاة فمن يرغببالزواج يزوجوه ومن لا يرغب لايجبروه
أيضا لا يسمحون بالتعارف بين الفتاة والشابإلا بعد عقد القران
ولكن هناك طبعا النظرة الشرعية و هناك بعض أبناء وبنات الاريفضلون أن يتعرفون
على بعض من خلال المكالمات بعد الخطوبة قبل الزواج لكن بغيرعلم الإدارة ....
..........................................
ليلى كانت أختيأيام الطفولة والمراهقة منذ أن عرفتها وهي تحكي نفس الحكاية
لكل من تراه سواءموظفات جدد أو حاضنات أو حتى زائرات ....
كانت تقول لهم إن لها أما وأبا وإخوةوكلهم انتقلوا لرحمة الله في حادث ولم يتبق على قيد
الحياة إلا هي , حتى نحنكانت تحكي لنا نفس الحكاية كلنا نعرف أننا أيتام وأن لنا أم وأب هم
في السماءانتقلوا لرحمة الله لكن لم يكن لدينا قصص ومعرفة بظروف وفاتهم وكل مسألناعن
أهلنا نجد جوابا واحدا فقط وهو أنهم في السماء عند الله ....
ليلى هيالوحيدة التي كانت لها قصة حتى إنها كانت تحكي لنا نفس القصة كل يوم ولكل منتراه
مرت الأيام وكبرنا وليلى مازالت تحكي نفس القصة بنفس التفاصيل من حيثالسيارة الجيب التي
كانت تقلهم والخادمة التي ماتت في الحادث وعدد أفراد الأسرةلم تغير شيئا من التفاصيل
لا أعرف من حكى لها تلك الحياة كل ما أعرفه هو أن ليلىتحكي لنا دوما نفس الحكاية ....
كانت ليلى تكبرني بسنتين كبرنا أنا وليلى وعرفتليلى حقيقتها وعرفت أنا أن القصة التي كانت
ترويها لنا لم تكن سوى من نسج خيالهافكانت مثلها مثلنا مجهولة النسب ....
لكن الغريب أنها حتى حين عرفت حقيقتها لمتقتنع بها ومازالت تحكي نفس الحكاية لكل زائرة
أو موظفة جديدة وبعضهم يصدقنهاوالبعض الآخر يتعجبن حين يعلمن أنها تكذب لأنها هي من تبادر
بحكاية قصة دون أنيطلب منها أحد بينما نحن بقية الفتيات لم نكن نحكي شيئا عن أنفسنا ...
ليلى لمتصدق واقعها وعاشت في قصتها الخيالية التي نسجتها لنفسها أو ربما روتها لهاإحدى
الحاضنات في طفولتها وكانت دائما إذا اختلفنا وتشاجرنا تعايرنا بماضينا ...
ففي إحدى المرات اختلفت هي وريم فرددت جملتها التي دائما تردهها قائلة :
اسكتي بس يابنت الشوارع وياللي أهلك رموك في الشارع أصلا تستاهلين والله إنهمرموك
شايفة نفسك وإنتي مالك أهل أجل لو لك أهل وش بتسوين ؟؟
فقالت ريم : شوفوا من يتكلم بس بنت الحسب والنسب اقول بس لا تعايرني ولا أعايرك الهم
طايلنيوطايلك والحال من بعضه حبيبتي وشوفي عاد وين رموك أهلك ؟؟؟
فردت عليها قائلة: لاحبيبتي أنا أهلي ماتوا في حادث مارموني مثلكم ....
كانت تعامل نفسها على أنهاليست مجهولة الهوية برغم أنها بلا عائلة ولا نسب اسمها كأسمائنا
إلا أنها تأبىأن تصدق واقعها ....
مرات سنوات وافترقنا أنا وليلى فأصبحت هي في دار وأنا فيدار أخرى وأصبحت أراها في بعض
الحفلات والمناسبات ولم أعد أعلم عنها الكثير حتىقابلتها يوما في الجامعة

فحين دخلت الجامعة كانت المفاجأة أن رأيتها تدرسمعي في نفس الجامعة وقابلتها صدفة
عند إحدى بوابات الجامعة فكانت تدرس أدبانجليزي وتسبقني بسنتين ...
سررت كثيرا برؤيتها ولكن حين وقعت عينها في عينينظرت إليّ بنظرة لم أعرف معناها ثم أكملت
مسيرها مع مجموعة من صديقاتها كان يبدوأنهن من الطبقة المخملية وأدركت فيما بعد أنهن
بنات وزراء وأمراء وشخصيات معروفة ....
تعجبت كثيرا من تصرفها لقد كنا أخوات نلعب ونأكل ونشرب بل ننام في نفسالغرفة فمالذي
يدعوها لتجاهلي بهذه الطريقة .....
أكملت يومي وأنا أتنقل بينمبنى ومبنى ومن محاضرة لأخرى لكن التفكير بها مازال يؤرقني
وفجأة إذ بها تأتيوتسلم علي وكانت لوحدها وأخذتني لنجلس معا ونتحدث وقبل أن أسألها
عن سبب تجاهلهالي صباح اليوم بادرت هي بالحديث وقالت لي : اسمعي ترى أنا شفتك اليوم
ويومطالعتك كنت أبغاك تفهمينها وماتجين تسلمين علي لأني مع صديقاتي وصديقاتي هذولاكلهم
من عوايل معروفة وناس راقين وأنا خفت تجين وتقولين إني أختك وتفضحيني عندهملأنهم مايدرون
إني من بنات الدار ولو جيتي وعلمتيهم بانفضح وترى محد يدري ولودرى أحد بعرف إنه منك
لأني الحين معروفة ولي معجبات وكثير بنات يتمنون يصادقونيبس أنا ما أصادق إلا اللي أبغى
ولو دروا إني من الدار بأطيح من عيونهم وبيتشمتونفيني الأعداء وياويلك لو علمتي أحد ...
وأنصحك بعد إنك ماتعملين إنك من بناتالدار أصلا هنا مو زي المدرسة وماراح أحد يعرف من تكونين
ولا وين تعيشين ولافيهباص الشؤون ولا غيره عشان يعرفون وإذا ماعلمتيهم ماراح يدرون عنك...
ثم ودعتنيبعد أن أخذت مني عهدا أن لا أخبر أي أحدا في الجامعة عن حقيقتها
وفي اليومالتالي جاءت لتصطحبني معها وعرفتني على صديقاتها وحين قدمتني لهن قالت :
أعرفكمعلى صديقتي أيام الطفولة والمرحلة الابتدائية ولم تقل أختي حينها أدركت أن ليلىمازالت
تعيش في نفس الوضع الذي فارقتها عليه لم تتغير ليلى ومازالت تنسج لمنتعرفهم قصصا
من خيالها لا أعرف ماقالته لهم عن حياتها لكن كل ما أعرفه هو أنهالم تخبرهم بحقيقتها
فقط قلة هم من يعرفون حقيقتها .....
أصبحت أتحاشى الجلوسمعها وهي صديقاتها كنت أشعر بأني غريبة بينهن وبأني أرتدي قناعا
مزيفا لايناسبنيوأتقمص دورا فاشلا فلم أكن أعرف كيف أجاريهم في أحاديثهم
وليلى حذرتني من أنأتحدث عن الدار لم يكن هناك ألفة ولا حوار مشترك فقررت الابتعاد عنهم ....
لكنيفكرت كثيرا بماقالته لي لقد نصحتني أن لا أخبر زميلاتي في الجامعة بحقيقتي كي لاينظرن
إلي نظرة مختلفة فعلا ربما هي محقة فيما قالت كانت تتصرف بثقة وحولهاالعديد من الصديقات
وأخريات كثر كن يتمنين أن يحظين بصداقتها ربما لو علمنحقيقتها لتغير الأمر ....
والآن وبعد أن مرت سنوات على تخرجي وتخرج ليلى قبلي منالجامعة لم أعد أدري
إن كانت مازالت تتقمص نفس الدور أم أنها رضخت للأمر الواقعوالحقيقة المرة
هل مازالت تكذب وتعي أنها من عائلة أم أنها اعترفت بأنها مجهولةالنسب والهوية ....

___________________________________

حين أفتحالموضوع وأبدأ في الكتابة أشعر أحيانا أن المواقف والقصص تتزاحم في ذاكرتي
فلاأعرف من أين أبدأ رغم أني كنت افكر أن ابدأ من طفولتي حتى أصل لحياتيالحالية
لكن في كل مرة ابدأ فيها الكتابة أبدأ من أي موقف أو حادثة تتبادر لذهنيوأكتبها لكم مباشرة
وهذا هو ما أستطيع أن أعلل به قصوري في الكتابة وعذري في بعضالأخطاء النحوية واللغوية أو حتى الإملائية التي أقع فيها وذلك لأني أكتب مباشرة عالكيبورد وبعد ذلك حين أجد بعض الأخطاء
قد لا أستطيع تعديلها بسبب ذهاب أيقونةالتعديل وأحيانا أخرى استدرك أخطائي وأعدلها ....
************************************************** ***********
فيطفولتي كنا مغرمين بالآيس كريم وفي الدار يعدون لنا أحيانا بسكويت الآيسكريم
لكننا كنا نفضل النوع الآخر الذي لا يتوفر في الدار وهو الآيس الكريمالمتعدد الألوان والنكهات
برتقال و ليمون وفراولة وبيببسي وكان هذا النوع غيرمتوفر في مطبخ الدار ويتم منع بيعه في
مقصف الدار لذا كنا نحصل عليه عن طريقالأمهات فنطلب منهن إحضاره لنا وأحيانا نعطيهن
من مصروفنا كي يحضرنه لنا وكنانتلذذ به كثيرا وفي إحدى المرات قالت لنا إحدى الأمهات
إنتم تحبون هذا الآيسكريم صح ؟؟؟ قلنا له : إيه نحبه مرة ولا نشبع منه ...
قالت : طيب تبغون يصيرعندكم منه كثيييييييييير .... فأجبنا بحماس : إيه نبغى
قالت خلاص خذوا أعوادالايس كريم وروحوا أزرعوها في الحديقة بعدين يطلع لكم
شجرة آيس كريم كبيرة وكليوم تآكلون منها ببلاش ...
سألناها : وينبت ويصير ثلج زي هذا اللي معنا ...
قالت : إيه إنتم جربوا وبتشوفون بس لازم كل يوم تسقونه بالموية وتهتمون فيه ...
وكنا أي شيء تقوله الأم لنا نشعر أنه حقيقي ونصدقه مباشرة حتى لو كان لايصدق ...
ولما قالت لنا كذا ماصدقنا خبر وكل واحد زرع له كم عود آيس كريم وطبعاأنا من ذكائي زرعت خمسة
أعواد مختلفة أبغى آيس كريم برتقال وليمون وفراولةوبيبسي ومانجو خخخخخخخخخخ
وكل يوم كنا نسقيها ننتظرها أن تكبر وتصبح شجرة آيسكريم وبعد عدة أيام تخاصمنا أنا وعمر
فقام بتخريب الحوض الذي زرعت فيه آيسكريماتي كي يغيظني وينتقم مني خاصة أنني
كنت أناديه يامصاصه " لأنه يمص أصبعه " وبعد أن خرب حوضي ذهبت مباشرة للأم وأنا أبكي
وأشتكي على عمر عندها وكانت هناكمجموعة من الأمهات مجتمعات لتناول وجبة العصر
والقهوة مع بعضهن وحين رأتني أبكيسألتني عن السبب فقلت لها : عمر خرب حوضي اللي
زرعت فيه آيس كريم في الحديقة وماإن أكملت جملتي إلا والصرخات والضحكات تنطلق من
الأمهات واللي تقول : وش تقولين؟؟؟ عمركم شفتوا آيس كريم ينزرع ؟؟؟ ياسبحان الله عيال
الدار هذا هم مايفهمونكأن مالهم عقول مايدرون وين ربي حاطهم ؟؟؟
فقالت لهم أمي : إيه بس عشان تشوفونالذكاء الخارق اللي في عيالي وتحسدوني عليهم ....
فقالت أخرى : والله إنتمياعيال الدار هذا اللي فالحين فيه التخريب والمشاكل أنا أشوف لو إنهم
يطلقونكمعلى إسرائيل والله لتحررونها بيوم أو يومين بالكثير ومايمر أسبوعين إلاومافيها
ولا إسرائيلي بتهججونهم كلهم خخخخخخخخخخخخخخ
طبعا دائما كانواومازالوا يتهموننا بالمشاكسة والمشاغبة لكن شيء بديهي أن نحدث كل تلك
الجلبةوالفوضى لأننا مجموعة كبيرة من الأولاد والبنات وفي أعمار متقاربة فكنا عدة أسر فينفس
المبنى وكل أسرة تضم عشرة من الأطفال وأحيانا ثمانية حسب الوضع ومن الطبيعيأن نحدث
ضوضاء خاصة حين نلعب ونتخاصم ....

__________________
اسلوبك رائع بالكتابة ومشوق وتلقائي


متابعة لك واتمنى لك التوفيق


لموضوع بنات الدا روالعمل انا متاكدة يا اختي انه فيه بنات من الدار يعملن ببعض المشاغل النسائية المعروفة
يمكن يكونون متزوجات او مطلقات بمعنى ان سلطة الدار انتهت عليهن


لكن لاصدقك القول كنت اظن سابقا ان بنات الدار يعني مجهولين النسب تفاجات من كلامك ان فيهم ييتميات او ابنائ مطلقين او خلافات عائلية او حتى معلومين النسب تخلوا عنهم اسرهم

وسئلت اناس اعرفهم لهم بالمجال الاجتماعي وبعضهم اكد على كلامك ان الدولة ترعى بنات الدار خصوصا الي برعاية الاميرة سارة من عنيتي بالضبط سارة بنت خالد او سارة الفيصل

لكن اتذكر بوقت دراستي مرت علينا بنت من الدار حبوبة واجتماعية لطيفة وكنا نشتبه انها تناولت عقاقير بجرعة زائدة سببت لها نوبات صرع والسؤال من وين حصلت لها هذه العقاقير فاخبرنا الدكتور انه كثير من الحالات تاتي من بنات الدار من اهمال الامهات (المربيات )اللاتي ياخذن ملابس اطفال الدار واكلكم لتعطيه لاطفالها وتهمل الاطفال ويمكن تعطيهم ادوية مخدرة لترتاح منهم وكانت معها فلبينية

البنت كانت حبوبة بشكل مو طبيعي ولطيفة وتحب تلاعب غير الاطفال الي تعودنا انهم يبكون لو قرب منهم غريب
واخبرنا الدكتور ان هذا عادة طباع الاطفال من الدار يحبون الغرباء ويرغبون بالتواصل لانهم محرومين من الحنان


هل الكلام هذا حقيقي


أنا أقصد الأميرةسارة بنت محمد آل سعود كانت مديرة الإشراف الاجتماعي سابقا وكانت ومازالت
ترعىجميع دور المملكة وخاصة جميع دور الرياض فمدينةالرياض تحوي عددا من الدور ....
وأعتقد لولا الله ثم وجودها لم نحظ بكل تلك الرعاية فالبعض يتفانى ويخلص فيعمله ليس
لأجلنا بل لأجل الأميرة سارة وتقف هي شخصيا على أي شكوى تصلها منا كماأنها سنويا
تحتفل معنا بالعيد وتتناول الإفطار معنا علة نفس المائدة في شهررمضان
كما أنها خصصت خط مباشر لاستقبال مكالماتنا وحتى شكوانا مباشرةوتستقبلنادوما في قصرها....

أما بالنسبة للمشاغل فلا أدري إن كان ذلك موجود بدور أخرىلكن الدور التي أقمت فيها
لا أذكر أن من بناتها من يعملن بالمشاغل حتى إن الدورتمنع خروجنا لأوقات متأخرة ولوحدنا
فلا أدري ربما هن متزوجات وهنا ليس للدار أيسلطة عليهن وربما مطلقات لأن المطلقات ليسوا
معنا ولا أعرف الكثير عن وضعهنوربما تحت رعاية أسر صديقة .....

بالنسبة لمن يقيمون في الدار فلا ليسواكلهم مجهولين الهوية وهناك من لهم أهل وهناك من هم
من قبائل معروفة وهناك أيضايأتون مجموعة من الإخوة بعد أن يتخلوا عنهم اهلهم وبعض الآباء
انتقاما من الأمبعد الطلاق يحضر أبنائه للدار وأذكر أن هناك أم كانت تطالب بحضانة أبنائها لكنالأب
رفض ولا أعرف حيثيات القضية لكن كل ما أعرفه هو أن الأبناء مازالوا فيالدار ....

بالنسبة لتعامل الأمهات ففعلا هناك منهن من تعمل بإخلاص وهناك منلا تخلص
فمنهن من تتعامل معنا بحب وحنان وعطف ومنهن من تتعامل معنا بقسوةوصرامة
لكن من ناحية الطعام واللبس فهناك مراقبات أعلى من الأمهات يقمنبالمراقبة وأي أم يثبت تقصيرها
يتم لفت نظرها وإن تككر التقصير يتم فصلها لكن منناحية الإهمال فأحيانا تحدث حالات إهمال
وسبق وذكرت الفلبينية التي نست إعطاءالطفل إبرة الإنسولين وهو مريض سكر وأخرى مات طفل
بين يديها وهي ترضعه وأخرىتركت طفل يذهب للمدرسة وحرارته مرتفعة مما أدى لتشجنه
وقصص كثيرة ربما سأسردهالاحقا لكن كل أم أو موظفة يثبت تقصيرها تعاقب ...

كان هناك مجموعة منالأمهات غير السعوديات من جنسيات عربية يأخذن من ملابسنا و
ألعابنا وجزمنا وحتىشامبوهاتنا وجميع أغراضنا ويسافرن بها لبلادهن بل بعضهن كن يأخذن
من المصروفاليومي المخصص لنا ففي سن الطفولة المبكرة المصروف يكون بيد الأم وكن يأخذن
منهوحالات شرقة كثيرة بعضها اكتشفوها وبعضها لم تكتشف رغم أن الدار تقوم بتفتيشهمقبل
السفر إلا أن بعضهن قبل التفتيش بعدة أيام ينقلنها ويخبئنها خارج الدار ....

بالنسبة لأطفال الدار فمن كثر مامروا موظفات وزوار وضيوف ومتدرباتوأمهات اعتادوا على ذلك
فأصبحوا اجتماعيين ولو تذهبين لزيارة دار الحضانة ستجدينأن الأطفال بمجرد وصولك لهم
يتجمعون حولك ويمدون إيديهم للسلام عليك وكأنهميعروفونك من زمن وهكذا أيضا كنا نحن في
طفولتنا لأننا اعتدنا أن نرى ونسلم علىمن نعرف ومن لانعرف ....

بالنسبة للأدوية التي تعطى لهم فهناك مجموعة يأخذونعلاج النشاط الزائد
وأحيانا تحدث أخطاء من الممرضات بحيث تزيد الجرعة وتسببمضاعفات
ودائما يأتون ممرضات ويعملن ممرضات ثم يكتشفون أنهن قد زورنشهاداتهن
وهناك أيضا حالات تخلف وأمراض وصرع وغيره وحينما كبرت علمت السبب فيذلك
وهو أن الأم حين تكون حامل تتتناول بعض الأدوية بغرض إجهاضه مما تسبب لهالأمراض
والبعض الآخر تأثرا بحالة الأم النفسية فترة الحمل أو نقص وسوء تغذيتهاوهذا ما أخبرتني به
الطبيبة حين سألتها عن الأسباب قبل مدة ....
متابعتك حبيبتي
عندي استفسار
كيف في الجامعة ما يعرفون حقيقتكم .... اسمائكم في الكشوفات تتغير والا كيف؟


لا الأسماءماتتغير بس في الجامعة ماكان أحد يعرفنا غير عن المدرسة ففي المدرسة
كنا نذهبلها بباص الدار والمرافقات معنا أمهات سعوديات وكنا مجموعة في كل مدرسة
وكل الليفي المدرسة يدرون إننا بنات الدار عكس الجامعة لا نذهب لها بالباص ولا جماعة
ولامعنا أمهات سعوديات ومافيه سبب يخلي البنات يعرفون إننا من الدار إلا في حالةإننا
صرحنا لهم وقت السجيل أكيد الموظفات اللي ع التسجيل عرفوا لكن الباقينمايدرون ...
طيب حبيبتي بسألك
الان دخولكم الجامعه كيف يكون
هل يحاولن يسهلون لكم
او كل بنت ونسبتها ومعدلها في الثانوي
ولو حبت تدرس دورات او دبلوم خاص يعني بفلوس هل الدار ممكن يتكفلون بهالشي
وشكرا على ايضاح الكثير مما كنا نجهله


الأغلب على حسبالنسبة وأنا دخلت بنسبتي في الثانوي كانت مرتفعة نوعا ما
لكن لو كان فيه وحدةنسبتها ماتأهلها وهي عندها استعداد وطموح ولديها القدرة على المواصلة
في هذهالحالة يتم تسهيل دخولها للجامعة ....
والدورات والدبلومات متاحة وعلى نفقةالدولة وأيضا كثير كانوا يدرسون بمدارس أهلية
بعضها تصل قيمتها لعشرين ألف فيالسنة وعلى حساب الدولة ....
اعتقد إنك لو عملتي في مجال الشئون الإجتماعية بتحققين نجاح باهر لأنك عارفة الوضع من الداخل.. ومن قرائتي لك عندك القدرة إنك ترصدين الأخطاء في أطفال الدار وفي الموظفين

لكن تخيلي إنكتبغين تتوظفين فيقترحون عليك أهلك إنك تجلسين بالبيت ويعطونك راتب وإنتيبالبيت
ويقولون لك اشتغلي بالبيت وراقبي أخوانك وهذي وظيفتك أكيد بترفضين خاصةلما تكوني لست بحاجة
للمال والهدف من الوظيفة بالنسبك لك ليس مادي بل من أجلالتعرف على عام آخر ومجتمع آخر ...
الحق عمرك 28 زي ما فهمت ليه توك ما جربتي الشغل؟

لا أدري لم تتوفرالوظيفة المناسبة لي بعد عرضت علي وظائف في نطاق الدار ورفضتها ...
توظيفنا ليسيالسهولة التي يتوقعها البعض فالشباب فقط هم من توفر لهم الوظائف الملائمة لأنهميبدؤون
حياتهم خارج الدار من عمر الـ 18 سنة لكن البنات بما إنهم على طول فيالدار فمافيه اهتمام بتوظيفهم خاصة
إنه لهم مصروف شهري هذا غير إني في بدايةتخرجي كان الوضع عادي وماكنت مهتمة بالوظيفة
لكن الحين قررت ياوظيفة يادراسةبإذن الله ...
عمرك سافرتي خارج السعودية
ويسمحون لكم بالسفر


لا لم يسبق ليالسفر خارج السعودية فقط يسمح لنا بالتنقل بين مدن المملكة مع الدار طبعا
وفي كلإجازة صيف تقام عدة معسكرات في عدة مدن ونقسم لمجموعات وكل مجموعة تسافرلمدينة
معينة والمدن هي الشرقية وأبها وجدة ومكة والطائف لمدة أسبوعين ...
فيه بعض إخوتي سافروا للخارج مع أسر صديقة وقت الإجازة فقط ثم يعودو للدارمع بدء الدراسة ...
هذا اللي اقوله
افضل حل لشخص مجهول النسب انه يسافر بلد يقيم الأنسان حسب شخصه هو وليس حسب امور قد لاتكون لها علاقة به
اتذكر سمعت عن رجل عربي مسيحي وعنده عيال وزوجة واحوله ممتازة
كان يعيش في المانيا او امريكا مجهول الأب وكانوا يسمونه بأسم امه يعني مثلا (يوسف سارة )


السفر للشبابربما أمر سهل لكن نحن يمنع سفرنا للخارج لوحدنا حتى في البعثات الدراسية
يجبتوفر محرم .... لكن يسمح لنا بالسفر داخل الوطن ومع الدار فقط ...
السلام عليك اختاه

احيطك علما انني قرأتك قصتك كاملة اليوم فرجعت بي الذاكرة الي الماضي البعيد في شيئين اولهما الطريقة التي وضعتك امك بها امام المستشفي فلا تحزني اختاه فانك امك على الاقل كانت لها رأفة بك بعض الشي و اعلمي انا تصرفها كان من نابع الامومة ففي اول عام لي في المدينة التي كنت ادرس بها الجامعة كانت هناك حادثة هزت البلدة لان اهل المدينة من الشكل المحافظ كانت هناك فتاه لا اريد ان انعتها باللقيطة و لا اريدك ان تعنعتي نفسك به اختاه فانت متلنا ولدت من اب و ام , كانت قتاة مجهولة الوالدين عندما وضعتها امهاعند باب المستشفي كان الفراق بينهما و بعد دور الرعاية تكفلت بها امرة عجوز و قامت بتربيتها على الخلق و الدين المهم جاء اليوم قررت البنت ان تتزوج و كانت محبوبة من الجميع بالرغم من حساسية المجتمع لانها فرضت نفسها بالخلق و الدين عند العرس لاحظو اقارب و جيران البنت تواجد امراة غريبة في العرس لم تكف عن البكاء في بادئ الامر ظنوا انها من اقارب العريس لكن بعد مغادرتها عرفوا انها ليست من العائلة و عند نهاية العرس كانت المفاجأة انها حضرت و هي وزوجها الحالي بعد اعترفت له بماضي يزيد عن 25 سنة عن ابنتها ليحضرها بنفسه لترى انتها و تطلب السماح منها و كان اللقاء .

اما الذكرى التانية التي ابكتني و ابكت 30 مليون جزائري فكانت عن شاب تقدم لحصة في التليفزيون بطلب منه لمعرفة هوية ابويه فكان له العديد من المتابعين اولهم جدتي التي لم ارها يوما تبكي في الصلاة متل ذاك اليوم تدعو الله ان يفرج كربه و تحل مشاكله المهم بعد 3 سنين كان اللقاء و كان العرس في جميع الاسر المتعاطفة

اعرف اني اطلت عليك و لكن من وراء حديثي عبرة اولها انني ابكيتيني عندما قلت عبارات الكره لامك الا اني اقول لك ان تجعلي لها عذر لان المجتمع لا يرحم و انها لو كان بيدها لفعلت نفس فعلت ام البنت الذي حكيت لك عنها و العبرة التانية هي ان لا تنظري الى مجتمع نظرة سوداوية لانه لا تزال هناك فئة من الناس لديها قلوب و عندها ضمير و ان كان السواد الاعظم منهم يبحث عن اي عذر ليستحقر فيه الاخرين و لكن عليك ان تنظري فقط للغد المشرق الذي ينتظرك فانت و الحمد لله علامات رضى الاله بادية عليك من صبر و تباث وايمان و تقافة ما شاء الله .

لكن المجتمع ليس عذر لأن هناك أمهات رفضن التنازل عن أبنائهن وحين أنهين محكوميتهن بالمؤسسة
وخرجن رفضن أن يتنازلن عن أبنائهن
...
أيضا هناك أم كانت تأتي للدار
تزور ابنتها غير الشرعية وفي يوم زواجها كانت تقف بجانبها
زفتها لعريسها لم
تتخلى عنها بحجة المجتمع ومازالت تتواصل معها حتى يومنا هذا ...
أشكرك اختي على
التواجد وأنا أكثر فخرا بتواجدك وردوك ...

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )


الممثل الرسمي للإدارة في الرياض وما حولها
رقم العضوية : 4123
تاريخ التسجيل : 18 09 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 1,128 [+]
آخر تواجد : 26 - 06 - 14 [+]
عدد النقاط : 16
قوة الترشيح : ابو سلطان الشمشم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: يوميات ((لقيــــطـه)) في الـ30تروي بجرأه كل مايدورفي دارالأيتام بالرياض))

كُتب : [ 24 - 08 - 10 - 04:11 AM ]

الجزء الخامس

في ذلك اليوم استيقظنا على صراخ أحد الأطفال


كان يصرخ بصوت عالٍوعندما ذهبت لاستطلع الأمر
وجدته ضيف جديد وعلمت أنه جاء من أسرة بديلة لكنه لميكن يريد المجيء
فكان يبكي ويبكي بصوت عال ورفض الأكل ولايجعل أحديقترب منهحاولوا الأمهات
والمراقبات أن يسكتوه ويحضنوه لكنه كان يرفض جميع المحاولات ...
أحضروا له الألعاب والحلوى وبقية الأطفال في عمره لكن كل تلك المحاولات لمتنفع معه ...
بل ظل طوال اليوم يبكي ويرفض الأكل وبالمقابل كان والده يتصل علىالدار ويبكي مطالبا
باسترداده وكان يدعو على من تسبب بفراق ابنه عنه بعدمالتوفيق ....
طبعا لم يكن والده الحقيقي بل كان والده الذي رباه وتبناه منذ أنكان حديث الولادة حيث كان الأب
متزوج من سنوات طويلة لكنه لم يرزق بالأطفالفتوجه للدار وتبنى طفل حديث الولادة ورباه حتى اليوم
الذي سحبت فيه الحضانة منهوكان عمر الطفل آنذاك عشر سنوات ...
والسبب في سحب الحضانة أن الأم البديلةتوفيت وانتقلت لرحمة الله مما جعل الدار يسحبون الحضانة
من الأب بحجة عدماستيفائه للشروط ولأنه لن يكون قادرا على تربيته وأن الطفل بحاجة لأم فأحضرللدار
رغما عن الأب والطفل مع أن الأب لم يكن مقصرا معه ولكن أيضا كان وضعهالاجتماعي أقل من متوسط
وهنا الدار تحب السيطرة ولو كان الأب ذا منصب أو وضعمالي ممتاز لاختلف الأمر لأن هناك من أبناء الدار
من يقيمون في أسر غير مستوفيةللشروط ولكن نظرا لوضعها أومركزها الاجتماعي يتم التغاضي عن تلك
الشروط بينماهذا الأب المسكين الذي كان يحب الطفل ويعامله بكل طيبة لم يسمح له بحضانةالطفل
حاول كثيرا أن يسترد حضانته ولكن دون جدوى كان يكلمه بالهاتف فيبكي ويبكيالطفل معه ...
كان وضعهم مأساوي جدا ويدمي القلب قال الأب إذن سأذهب وأنتقلللسكن مع أخي المتزوج
كي تقوم زوجة أخي برعاية الطفل وتحل محل أمه لكن الدار لويوافقوا على تلك الفكرة باعتبار أن
منزل أخيه غير ملائم ومزدحم بالأطفال ولن يحظبالرعاية الجيدة هناك زعما منهم أن الدار رعايتها أفضل
رغم أن الجو السري هوالأهم فلن يموت من الجوع لأنه على الأقل مصروفه الشهري الذي يعطى
للأسرة البديلةكاف للغذاء وهو مبلغ 2000 أو 1500 ...
مرت الأيام وبعد مدة بدأ الابن بالتأقلموذلك بعد أن أخضع لتهيئة نفسية وأصبحت زيارات الأب أقل من قبل
ثم انقطع فترة عنالزيارة دون أن نعرف السبب وفوجئوا الدار بفي أحد الأيام
بقدوم أخيه للداريخبرهم أن والد الطفل في المستشفى
وأنه يريد أن يرى ابنه فعلا تمت زيارة الابنلوالده في المستشفى ومرت شهور وهو يزوره
بعدها توفاه الله وأسأل الله ان يرحمهويسكنه فسيح جناته ...
كنت أشفق كثيرا على ذلك الأب وحتى يومنا هذا لم أستطعنسيانه مازلت أذكره كان يمثل نموذجا رائعا
للأب وحتى يومنا هذا مازلت أتعجب منموقف الدار منه كنت أرى أنه يستحق الحضانة بجدارة لأنه يملك
مشاعر الأبوة التيلن يعوضوها الدار له ...
مازلت أسألأ العديد من الأمهات عن سبب منع الدارلحضانته ظننت أن هنالك سببا أقوى يستدعي سحب
الحضانة منه لكن الجميع أكد لي أنالسبب وفاة الزوجة ...
اكتشفت أن الإنسان الضعيف والفقير في هذه الحياة لايستطيعأن يدافع عن نفسه ولا حتى عن أبسط حقوقه
فهناك أسر لا تستوفي الشروط ولكن الدارتسمح لها بالحضانة إما بسبب الواسطة أوالمركز الاجتماعي
رغم أن بعضهم يريد أنيتبنى فقط من أجل أن يكبر في عيون الآخرين بل بعضهم يهملون الأبناءالذين
يكفلونهم ......
فعلا هناك أشياء تبدو غريبة والإنسان الضعيف في هذهالحياة مهضوم حقه .....



من فترة يا اختي قرات قصة مشابهة
عن اسرة تكفلت ببنت مجهولة النسب وهم سمر والبنت فاتحة البشرة وسحبت من العائلة رغم بكائها وبكاء امها واخوانها ووالدها
ورغم تفوق الفتاة الدراسي والحالة المعيشية الجيدة التي تنعم بها وسط والدين تكفلا بها والظاهر انها صارت حلال على الرجل بحكم الرضاعة من محارمه
وكان اللقاء مع الام البديلة تقول ان البنت كانت خير عليهم
بالاول ماكانت تنجب وبعد مجي البينت ربي رزقها ثلاث اطفال ذكور
وكانت للبنت غرفة مستقلة والعاب

لكن دار الرعاية الظاهر ببريدة اذا مو غلطانة ما همهم هذا سحبوها بحجة عدم التكافؤ انها بيضاء وهم سمر


إيوه صح حتى عاللون ممنوع بس من البداية المفروض يمنعون

لأنه دايما يجون ناس ويختارون مثلاولد أو بنت والدار ترفض لأنه مو بلونهم
ويقولون إنه زمان كان مسموح ويمكن بعدالنظام صاروا يسحبون الحضانة من الأسر اللي
ماينطبق عليها شرط اللون ...
لكنفيه أطفال يسحبونهم من أسرهم البديلة عشان أسباب تافهة مع إنه لو فكروا
فيهايلقون إنه من مصلحة الابن البقاء مع الأسرة البديلة وحجتهم عدم استيفاءالشروط
مع إنه فيه أسر ماتستوفي الشروط وبنفس الوقت تكفل أيتام يعني النظاممايطبقونه
على الكل ويطبقونه متى مابغوا ...



بالنسبة لموضوع الهجرة للخارج ... اذا ان الموضوع يروق للأخت


تقدر تتلكم مع الجهات المختصة وتشرح لهم الوضع وتشوف ردهم

او اذا تقدر تخاطب السفارة الأمريكية او الكندية وتشرح لهم الوضع وانها ترغب في الحصول على جرين كارد امريكا/ برنامج مقيم دائم كندا
او حتى بعض السفارات الأوربية مثل بريطانيا او المانيا وميزة هذه الدول ان في البداية ان هناك ممكن تسهيلات
اي ممكن يعاملونك مثل لاجئة او شيء من ذلك على ماتلقين عمل وايضا هناك قابلية انك تندمجين في المجتمع
اذا كان عندك تقبل لذلك

وفي دول الهجرة لها سهلة لكن احوالها المعيشية تعبانة

وفي خيار ثاني
جايز انه يكون اسهل خصوصا اذا انك ماتقدرين تتأقلمين مع الحياة في الخارج التي لاتخلو من الصعوبة
تقدرين تهاجرين الى دولة خليجية وتشتغلين بمؤهلك اذا كان هناك فرصة عمل لك
تقدرين تعيشين هناك وماحد حولك وتاخذين راحتك ولاتقولين لأحد انك مجهولة نسب
وافضل خيار لك الأمارات


ماعمري فكرت فيالهجرة للخارج

أحس الوحدة صعبة والحياة خارج الوطن صعبة حتى الاعتماد على النفسصعب
الدار عودونا على إننا نعتمد عليهم في كل شيء ....
وأتوقع بل أجزم إنهممنوع أذكر كان فيه وحدة قبل مدة بسيطة يعني كم شهر
أجنبية ولدت هنا بالرياضمولود غير شرعي طبعا وكانت تبغى تسافر به لكن الدار
رفضوا بشدة مع إنه مولودوبيروح مع أمه ورفضوا بحجة إنه ولد على الأراضي
السعودية ولا يسمح له العيشخارجها وكثير نفس الشيء يرفضون إنهم يسافرون
مع أمهاتهم فكيف بيخلون غيرهميسافرون لوحدهم ....



هل في سن معين يسحبون الحضانه منهم؟



لا مافيه سن لسحبالحضانة وعادي يعيشون معاها لحد مايتزوجون

هل فيه شروط لللحضانه؟



ايه فيه شروطلازم يكونون أم وأب ونفس اللون ومايكونون كبار بالعمر يعني مثلا الأم ماتكون فوقالخمسين

وجاية تآخذ مولود وتزور الخصائية البيت اللي يعيشون فيه وتشوف وضعهموظروفهم ... لكن مايعطونها
الولد والبنت إلا بعد ماينتهون من البحث ويستوفونالشروط فمدام هم حاليا بحضانتها دليل إنهم مستوفين
للشروط وإن شاء الله يتمونمعها على طول .....




انا قلت لك كذا لأني تصورت انك تعانين من وحدة اوشيء من ذلك فقلت : هي وحدة هنا ولاهناك
لكن هناك الوضع مختلف طبعا مثل ماتعرفين
ومافي شك ان الأعتماد على النفس صعب في بلد غير بلد الواحد ويكون بلد مايعرف عنه شيء


على فكرة عنديأنا فوبيا من العالم الخارجي ومن يوم كنت طفلة
وأنا أكره العيش خارج أسوار الداروكنت أرفض الأسر البديلة
وحتى الأسر الصديقة بس أروح لهم وقت النهار وبالليل ماأنام إلا في الدار
ولحد الآن ما أحس بالاستقرار والراحة إلا في الدار ...
وأذكر إني يوم كنت صغيرة لما تجي أسرة صديقة وتختارني يآخذوني معهموبالنهار
عادي أتأقلم وأول مايجي الظلام ويبدأ الليل أقعد أبكي ومرة حاولوا فينيوعييت ما أسكت
آخر شي رجعوني للدار والأم قعدت تهاوشني تقول راجعة لنا الساعةوحدة كان صبرتي
لين بكرة الصبح في الأخير معد صرت أروح لأسر صديقة فقط الأمهاتاللي معانا في الدار هم اللي
كنت أنام ببيوتهم إذا أخذوني معهم لأنهم أمهاتي فيالدار وأحس بالأمان معهم
لكن غيرهم لا مستحيل أنام عندهم .....
______________________________
كالعادة ضيف جديد وما أكثرهم ضيوفالدار لكن الغريب أن الضيف هذه المرة
لم يكن لوحده بل كانت معه والدته ...
كان طفل صغر عمره لايتجاوز العدة أشهر ومعه والدته كان غير شرعيووالدته
أدخلت المؤسسة لتقضي محكوميتها خرجت بعد عدة أشهر وفي اليوم الذي تمفيه
الإفراج عنها حضر والدها ليستلمها ويصطحبها معه وبينما تم إنهاء الإجراءاتاللازمة
تفاجأ الجميع أنها ترفض التنازل عن ابنها غير الشرعي ...
حاول الأبإقناعها لكنه لم يستطيع ولا أحد يتسطيع إجبارها على التنازل والدار لاتستلم
الطفل إلا بعد تنازل الأم عنه وهي ترفض التنازل عنه لأنه ابنها حتى وإنكان ثمرة خطأ
ارتكبته ترفض أن تتنازل عنه وقالت ابني وسأربيه ولن يربيه أحداغيري لن أودعه بملجأ
واستمتع بحياتي وسأتحمل نتيجة خطأي وسأتحمل نظرات المجتمعالقاسية لي وإن كنتم
تخشون العار فالعار وقع والكل عرف بمصيبتي ولن أعالج الخطأبخطأ ...
أنا تبت وسأصلح خطأي وسأربي ابني ....
رفض الأب استلامها هي وابنهاخيرها بينه وبين ابنها , وضعها بين نارين إما أن تترك ابنها
لتعود معه وتبدأحياة جديدة وإما أن تبقى بجوار ابنها وتفقد أسرتها ...
لم تفكر طويلا وقالت ابنيولن أتخلى عنه ووضعت والدها أما خياراتها هي وقالت إما نذهب
معك أنا وابني أو لنأذهب بمفردي ...
اشتد النقاش لم يستطع أحدهما أن يقنع الآخر وفي النهاية رفضالأب استلام ابنته ذهب
وتركها هي وابنها في المؤسسة ....
طبعا هنا تدخلتوزارة الشؤون الاجتماعية فتكفلت بالبنت وبابنها وأودعتهم معا في دارنا
كانت لهاغرفة مستقلة مع ابنها ووفرت لها الدار عملا في نفس دارنا ...
فأصبحت تعمل وتنفقعلى نفسها وعلى ابنها وتعتني به كثيرا والدار توفر لها كل احتياجاتها
هي وابنهامرت الأيام وأصبحت تلك الفتاة صديقة وأخت وأم لكل من في الدار أسرت الجميع
بطيبةقلبها كانت خلوقة جدا والتزمت وتقربت إلى الله كثيرا ...
كنا نراها تصلي وتدعيوتتضرع إلى الله ليلا ونهارا يبدو أنها تابت وندمت على كل مافعلت
مرت الأياموسمعتها كانت رائعة في الدار وبعد مدة تقدم إليها رجل يقال إنه على دين
وخلق سمعبقصتها من قريبة له تعمل في الدار وتقدم لخطبتها ووافقت على الزواج منه
بشرط أنتربي ابنها وأن يقبل بذلك وافق على شرطها تزوجت وانتقلت معه لبيتهم
ومنذ ذلكاليوم لم أرها وانقطعت أخبارها عنا ....
قوانين الدار تمنع الأمهات من معاقبة الأطفال حتى وإن أخطأوا الم ليسلها صلاحية العقاب
ودورها أن تبلغ الأخصائية والأخصائية بدورها تقوم بمعاقبةالطفل حسب لائحة الأنظمة ...
لكن مع ذلك لا أحد يتقيد بالنظام وكل أم تعاقبأطفالها وكن يتذمرن كثيرا من تلك الأنظمة ويردن
أن يكن لهن صلاحية في عقابالأطفال ويعترن ذلك نوع من التربية والتأديب ولا أعتقد أن هناك أي أم
لم تعاقبأطفالها في الدار بعضهن كن يقولن أنهن يعاملن أبناء الدار كأبنائهن ويعاقبونهمكعقابهم لأبنائهم
وبعضهن لم يكن لديهن أبناء ومع ذلك يقولن لو كان لديهن أبناءفسيربينهن كتربيتهن لنا .....
وكل أم لها طريقة معينة في العقاب بعضهن كنا نخشىمنهن كثير وعقابهم كان قاسٍ جدا
ضرب وحبس وحرمان من كل مانحب ويزداد العقاب حسبالخطأ الذي اقترفناه ...
كنا أحيانا نشعر أننا لم نخطيء ولا نستحق العقاب ومعذلك نعاقب وفي نفس الوقت نخشى أن نبلغ
عن تلك الأمهات ونخشى أيضا عليهن من الفصلفكم أم فصلت بسبب علم الإدارة عن عقابها للأطفال ...
كانت هنالك أما تعاملناوكأننا في مدرسة ولسنا في بيوتنا تريد منا الجلوس بانتظام والأكلبانتظام
والاستئذان عند الذهاب لأي غرفة لاتريدنا أن نلعب ولانصدر أي إزعاج لاتريدنا أن نضحك بصوت عال
ولا نتحرك كثيرا تطلب منا الجلوس بصفوف منتظمة أمامالتلفاز وحين تدخل المراقبة وتسألها عن سر
انتظامنا وهدوئنا غير المعتاد عندبقية الأمهات تجيبها بأننا لعبنا حتى شبعنا وتعبنا ثم طلبنا منها
أن نتفرج علىالتليفزيون كانت تكذب أمامنا ونسمع كذبتها على المراقبات ونصمت ولكن حين نكذبنحن
تعاقبنا وتقول لنا : حسبي الله عليكم يا الكذابين تبغون ربي يحطكم في نارجهنم ...
ماتدرون إن الكذب حرام ؟؟؟؟ وإن الكذاب يروح النار ؟؟؟
مرات كثيرةكنت أتمنى أن أخبرها باننا تعلمنا الكذب منها ...وددت لو أسألها لم تكذب علىالمراقبات خافت من الإدارة ولم تخف من عقاب الله ولا النار وتطلب منا أن نخاف ...
تلك هي المشكلة الأزلية التي كنا ومازلنا نعاني منها وهي تناقض الأمهاتوأيضا اختلافهن واختلاف
طريقة تربيتهن لنا فإحداهن تعطينا قدر من الحرية والأخرىتمارس الكبت علينا وأخرى قاسية وأخرى حنونة
وهكذا .....
في إحدى المرات وفيالمدرسة في حصة القراءة كانت المعلمة تطلب منا أن نكتب على السبورةكلمات
إملائية ومن تخطيء منها نصحح لها خطأها وحين جاء دوري وخرجت على السبورةوكتبت الكلمات التي
طلبتها مني انتبهت المعلمة إلى علامة على أصابعي بسبب ضربإحدى الأمهات على ظاهر كفي
بملعقة الطعام فنادتني وسألتني عن السبب وحين أخبرتهاقالت قولي لتلك الأم المعلمة تقول لك
" فاما اليتيم فلا تقهر " فحفظت الآية وحينعدت للدار ذهبت لأمي وأخبرتها بماقالته لي المعلمة
لم اكن أعلم أن ذلك سيغضبهافهنا ثارت علي وجن جنونها وأخبرتني عن السبب فأخبرتها أني لا أعرف
وفعلا لم أكنأعرف لمَ طلبت مني ذلك خصوصا أنني كنت في الصف الأول ولم أربط بين حادثة يديوالآية
وبعد عدة استجوابات علمت أني أخبرت المعلمة أنها ضربتني وغضبت جدا وطبعاكعادتهم حين يخطيء
أحدنا يخاطبوننا بصيغة الجمع وربما لأن الشر يعم فقالت لي :
ياناكرين المعروف ياعيال الدار هذا إنتم بس تحبون تتشكون وتسوون أنفسكم مساكينومظلومين
كباركم وصغاركم مثل بعض , الجميل والمعروف تنسونه هذا إحنا كل يوم نهتمفيكم ونوكل ونشرب ونلبس
ونروش ونمشط وندلع وماتروحون وتعلمون بس يوم نطقكم علىطول تروحون تعملون ,,
تحبون الفتنة والمشاكل كم مرة أقول لكم الفتنة أشد منالقتل .....
رايحة وفاضحتنا عند الأبلة ومعلمة علي عشان ضربتك الحين تحسبنا بسمجمعينكم بغرفة ونضرب فيكم
ليل ونهار على بالها إنكم مظلومين ومعذبين ماتدري إنهمحد يقدر يسوي لكم شي .......الخ
واستمرت في تهزيئي ونص الكلام اللي قالتهحافظينه من كثر مانسمعه حاولت أفهمها إني مافتنت عليها
لكن مو راضية تصدقني سكتوخليتها تكمل تهزيئها ...

.......................
الأمهات أيضا بعضهن كنمظلومات عندما كنت صغيرة كنت أعتقد
أن كل الأمهات قويات ومتسلطات ولايخافون منشيء ولا يهمهم أي شيء
كنت أرسم صورة لهن وأعتقد أنهن أقوى من كل شيء ...
كنانحبهم ولا أعتقد أن أحدنا يكره أي أم ربتنا حتى ولو كانت قاسية بعض الشيء
فكلالأمهات التي عرفتهن رغم تعددهن واختلافهن إلا أنني أحببتهن فكل واحدة منهن
حتىوإن كانت قاسية نجد في قلبها حنان وفي بعض المواقف يتضح لنا أنهن فعلا يحببننا ....
عندما كبرت أدركت أن أغلب تلك الأمهات كن مظلومات ومسكينات بل ضعيفات وكلواحدة منهن
تحمل هما بداخلها ....
هناك منهن من تعمل لأجل أن تنفق علىأبنائها الذين تخلى عنهم والدهم بعد طلاقها
وأخرى تنفق على أمها وإخوتها بعدوفاة والدهم , فكل واحدة منهن كان لها قصة مع الكفاح والأسى
وكن يجدن من وظيفتهنمايسد رمقهن , كلهن كن يحرصن على الوظيفة أكثر من كل شيء
فوظيفة حاضنة لاتتطلبواسطة ولا شهادة ولا أي شيء كبقية الوظائف وأي واحدة بإمكانها أن تكون
أما فيالدار حتى وإن كانت أمية لاتجيد القراءة والكتابة ...
واكتشفت أن أغلب الأمهاتخاصة اللاتي لايمكلن شهادات كن يتحملن الكثير من أجل الحاجة
فلولا حاجتهن لتلكالرواتب الزهيدة لما بقين في الدار كثيرات منهن كنت أسمعهن يندبن حظهن
ويسألنالله أن يرزقهم بوظائف تغنيهم عن رواتب الدار الزهيدة والتي يصاحبها الكثير منالإهانة ...
في صغري كنت أعتقد أن الأم شيء مبجل وأنه يجب احترامها وتقديرهالأنها تربي وتعلم وتنشيء أجيال
كنت أراهن أمهات حتى وإن قسون على الأقل تحملنالكثير منا وقمن بتربيتنا بعد أن تخلوا أمهاتنا عنا ...
كنت ومازلت أنظر لهمنظرة احترام أتغاضى عن توافه أخطائهن فهن في النهاية بشر يصيبون ويخطئون
وعندماكبرت أدركت أن تلك الأمهات لايجدن التقدير الذي كنت أنه لهن بل الإدارة وبقيةالموظفات الأعلى
شأنا منهن والمعلمات والأخصائيات يعاملهن بكل ازدراء ويكلفنهنبمايستطعن ومالايستطعن ...
مرات كثيرة كنت اقف في صفهن ومازلت أقف معن كثيرا ليستحيزا لهن ولكن لأنني فعلا أرى كم هن يتكبدن
الكثير ساعات عمل طويلة ومهماملاتنهتي وأي تقصي رتعاقب عليه لايسمح لها بالراحة ولا النوم ولاحتى
الاسترخاءربما يعتقدون أنهن آلة أو ربما لأنهم يعلمون مدى حاجة تلك الأمهات للرواتب فيتعدونالإثقال عليهم
لأنهم متأكدين أنهن لن يرحلن ....
أحيانا ينعكس سلبا علينا كلذلك الإزدراء والإساءة التي تلقاها تلك الأم من الإدارة والضغوط الأسرية
التيتعاني منها وضغوط العمل التي لاتنتهي تجعل بعضهن ينفعلن عند أدنى سبب ...
أمهاتكثر تم فصلهن ربما بعضهن يستحقون الفصل ولكن بعضهن الآخر كن مظلومات كم أم رأيتهاوهي
تبكي ولاتعرف ماذا تفعل ومن أين وكيف ستنفق على أسرتها ...
وكم أم أخذتتذل نفسها للإدارة وتتوسل إليهم ان يعيدوها للعمل فيعيدوها بشروطهم هم وبعد أنيذلوها
وكم أم ظُلمت وعانت وبكت وتألمت ....
لقد أدركت أن المساكين والفقراءفي هذه الحياة مظلومين جدا وأن هناك أناس
تجبرهم ظروفهم على تحمل الذل من أجلتوفير لقمة العيش وهناك أناس يستغلون ضعف وفقر هؤلاء
ليستغلوهم ويكلفوهم بمايفوقطاقتهم ...
.....................
كالعادة ضيفة جديدة نستقبلها في الدار ففيظهيرة أحد الأيام
جاءت طفلة للدار لا يتجاوز عمرها ثمان سنوات وكانت بزيالمدرسة
شعرها قصير جدا لايتجاوز أذنيها ومريولها قديم وحالتها رثة جدا وكالعادةأدركت
أنها ضحية جديدة لكنها هذه المرة لم تكن ضحية
أسرة بديلة أهملت فيتربيتها بل كانت ضحية عنف أسري توفيت والدتها
وهي رضيعة تولت رعايتها زوجةوالدها كانت أمورها على مايرام طبعا والدتها
كانت الزوجة الثانية وزوجة أبيها هيالأولى ولديها عدد من الأبناء
المهم أن شذى كانت تعيش في كنف والدها وزوجته وقبلسنة من حضورها
إلينا توفي والدها في حادث سير هنا تبدلت معاملة زوجة الأب التيأصبحت
تصب جام غضبها على هذه الطفلة التي لم يكن لها ذنب سوى أنها يتيمة
بلاأب وبلا أم فالموت انتزعهما منها لتتيتم في طفولتها
وتفقدهما وهي في عمر كانتفيه في أمس الحاجة لهما ....
لا أدري إن كان لها خالات وقريبات وأين هم عنها؟؟؟
لم أعرف الكثير عنها لأنها لم تمكث لدينا سوى ثلاثة أيام ثم انتقلت
إلىدار أخرى أتذكر أنها كانت تحدثنا
عن قسوة زوجة أبيها كانت تحرمها من اللبسفمريولها وحقيبتها وجزمتها
كلها كانت من والدها اشتراها له حين كان على قيدالحياة
وحين كانت هي بالصف الأول في الإجازة توفي والدها وبدأ مسلسلتعذيب
زوجة أبيها لها وفي نهاية السنة الدراسية لاحظت المعلمات تغييرات علىالطالبة
وحتى مستواها الدراسي تأثر وشرود ذهني وعند استفسارهم منالطفلة
ومعرفة ظروفها رأوا بعض آثار التعذيب على جسدها
قدموا بلاغ واتصلوابالدار التي استلمت الفتاة وفتحت ملف لها ...
وكانت زوجة أبيها تحرمها من مصروفالمدرسة ومن تناول الوجبات
معهم على نفس المائدة ومن الجلوس واللعب مع إخوتها ...
ولا أعتقد أن تلك الزوجة نالت عقوبتها بل تركت كما ترك الكثير غيرها
ممنيمارسون العنف على الأطفال ...
سجلت على أنها قضية عنف أسري وكالعادة سحبتالحضانة
من زوجة الأب وأودعت الفتاة في الدار وانتقلت لدار أخرى رأيتها بعدمرور
سنة في أحد احتفالات الدور كانت مختلفة عن السابق
شعرها مرتب ولبسهاأيضا منسق أصبحت من المتفوقات
بدأت حياة أخرى من الدار ربما سيأتي اليوم
الذيتعود فيه لأسرتها وأشقائها ....
لم تكن شذى آخر ضحايا العنف الأسري بل بعدهابفترة قصيرة جاءتنا ضحية أخرى
ولكنها كانت مختلفة تماما عن شذى ....
..................
كل الأيام في الدار تبدو متشابهة فمن لا يعرف الدارفقط يغمض عينيه
ويتخيل أنه في مستشفى أو مدرسة كبيرة نوعا ما لأنها
أقربماتكون لهما وهي بعيدة كل البعد عن المنازل والبيوت الأخرى , ومنذ
صغرنا ونحننعيش في نظام كل شيء له وقت مخصص فالطعام له وقت
ومشاهدة التلفاز وقت واللعب وقتوالنوم وقت اعتدنا على تلقي الأوامر ولم
نعتد على تنفيذها كانت الدار بمثابةالمدرسة والمدرسة بمثابة الدار
ففي الدار قد نلتزم ببعض الأنظمة خوفا من العقاببينما في المدرسة
لانخاف من شيء ولانلتزم بشيء فكنت أرى أخواتي وهن يتقافزنهنا
وهناك ويرفعن أصواتهن على المعلمات ويخرجن من الحصص بلا استئذان
ويتمردنكثيرا في تصرفاتهن ففي المدرسة يفرغن الذي يتعرضن له في الدار
وفي يوم جديد لايختلف عن بقية الأيام انضمت إلينا أخت جديدة اسمها سلوى
كان عمرها ثمان سنواتوتدرس بالصف الثاني الإبتدائي جاءت إلينا بعد
أيام قليلة من شذى وأيضا عن طريقالمدرسة حيث اتصلت المدرسة على الدار
تفيدهم بوجود ابنة من بنات الدار تتعرضلعنف أسري شديد من قبل أسرتها
كانت أم ليلى فتاة لاتتجاوز الثامنة عشر من عمرهامراهقة وقعت في حب شاب آخر
مراهقا على مايبدو وبعدها أنجبت ابنتها سلوى وهي غيرشرعية وتم القبض عليهما
وبعد أن خرجت من المؤسسة تزوجت بمن تحب لا أدري إن كانزواجهما عن رغبة أم بعد
ضغوط تعرضا لها المهم أنهما جاءا للدار بعد زواجهماوطالبا بحضانة
ابنتهما سلوى وأبديا ندمهما على الماضي وأقرا بخطئهما وبعد أن شعرالمسؤولون
أنهما سيصححان غلطتهما قرروا أن يسلماهما ابنتهما وفعلااستلاماها
ولا أدري إن كانت هناك متابعة لها لأنه عادة يكون هناك متاعبة منالدار للأسر
التي تحتضن أبناء الدار ولكن لا أدري عن سلوى بالضبط ولكن حين كانتسلوى
في الصف الثاني اتصلت المدرسة على الدار وأفادتها بأن سلوىتتعرض لعنفأسري
وبعد التحقيق في الموضوع اكتشفوا أن أم سلوى كانت تمارس أنواع متعددة منالعنف
على ابنتها سلوى ووجدوا فيها عدة حروق في رأسها وأذنيها وبقية أجزاءجسدها
" يتبع "
...........................
أكمل لكم قصة سلوى حيث وجدوافيها عدة حروق وآثار تعذيب وكانت والدتها هي من تمارس
العنف عليها فكانت تجعلهاتنام في الفناء على غطاء خزان الماء مما جعل وجهها يحترق
من شدة حرارة الشمس وقتالظهيرة وكانت تضربها وتحرقها بالنار في يديها ورأسها
حتى أذنها كانت محترقة , والغريب أن سلوى وحدها من كانت تتعرض للعنف من بين بقية
إخوتها فكانت هي الكبرىبينهم ويليها أربعة من الأبناء لم يتعرضوا للعنف فلتت والدة سلوى
من العقابكغيرها والكل كان يتساءل عن السبب الذي دفعها لتعذيب ابنتها فكنت أسمع
البعضيتهمها بالمرض النفسي والبعض الآخر يعلل ذلك بأن ابنتها تذكرها بغلطتهامماجعلها
تكرهها وتقسو عليها وتعذبها وبعضهم اتهمها بأنها كانت تريد قتلها كيترتاح منها لأنها تعتبرها
بصمة عار على جبينها , والجميع كان يدلي بدلوه ولم نكننعرف السبب الحقيقي لتصرفها
سحبت الحضانة منها وأذكر أنها بعد سحب الحضانة منهابايام جاءت مطالبة باسترداد
الحضانة وقامت الأخصائية بتوبيخها وطردها أمامناقائلة لها : إنتي ماتستاهلين إنك تكونين أم
وبأي وجه جاية بعد اللي سويتيهوالحضانة مستحيل ترجع لك واطلعي برا .....
حتى سلوى لم تكن تعرف سبب تعذيبها علىيد والدتها إلا أنها كانت تصرح أن والدها لم يكن له
اي دور في تعذيبها ولكنه كانيقف موقفا سلبيا كموقف المتفرج وربما المشجع تقول إنه لم يكن
يضربها ولا حتىيوبخها ربما لأن أمها كانت تقوم بدرها ودروه على أكمل وجه فلم تحن الفرصة له
كييمارس دوره هو الآخر وربما لم يكن راضيا ولكنه كان ضعيف الشخصية وربما كان محرضالكن سلوى
كانت تبرئه دوما وتقول إنه لم يضربها قط ولكن كان يعلم بكل ماتتعرض له , بقيت سلوى حديث الدار
لأسابيع وربما لشهور والكل نصب نفسه محللا نفسيا لماتعرضت له والكل أدلى بدلوه حتى إنهم بدأوا
يستعيدون قصة قديمة مشابهة لها وهيقصة أم أيضا حملت سفاحا وبعد أن أنجبت فتاة وضعتها في الدار
وكانوا يقولون إنابنتها كانت على قدر من الجمال وكانت محبوبة من جميع الحاضنات وفوجئوا فيأحد
الأيام بقدوم والدتها بعد أن تزوجت قادمة لتطلب حضانة ابنتها لم تمانع الدارورحبوا بذلك خاصة في ظل
موافقة الطرفين وقدومهما بأنفسهما وفعلا اصطحبا الطفلةوكانت تبلغ من العمر ثلاث سنوات فاصطحباها
وسط دموع إخوتها وحاضنات وموظفاتالدار على فراقها مع أمنياتهم لها بحياة سعيدة خارج الدار
إلا أنهم فوجئوا وبعدثلاثة ايام فقط من رحيلها بنبأ وفاتها وبعد التحقيق اتضح أن الأم ألقت بها منأعلى
السلم في المنزلمن الدور الثاني لتسقط على الأرض وتلقى حينها والكل بكىعليها وتساءل لم تفعل
ذلك أمها هل كانت تود أن تخفي للأبد آثار فضيحة شعرت أنهاستلاحقها طوال حياتها ؟؟؟
ايسهل عليها قتل إنسان بلا ذنب ؟؟؟؟ هل زوجها هو منكان يحرضها ؟؟؟ هل وهل وهل كلها أسئلة
بلا أجوبة ماتت ومات معها السر وأكملتوالدتها حياتها حتى وإن نالت العقاب الدنيوي بقي لها عقاب آخر
عقاب رباني لميحكم عليها بالقصاص لأنها غيرت أقوالها مرات عديدة ولم توجه لها تهمة القتل العمدلأنها
أم ولا أدري بم حكم عليها ولا أذكرها لكني فقط سمعت بها ومازلت أسمع عنها ....
كانوا يشبهونها بوالدة سلوى إلا أن تلك حكمت على طفلتها بالموت السريعبينما والدة سلوى حكمت على
طفلتها بالموت البطيء ......
مرت أيام عديدة وسلوىكانت تزداد عنفا تضرب هذا وذاك حتى الرضع لم يسلموا من عنفها والأخصائيات
كنيفسرن عنفها على الأطفال سببا للعنف الذي تعرضت له
وقالوا سيتلاشى مع الوقتوالعلاج إلا أنها كانت تزداد عنفا وكانت
تخضع لعلاح نفسي عند طبيبة وأيضا تخضعلجلسات أخرى عند الأخصائيات
ومع كل ذلك لم نكن نرى اي تحسن حتى إنها أصبحتمكروهة من جميع
أبناء وبنات الدار وحتى من الحاضنات لم تجد من يحتويها ولم تعطأحدا فرصة
لإحتوائها وبعد مدة ازداد عنفها حتى إنها بدأت بتكسير الأبوابوالأثاث
معللة ذلك بأنها تريد أمها وأبيها وإخوتها وفعلا تم السماح لهابزيارتهم
لعل سلوكها يتحسن وأصبحت تزورهم ويزورونها في الدار ومرت الأياموكبرت
سلوى ومازالت هي نفسها سلوى المليئة بالعنف والعقد تكره كل منحولها
تعيش بعزلة لا تثق بأحد تسب وتشتم وتصرخ على كل أتفه الأسباب
وأصبحالكل يتحاشاهها حتى انطوت على نفسها تماما .....
يتبع..
................................................
زوجانانفصلا عن بعضهما وفاجأنا ذات صباح بإحضار أبنائهم للدار
كانوا أربعة أبناءأصغرهم لا يتجاوز السنة وأكبرهم في السابعة من عمره
ثلاث بنات وولد ضحى بهمأبويهم بل لم يكتفيا بالانفصال وإنما أيضا قرروا أن يضعوا
أبنائهم في الدارليعيشوا أيتام وأبويهم على قيد الحياة .
غريبون اولئك الآباء والأمهات الذين حينينفصلون يسارعون بأبنائهم ليلقوا بهم في عالم مجهول
وكأنهم كانوا ينتظرون تلكالفرصة كي يتخلصوا من مسؤولية تربيتهم ,أيعقل أن تموت مشاعر الأبوةوالأمومة
بهذه السهولة , مرت أيام والأبناء لم يتأقلموا بعد مع وضعهم الجديد فيالدار بكاء متواصل
وشبه إضراب عن الطعام واللعب والكلام وكنت أرى الأمهات وهنيتحدثن عن الشبه الكبير في الملامح
والشكل واللون بين الابن الأكبر وبين رائدأحد أبناء الدار مجهولي الهوية فالجمييع كان يلاحظ ذلك الشبه
فعلا كنا نردد يخلقمن الشبه أربعين وهذا هو الدليل أمامنا طفلين لا يربط بينهما شيء سوى الشبهالكبير
حتى إن رائد لاحظ ذلك الشبه وكان يقول لنا إن أحمد يشبهني كثيرا فرائدكان في التاسعة من عمره
بينما أحمد في السابعة من عمره , وفي يوم من الأيام جاءتوالدة أحمد لتزوره وفي طريقها
لزيارة ابنها أحمد رأت رائد واقتربت منه وسألته عناسمه وعمره وأخذت تتأمله طويلا وهنا لم تتمالك نفسها
فضمته إلى صدرها وقالت أنتابني , أنت ابني وأخذت تبكي بصوت عال وهي تضمه وتجعنا حولها ونحن لاندرك
مايحدثحتى جاءت إحدى الأخصائيات واصطحبت والدة أحمد معها لمعرفة الأمر منها وهنا كانتالأعجوبة
فوالدة أحمد هي نفسها والدة رائد لقد اعترفت أنها كانت على علاقة بوالدأبنائها قبل الزواج وبعد أن حملت
بابنها رائد قررت التخلص منه كي لا يتسبب لهابالفضيحة بموافقة وتأييد من والده وفعلا تخلصا منه وأودع
في الدار بينما بدأتوالدته ووالده حياتهما الجديدة بعد أن دفنا الماضي الذي قررا أن يظل مدفوناللأبد
وأن لاينبشانه ....
.............................

اعترفت والدةأحمد أن رائد ابنهاصدقها البعض بينما البعض الآخر كذبها ولكنها أخبرتهم عن يوممولده وتفاصيل تخليها عنه , وحين تمت مراجعة ملفه وجدوا أن جميع ماذكرته صحيحاوقاموا بفتح ملفه من جديد وللتأكد تم إجراء فحص الدي إن أي وظهرت النتيجة التي تفيدبأن رائد فعلا ابنها , سنوات طويلة قضاها رائد في الدار وهو يعدنا إخوته ويعتقد كماكنا نعتقد أن والديه في السماء ولكن فجأة وجد له أما وأبا وإخوة , الأم أخبرتطليقها عن ابنها رائد وأنها وجدته في الدار فجاء في اليوم التالي ليزوره , والأخصائية بدأت تمهد الموضوع لرائد وتخبره بأن له أسرة كلنا ذهلنا بل غبطناه كثيراوكنا كلما نرى زائرة قادمة نعتقد أنها ستكون أما حقيقية لأحدنا كأم رائد التي كانتتزور أبناءها فاكتشفت أن رائد ابنها الذي تخلت عنه قبل تسع سنوات وأصبحت تزورهباستمرار ووالده أيضا يزوره وبعد مدة عادت والدته إلى والده وقدما للدار ليصطحباأبناءهما عدا رائد تركاه في الدار حينها تألم رائد كثيرا لفراق إخوته ولأنهمسيذهبون مع والديهم بينما سيبقى هو في الدار كان يتساءل عن السبب الذي دفعهماللتخلي عنه في باديء الأمر والسبب الذي يدفعهما للتخلي عنه الآن , لم نكن نملكالإجابة فكنا مثله لانعرف السبب , تغير رائد كثيرا فبعد تفوقه الدراسي تدهور مستواهمما استدعى المدرسة أن تتصل بالدار وتسأل عن سبب تراجعه الدراسي وكذلك سلوكه تغيرجدا فأصبح متمردا , وعدوانيا يضرب بلا سبب ويشتم بلا سبب ويبكي بلا سبب , ظهوروالديه في حياته أثر عليه كثيرا وللأسف تأثيرا سلبيا وكعادة الدار الحل الذي يلجأونإليه في مثل هذه الحالات هو العلاج النفسي , أصبح يتناول علاجا ويخضع لجلسات ومعذاك لم تتحسن حالته بل ازدادت سوءا في الفترة الأخيرة كثرت مشاكله والأمهات عجزن عنالسيطرة عليه ووالديه اختفيا فجأة كما ظهرا فجأة ومنذ أن عادا لبعضهما وأخذاأبناءهما من الدار لم يعودا لزيارة رائد ليتهما لم يعترفا به وليته عاش دون أنيعرفهما كان سعيدا قبل أن يتعرف عليهما وأصبح تعيسا بعد معرفته بهما لا أدري لمفعلا كل ذلك به , وبعد مدة انتقل رائد لدار البنين وانقطعت أخباره عنا ولم نعد نعرفشيئا عنه ....

< يوم اخباري باني لقيطه >


حين أصبحتفي السادسة عشر من عمري تقريبا استدعتني
الأخصائية الاجتماعية في مكتبهالتصارحني عن وضعي وظروف مولدي ,
طبعا لم تكن مفاجأ لي أنني بلا هويةلأنني كنتأعرف ذلك مسبقا
من أخواتي الأكبر مني سنا , فكان لي أخوات بأعمارمتفاوتة
وكلهن كن يخبرننا بأننا بلا أهل وأن أهلنا لم يتوفوا بل ربمامازالوا
على قيد الحياة لكننا حين كنا صغارا لم نكن نفهم ما يقولون أو ربما لمن
كن نستوعب جيدا وفيما بعد أدركنا أننا بلا أهل , وبرغم أنني كنت أعرف
حقيقةنفسي إلا أن مصارحة الأخصائية لي كانت جدا مؤلمة
رغم أنها حاولت أن تجعلنيأتجاوز تلك اللحظة وذلك الموقف إلا أنني لن
أنسى أبدا ذلك اليوم , حين نعرف شيئاونخفيه عن أنفسنا أو نتجاهله
أو نكذبه لنعطي أملا لأنفسنا نعيش بهدوء دون أننعطي ذلك الشيء
أو الموضوع أي أهمية ولكن بمجرد أن يأتي من يصارحنا ويؤكد لناالحقيقة
التي كنا نتجاهلها يكون وقع الحقيقة أمر وأشد صعوبة وألما
كانت قدمهدت لي الموضوع مسبقا ثم طلبت مني اللحاق بها
في مكتبها وحين دخلت غرفتها التياعتدت دخولها شعرت بأنني
لأول مرة أدخلها كنت متشوقة لما تقول وخائفة ومضطربةمزيج
من المشاعر كنت أشعر بها جلست أمامها وبدأت تحدثني عن القضاء
والقدر وعنالحياة والناس وظروف البشر وأن هناك من يعيش بلا أهل
وبلا مأوى وبلا هدف بينمانحن كوننا مسلمين فإننا نعيش لهدف أسمى
من كل شيء لأننا على يقين أن هذه الحياةبالنسبة لنا دار عبور
لآخرة نعيمها لا يزول , نتقبل القضاء والقدر ونصبر لأننانعلم أن الله
سيعوضنا عن كل ما أصابنا من شر فالمؤمن أمره كله خير , والصابرون
بشرهم الله بالثواب والأجر , أخبرتني أن هناك من فقد عائلته
وبيتهوأصبح بلا مأوى وبلا أهل فكم في الزلازل والحروب من تيتم
وكم في الدنيا من مريضمبتلى بمرض لا دواء له يقضي حياته
بين أهله لكنه لا يشعر بالسعادة لأنه افتقدنعمة أخرى فنعم
الله عديدة إن فقدنا إحداها ستظل لدينا أخرى غيرها نحمدالله
عليها المهم أنها بعد تلك المقدمة الطويلة دخلت إلى الموضوعوأخبرتني
أنني بنت الدار وأنني بلا أهل وأن الدار هي بيتي وأبناءه هم أخوتيوموظفاته
هم أهلي فإن حرمني الله أسرتي الحقيقية فإنه بدلني عنها بأسرةالدار
والحكومة تولينا كل الرعاية والاهتمام وأن هناك من يتمنون أن يعيشوامعنا
ويحظوا بما نحظى به من حب ورعاية واهتمام , لقد حاولت أن تواسيني
كثيرالكنني كنت اشعر أنني في عالم آخر فالدنيا حولي ليست هي الدنيا
,فكل شي حولي كانضبابي , أنفاسي أصبحت تتسارع ونبضات قلبي تزداد
سرعة فالمكان ليس المكان والوقتلم أعد أشعر به كأنني في حلم بل كابوس
حتى إنني أصبحت لا أسمع ماتقوله أو ربمالم أعد أعلم ماتقول موقف حقيقة أعجز عن وصفه ......





فراق الأمهات وفراق الإخوة والأخوات كلها أمور رغم أنها صادفتناكثيرا

إلا أننا لم نتأقلم معها ففي كل مرة ترحل فيه أم أو أخ أو أخت نشعر بأننافقدنا
جزءا منا ويظل الشعور بالاكتئاب هو الملازم لنا لعدة أيام وربما أسابيعلقد كان قدرنا
أن نعيش ألم فراق مرات عديدة , وأن نتشتت بين الأمهات والأخواتليس بزواجهن فحسب
بل حتى في انتقالهن لدور أخرى رغما عنا وعنهن .....



****************************************
طبعا بعد أن صارحتنيالأخصائية بظروف مولدي شعرت باليأس , أشفقت على نفسي
كثيرا وللمعلومية الأخصائيةلا تذكر لنا التفاصيل فهي لم تخبرني بالمكان الذي وجودني فيه
لأن تلك معلوماتسرية لكننا نعرفها من بعض الحاضنات والموظفات اللاتي يذكرن اليوم الذي
قدمنا فيهوأين وجودنا فنعرفها منهن , لكن الأخصائية فقط تخبرنا أننا بلا أهل وأنهموجودنا
في مدينة الرياض ولا تذكر بقية التفاصيل , يقال إنهم في فترات سابقة لاأذكرها كانوا يخبرونهم
بجميع التفاصيل وأن أحد الأبناء أخبروه باسم والدته لنهاكانت في المؤسسة وأنه ذهب وقتلها
لا أدري عن صحة تلك القصة لكن كثيرات كنيؤكدنها لنا ويروينها , ولكن الوضع الحالي الذي أعرفه
هو أننا لا نعرف كلالتفاصيل حتى إن بعض الأبناء يعرفون أسماء أمهاتهم وأباءهم ولا يخبروهم بهم
هذابالنسبة لغير الشرعيين خاصة إذا كانت الأم قد وقعت على تنازل عن ابنها او ابنتهاففي هذه الحالة
لا يخبرون الابن أو الابنة باسم أمه وأبيه , المهم أنني منالأخصائية تاكدت لي الحقيقة التي كنت أحيانا
أكذبها بيني وبين نفسي وأتمنى أنتكون غير ذلك , وهند أيضا كانت مثلي وعرفت من أخصائية أخرى
حقيقتها في نفس الوقتالذي عرفت فيه حقيقتي لأننا كنا في أعمار متقاربة , أخبرتني إحدى الأمهات
التيتذكر يوم قدومي للدار أنهم وجدوني أمام مستشفى الشميسي بالرياض ,وأنهم لا يعلمون أيشيء
آخر فأحد الموظفين بالمستشفى هو من وجدني أثناء خروجه من مناوبته الليليةوبلغ عن وجودي , بينما
هند يذكرن الأمهات أنها جاءت للدار من المؤسسة حيث ولدتهاأمها وهي تقضي عقوبتها في المؤسسة
وتخلت عنها بعد أن أنهت عقوبتها حيث وقعتتنازل عنها ويذكرن الأمهات أنهن كن يذهبن بهند لزيارة
والدتها وكانت تشبههاكثيرا , لكنها لم تزورها سوى مرات معدودة ثم صدر الحكم بالإفراج عنهاووقعت
التنازل وغادرت المؤسسة وانقطعت أخبارها , وريم يقولون الأمهات أنها جاءتللدار وهي في عمر الثلاث
سنوات حيث وجودها في المطار وكانت تعرف اسمها لذا بقيكما هو ولم يتغير , فالأمهات يذكرن قدومنا
وأنا أذكر قدوم بعض إخوتي للدار فأذكرأن طفلا وجدوه أمام الدار , وآخران توأمان أحضروهما من المؤسسة
وآخر وجدوه فيمنطقة صحراوية فعثروا عليه أمن الطرق وأحضروه للدار .......





سؤال سؤال حفظك الله ...

بالنسبه للعقوبة التي تقضيها الام المعاقبه ... هل هي عقوبة الزناء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




عم عقوبة الزناوالعلاقة غير الشرعية .....



اايوا عقوبة المؤسسه مو هيا عقووبة الزنا وتكون الرجم حتى الموت ولا كيف؟



لا العقوبة السجنوالجلد فقط لأنهم فتيات غير متزوجات , وحتى المتزوجات لم يعد يطبق عليهمالرجم

ويكتفون بسجنهم فقط ..




اولا الله يعينكم جميعا /// وان شاء الله كل شي بأجره
حابه اسأل كم سؤال
انا الان مطلقه ,, بس مفكره من زمان اني اذا تزوجت ان شاء الله وحملت اجيب لي طفل من الدار وارضعه
السؤال /// لو لاسمح الله صار طلاق بعدين وانا معي الطفل ياخذونه مني الدار ثانيه !!!
وفيه شي انا متخوفه منه لو كفلت يتيم" ان شاء الله " اللي هو الوقت اللي اعلمه فيه اني مو امه الحقيقه // هل الدار يتكفلون بالشي هذا !! والا يتركونه على الاسره البديله ؟؟
سؤال ثاني /// ممكن اتوظف بالدار وانا معي شهادة ثانويه بس ,,, ولكن بدون مبيت !!
قولي امين الله يوفقك ويرزقك ما تتمنين ويعوضك الله بما حرمتي منه في الدنيا بالدار الاخره // والله يرزقني تربية يتيم ياااااااااااااااااااااااااااااارب ///



بالنسبة لكفالة ابن من الدار فيمكنك ذلك بكل سهولة , وبالنسبة لما يحدث بعدالطلاق

فلا أدري بالضبط , ولكن يتم أحيانا سحب الأبناء من الأسر البديلة إذااختلت الشروط ويختلف
الوضع من أسرة لأسرة , مصارحة الابن بالحقيقية لا أدري علىمن تقع إذا كان في أسرة بديلة
لوكن هناك تواصل بين الأخصائيات وبين الأسرالبديلة .....
الوظيفة في الدار بإمكانك التقدم لأي دار في المدينة التي تقيمينبها
وتقدمين لهم أوراقك وتخبرينهم عن أنك تريدين وظيفة صباحية وليست لك القدرةعلى الميبت
فكثير من الموظفات يداومن فقط النهار وأخريات يخترن الليل وبعضهنمناوبات وهكذا .....



كيف كان توزيعكم في الدار ؟ اقصد موزعين بحسب العمر او مخلطوين كبار وصغار ؟؟


التوزيع يتم كأسرفالأسرة تضم أولاد بنات صغار وكبار مثلا الأسرة مكونة من ستة بنتان بعمر متقارب 18_20
وولدين صغيرين 4- 3 وبنتين صغيرتين 9-5 ...

أسرة أخرى مكونة من بنتبعمر 16 وثلاثة أولاد بعمر 4-5-6 وبنت بعمر 9 وأخرى بعمر 11

الأطفال حديثيالولادة حتى عمر ثلاث سنوات لهم أسر مخصصة لوحدهم ...

الأولاد من سن ستسنوات ومافوق لهم أسر مخصصة لوحدهم دون بنات ....

أحيانا يتم وضع البناتمافوق عمر 16 في أسر مخصصة وأحيانا يتم دمجهن ....

هناك دور مخصصة للبنين منسن سبع سنوات ومافوق وهناك دور مخصصة للفتيات من سن 14 ومافوق
وهناك دور مختلطةبنات وأولاد البنات في مختلف الأعمار والأولاد حتى عشر سنوات فقط ....

"يتبع"

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )


الممثل الرسمي للإدارة في الرياض وما حولها
رقم العضوية : 4123
تاريخ التسجيل : 18 09 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 1,128 [+]
آخر تواجد : 26 - 06 - 14 [+]
عدد النقاط : 16
قوة الترشيح : ابو سلطان الشمشم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: يوميات ((لقيــــطـه)) في الـ30تروي بجرأه كل مايدورفي دارالأيتام بالرياض))

كُتب : [ 30 - 09 - 10 - 08:22 AM ]

الجزء السادس
< حالنا في شهر رمضان في الدار >
بالنسبة لرمضان في الدار فهو من أجمل شهور السنة
ففيه كسر للروتين والنظام الذي اعتدنا عليه , هذا غير الجو الروحاني للشهر الفضيل
في طفولتي المبكرة كان رمضان يأتي في فصل الصيف وكان النهار طويلا جدا وكنا نصوم نصف النهار
ونتدرج حتى نصوم الشهر كاملا , كنا نتنافس على الصيام ونلقى تشجيعا من الأمهات عدا البعض يمنعون
من الصيام لأنهم يتناولون أدوية ولا يمكنهم الصيام , وقبل الآذان نتحلق حول السفرة منتظرين آذان المغرب
وتكون على السفرة أطباق السمبوسة والكنافة والبسبوسة والفطائر والشوربة والفيمتو مشروبنا المفضل
وعصير البرتقال , وكل يوم يتم تغيير بعض الأصناف واستبدالها بأخرى كأن تستبدل البسبوسة باللقيمات
والكنافة بالشعيرية والفطائر بالبيتزا وهكذا , هنالك طباخات يجهزن الإفطار لنا وبإمكاننا أن نطلب مسبقا
أي طبق نريده ويتم تحضيره لنا , بينما الأطباق بصفة عامة وتجهيز الإفطار يتم من قبل الطباخات وأخصائية
التغذية , بعد الإفطار كنا نجتمع حول التلفزيون نتفرج على البرامج التي تتابعها الأم وبعض الأمهات يتركون
لنا حرية اختيار البرامج , في طفولتي كانت هنالك أم قاسية جدا وفي شهر رمضان حين كنا نجتمع حول
المائدة تقوم هي بإمساك الأطباق وتوزيعها بطريقة مهينة جدا عادة يتم تخصيص أطباق صغيرة نضع فيها
مانريد من الأطباق الكبيرة ولكن تلك الأم لم تكن تعطينا الأطباق الصغيرة فكانت تمسك الطبق الكبير
مثلا للسمبوسة وتقوم برمي حبات متفرقة من السمبوسة أمام كل واحد منا وترميها لنا على السفرة
وهكذا تفعل ببقية الأطباق وتجعلنا نجمع مارمته لنا على السفرة ونأكله
وهي تدعي علينا وتقول " كلوا والله إنكم ماتستاهلون حتى إن الواحد يعطيكم ....الخ "
ثم رأتها أم أخرى ووبختها وهددتها بأنها ستخبر عليها الإدارة إن لم تغير أسلوبها معنا
وقالت لها " حتى ولو كانوا مسوين شي غلط أو مزعلينك مايجوز ترمين لهم الأكل ع السفرة كأنهم
مو من الناس حرام عليك ع الأقل احتسبي الأجر عند الله وتذكري إنهم صايمين وإذا ماتبغين توزعين لهم
الفطور خلاص أنا بوزع بدالك ....الخ " وبعدها غيرت أسلوبها ....
صلاة التراويح كنا نصليها أحيانا في المسجد وأحيانا في الدار حسب الظروف وتوفر المرافقات والسائقين
وكان هنالك جامع قريب من الدار كنا نذهب إليه أحيانا ونصلي فيه الأولاد كانوا يذهبون مع الأخصائي
ويصلون معه في المسجد صلاة العشاء والتراويح بينما بقية الفروض يصلونها في الدار جماعة
في بعض الليالي كنا نذهب للسوق ونتسوق ونشتري ملابس العيد وألعاب العيد وأحيانا إذا كانت
الأخصائية ستحصل على إجازتها في رمضان تقوم بتجهيز كل ما يتعلق بالعيد قبل شهر رمضان
في بعض ليالي رمضان نفطر خارج الدار إما في مطاعم أوفي بيوت بعض الأسر التي تقيم لنا مائدة
الإفطار أو في مزارع واستراحات أسر تدعونا للإفطار .....
لم نكن نسهر ليل رمضان كاملا بل كنا نخلد للنوم الساعة الواحدة ليلا ونستيقظ للسحور ثم نعود للنوم
وأيام المدرسة كنا ننام من الساعة 12 ليلا ....
مرت السنوات وكبرنا ولم تكبر معنا أحلامنا , ربما لم نكن نحلم أو أننا كنا
نشعر أنه ليس من حقنا أن نحلم لكن ريهام كانت تحلم وتعيش في عالم
آخر اختارته لنفسها فكانت تحمل فكرا نيرا وعلى قدر من الثقافة والجمال
,خلوقة ومرحة تأسر من حولها بعذوبة حديثها وأسلوبها لكنها لم تكن تجد
في الدار من يفهمها ويتوافق تفكيره مع تفكيرها , فاتجهت للنت تقضي
معظم وقتها عليه تتصفح المنتديات والصحف والمواقع تقرأ هنا وتشارك هنا
كانت تحكم عقلها لم يكن قلبها يسيرها فهي تعلم أن النت عالم مجهول
يحمل الكثير من الأقنعة المزيفة صادفت كثيرا من أولئك المتطفلين ومن المتسللين
الذين حاولوا ن يوقعوها في حبالهم إلا أنها كانت أكبر من أن تكون ضحية فهي
رأت في الدار ضحايا الحب وثمراته فكم طفل وطفلة وربما هي أحدهم كانوا ثمرات
حب شيطاني جمع بين شاب وفتاة ونتج عنه طفل أودع في الدار وظل طوال
حياته بلا أهل وبلا مأوى وبلا هوية كانت ريهام تحكم إغلاق حبها وتعجب
من أولئك الذين يحبون في زمن مات فيه الحب ويودون بأنفسهم للتهلكة
ولا يستفيدون شيئا سوى العذاب ومزيد من الألم والحسرة ولكن الإنسان
مهما اعتلى بتفكيره وظن أنه الأسمى قد يضعف في لحظة ربما نحن مسيرون
لا مخيرون فهناك أشياء قد تتعارض مع قيمنا ومبادئنا نرفضها بشدة لكننا
فجأة نجد أنفسنا نقع فيها بلا مقدمات فعلا الحياة غريبة , لم تكن ريهام
تعتقد أنها ستكون يوما ضحية للحب ذلك الأعمى الذي يقوده الجنون
الحب الذي طالما سخرت منه واستعلت عليه كانت تحكم إغلاق قلبها
ولكن فجأة تسلل لحياتها من يقتحم قلبها بلا مقدمات إنه خالد الذي التقت
به في عالم النت ذلك العالم المجهول المليء بالغث والسمين لقد كانت تشعر
بأن هنالك تقاربا بينها وبينه وتشعر بانجذاب له هنالك شيئا يجذبها له
شيئا خفيا لا تعلم ما هو يدفعها للتفكير به , أصبحت تلتقيه في النت
بكثرة وتقضي معه أوقاتا طويلة كانت تتحدث معه في كل شيء
في الأخبار العامة والسياسة والأدب والثقافة وحتى في الرياضة .
, حدثته كثيرا عن نفسها وعن طموحاتها وأحلامها وحدثها هو أيضا عن نفسه
وأهله وعن حياته وعمله وكل شيء أصبحت تعرف عنه كل شيء وكان
يعرف عنها كل شيء أهذا هو تلاقي الأرواح ؟؟؟ أفعلا الأرواح تلتقي وتتآلف
نعم إن الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف ...
مرت أشهر عديدة وريهام علاقتها مستمرة بخالد بل أصبحت أكثر توطدا
كل شيء أصبح يعرفه خالد عنها فيعرف ما تحب وما تكره وما تفضل من الطعام
ومن الألوان ومن الأماكن والكتب بل حتى إنهما أصبحا يقرآن نفس الكتب ويحملان
نفس الاهتمامات ونفس الفكر , شيء واحد لم يعرفه خالد عن ريهام ولم تخبره
هي به فهو لا يعرف أنها مجهولة الهوية بلا أهل بينما هو من قبيلة عريقة تقدس
العادات والتقاليد , لم تكن ريهام تفكر بالمستقبل فقط كانت تفكر بحاضرها وحاضرها
كان سعيدا معه فلأول مرة تشعر ريهام بأنها تمتلك سعادة الدنيا كلها وجميع
من حولها أصبح يلاحظ تبدلها فوجود خالد في حياتها غيرها كثيرا
وجعلها أكثر بشاشة وتفاؤلا ومرحا حتى إن وجهها بدأ يشع فرحا وازدادت جمالا وعذوبة
مرات عديدة حاول خالد أن يعرف من ريهام شيئا عن أسرتها وأهلها لكنها كانت تجيبه بسؤال
أيهما أهم لديك أنا أم عائلتي ؟فكان يجيبها مباشرة طبعا أنت الأهم ولا شيء
سواك مهم , لتخبره أنها أيضا هي لايهمها من يكون لأنها تحبه كما هو خالدا
باسمه وبروحه وبقلبه ولوحده دون شيء , استمرت علاقتهما لمدة تجاوزت
الثلاث سنوات وهنا بدأت الأمور تأخذ مجرى آخر حيث صارحها خالد أنه
يريد الزواج بها هنا امتزجت مشاعر ريهام ولم تعد تعرف ما تفعل هل
تفرح لأن الشخص الذي عشقته سيتقدم لخطبتها ؟؟ أم تحزن لأنها أخفت عنه
حقيقتها وجعلته يتعلق بها طيلة هذه السنوات ؟؟ أم تخاف من ردة فعله ؟؟
..........
صمتت طويلا أمام خبره الذي نزل عليها كالصاعقة نعم الحب له نهاية
واحدة وهي الزواج وحب بلا زواج ليس حبا بل خداعا وزيفا ووهما
لكن أيعقل أن يتزوجها وهي لقيطة وإن قبل هو هل سيقبل أهله
بها أسئلة كثيرة كانت تدور في ذهنها لم تكن تجد لها أي إجابات
وفي الأخير قررت أن تصارحه , فقالت له هل ستتقدم لي وأنت لا تعلم
من أكون أم أنه لا يهمك ذلك بشيء ؟ ألا يهمك وضعي الاجتماعي
وعائلتي و....الخ فقال لا لا يهمني إلا أنتِ بقلبك وثقافتك وعقلك فأنا
أحبك كما أنتِ وأريدك كما أنتِ لكنه لم يكن يخطر بباله أنها مجهولة
الهوية فربما لم يكن يهمه مستواها الاجتماعي وغيره من الأمور
التي يعدها البعض من أقصى اهتماماته , هنا تشجعت ريهام
وقالت حسنا بإمكانك أن تتقدم لخطبتي عن طريق الدار التي
أقيم فيها وبإمكان أهلك الحضور لرؤيتي فأنا أقيم في دار الرعاية
الاجتماعية لأنني لقيطة بلا أهل وبلا هوية عشت وتربيت
وتعلمت في هذه الدار لم أعرف يوما معنى الأب ولا الأم
ولا الأسرة افتقدت للجو الأسري وللحنان وللحب وللعطف
ووجودك عوضني عن الحرمان العاطفي الذي كنت أعيشه
هل ستقبل بي بعد أن عرفت وضعي أم أنك ستغير رأيك ؟؟؟
صعق خالد لما قالته له ريهام في البداية لم يصدق وظن
أنها تمزح أو تريد اختباره ولكن بعد أن تأكد من صدقها صعق
كثيرا واندهش وتساءل هل حقا أنت لقيطة ولا تعرفين شيئا
عن أهلك ,ثم أخبرها أنه لن يتخلى عنها وأنه ازداد إعجابا
بها فالشخص هو من يصنع نفسه وأخبرها أنه لا يستطيع
العيش بدونها فهي أصبحت جزءا لا يتجزأ منه ولا طعم ولا
قيمة للحياة بلا وجودها فيها معه قررا أن يتوجا حبهما بالارتباط
فأصبحا يتحدثان عن حياتهما المستقبلية خططا لكل شيء
لبيت المستقبل ولحياتهم المستقبلية بل حتى لأسماء أبنائهم
وبناتهم ولأثاث منزلهم ولزواجهم ولكل شيء .....
و طلب منها أن تمهله بعض الوقت ليفاتح أهله في الموضوع ,
مرت الأيام وخالد يحاول إقناع أهله بها لكنهم رفضوا وبشدة
فقبيلتهم تنبذ من يتزوج بفتاة لا تنتمي لقبيلة فكيف به يتزوج
من فتاة بلا أهل ستكون فضيحة لهم وستكون سيرتهم على كل
لسان وسيتشتمت بهم الشامتون ويسخط الساخطون لم يكن
أمام خالد سوى مصارحتها برفض أهله حينها أدركت ريهام أنها
تدفع ضريبة جريمة لم يكن لها ذنب فيها , وسألها إن كانت
تملك حلا أجابته بثقة نعم الحل هو أن نفترق يكفينا أن
نبني من الأحلام قصورا ويكفينا ألما وجراحا سألها وهل تقدرين
على الفراق ؟ قالت نعم حتى وإن كنت لا أقدر سأقدر بإذن الله
يكفي ما ضاع من عمرنا من سنوات وإلى متى ستظل علاقتنا بلا
نهاية , يكفينا تلاعبا بقلوبنا وبمشاعرنا ويكفينا ما مضى من أيام
قضيناها معا فأهلك وضعوا النهاية وهم من قرروا مصيرنا وبقي
علينا التنفيذ فقط ,حاول خالد أن يثنيها عن قرارها وحينها
قالت له : هل تملك حلا ؟؟ هل تستطيع الوقوف بوجه أهلك ؟؟
هل ستدافع عن حبنا أمامهم وأمام قبيلتك والمجتمع؟؟ هل حقا
أنت مقتنع بي ولن تخجل يوما من أن تكون والدة أبنائك مجهولة
الهوية ؟؟؟ زواجنا سيترتب عليه أشياء كثيرة ويجب أن نعي
ذلك جيدا , ربما كان حبنا غلطة في زمن لا يرحم , وربما تسرعنا
حين قررنا الزواج , صمت خالد حينها أدركت ريهام أن زواجهم
سيكون أمرا مستحيلا وقررت قطع علاقتها به وفعلا بدأت بقطع
علاقتها معه أرسلت له آخر رسالة قالت فيها : انتهى كل شيء
بيننا , وحاولت أن تبتعد عن كل شيء يذكرها به ,أصبحت تعيش
في عذاب وألم نفسي , لم يكن يشعر بها أحد ما أقسى الفراق
وما أقسى أن يقرر الآخرون مصيرنا ,أمسكت بورقة وقلم وكتبت :
فأمسكت بقلم وورقة وكتبت :
لماذا تسللت إلى حياتي ؟؟
لماذا ضعفت أمامك ؟؟
أتراني حقا لا أستطيع نسيانك ؟؟؟
أأنت مثلي تعاني وتعاني ؟؟؟
أم أنك ماضٍ في حياتك ؟؟؟
كادت أن ترسلها له في لحظة ضعف لكنها تذكرت عزمها على الفراق
فقررت المضي في طريق الفراق رغم أنها تشعر بعذاب نفسي قاس
لقد كانت تراه ماثلا أمامها في كل شيء , في يقظتها وفي نومها ,
في أحلامها وفي واقعها , لم تكن تستطع التخلص من حبه و ذكراه
لقد كانت تتساءل عن سبب ذلك كما كان يتساءل فاروق جويدة حين قال :
لماذا أراك على كل شيء بقايا بقايا
إذا جاءنى الليل ألقاك طيفا
وينساب عطرك بين الحنايا
لماذا أراك على كل وجه
فأجرى إليك وتأبى خطايا
وكم كنت أهرب كي لا أراك
فألقاك نبضا سرى في دمايا
فكيف النجوم هوت في التراب
وكيف العبير غدا كالشظايا
عيونك كانت لعمرى صلاة
فكيف الصلاة غدت كالخطايا
..........................

أكمل لكم قصة ريهام
المهم أنه في تلك الفترة التي فارقت فيها ريهام خالد كانت الدار تعيش حالة
استنفار بسبب الاستعداد لزواج وعد إحدى بنات الدار من همام أحد ابناء الدار
فالكل كان مشغول إما بنفسه وتجهيزاته أو مع وعد وتجهيزاتها أو في التجهيزات للحفل
الإدارة كانت تسعى لإنجاح الحفل كي تحظى بالثناء والتقدير من مسؤولي الوزارة ومراكز الإشراف
بينما نحن كنا نسعى لإنجاح حفل زفاف وعد كي تشعر بالسعادة كوننا حاولنا تقديم شيء لها
فوعد كان لها شعبية كبيرة بالدار الكل كان يحبها ويتمنى لها السعادة فهي رائعة خلقا وتعاملا
ولم يكن همام يقل عنها فهو أيضا كان في طفولتنا يعيش معنا في نفس الدار وكان لنا معه ذكريات
كثيرة والكل كان يحبه , مرت الأيام ببطء على ريهام لأنها كانت تحاول جاهدة أن تخفي ألمها عمن حولها
وأن تشارك وعد فرحتها واستعدادتها , في يوم الزفاف كان كل شيء مثلما خطط له سابقا
الحلويات والفطائر والعصائر والشوكولاته من أفخم وأرقى المحلات , عشاء البوفيه تم تأكيد حجزه
أيضا من أرقى المطاعم , القاعة جميلة فهي خمس نجوم إضافة إلا أن الكوشة قد صصمت على
طراز حديث تغطيها الورود الطبيعية الموزعة أيضا على الطاولات , وعد كانت عند الكوافيرة تتزين
استعدادا ليلة عمرها , ونحن في الدار أيضا قد أحضرنا عددا من الكوافيرات ليقمن بتزيينا في الدار
والكل بدأ يستعد والفتيات يتنافسن فيما بينهن فكل واحدة منهن تود أن تكون مميزة وتحظى بالإعجاب
عادت وعد من الكوافيرة متجهة للقاعة وذهبنا نحن أيضا للقاعة , جاءت المطربة وهي من المطربات
المشهورات وبدأت تغني وبدأ الحفل والرقص والفرح ينتشر في أرجاء القاعة , ومن لا يعرف زواجات
أبناء وبنات الدار فهي حفلات جميلة ومنظمة ويتم تجهيز كل شيء فيها مسبقا لكنها تخلو من شيء
مهم وهو الأهل فالعريس بلا أهل والعروس كذلك بلا أهل نجتمع نحن حول العروس , بينما يجتمع
أبناء الدار حول العريس , وفي الزفة حين تنزف العروس فهي تنزف لوحدها مع عريسها وكلنا نلزم الجلوس
والحجاب لأن العريس غير محرم لنا , يجلسان على الكوشة فقط الأطفال هم من يتقدمون للسلام عليهم
بينما الموظفات ونحن البنات الكبيرات لا نستطيع السلام إلا بعد انصراف العريس , زواج رغم أنه يحمل
الفرح والغناء والبخور ورائحة القهوة وكل التجهيزات اللازمة إلا أنه يحمل جوا كئيبا , الكآبة تكمن في أننا
في تلك اللحظة بالذات نشعر بالحزن أكثر من أي لحظة أخرى , منظر العروس بلا أم وأهل وأخوات يبدو
محزنا , والعريس كذلك مثلها , لحظات وبدأ البكاء لينقلب الزواج من فرح وغناء إلى دموع فراق وبكاء
فوعد ستكون هذه الليلة آخر ليلة نراها فيها لأنها ستنتقل لمدينة أخرى تقيم فيها فزوجها يعمل
في مدينة أخرى وستنتقل معه , كنا نودعها ونحن لا نعلم إن كانت ستعود لنراها وتزورنا أم أنها
ستنسانا وتبدأ حياة جديدة , تزوجت وعد وعدنا للدار ونحن نشعر بالألم لفراقها والفرح لزواجها
مشاعر متناقضة لكننا كنا فعلا نشعر بها , ريهام كان حالها أسوأ لأنها كانت تقيم مع وعد في نفس
الغرفة فحين عادت لتنام ورأت سرير وعد فارغ شعرت بالألم والحزن رغم أنها لم تفق من صدمتها الأولى
وفراقها لخالد , كانت الغرفة موحشة بلا وعد والحياة مملة بلا خالد , كل شيء يدعو للكآبة والألم
والحزن .
............................

وبعد زواج وعد حين كانت ريهام في قمة ألمها النفسي تقدم لها شاب من أبناء الدار لم يكن
يعيبه أي شيء يكفي أنه يشبهها في كل شيء وضعه كوضعها
تربى في نفس المكان الذي تربت فيه وعاش في نفس الظروف واليتم والألم
والحسرة لم يكمل تعليمه وتوظف بشهادته الكفاءة في قطاع حكومي ووظيفة
وفرتها له الدار لم تعط نفسها الفرصة للتفكير ووافقت مباشرة كي تنسى
حزنها وفشل حبها السابق وبعد الخطوبة أصبحت تحدثه بالهاتف محاولة
التعرف عليه أكثر ولكنها اكتشفت أنه بعيد كل البعد عنها لم يكن لديه أي
اهتمامات وحين أخبرته بأنها تعشق القراءة وتهوى الكتابة وقرأت عليه بعضا
من خواطرها أخبرها أنه يرى كل تلك الأشياء تفاهات ومضيعة للوقت
حينها تذكرت خالد وهو يشيد بكتاباتها وبقلمها الذي تنبأ له يوما أن
يكون قلما لامعا , وهاهو خطيبها معتصم يسخر من كتاباتها ويقتل مواهبها
أصبحت ريهام تقارن بين معتصم وخالد في كل شيء بل أصبحت ترى كل
عيوب معتصم لكنها لم تكن ترى عيوبا في خالد هل حقا الحب أعمى فكان
يعميها عن عيوبه أم أنه كان حقا بلا عيوب ؟؟ يوم عن يوم وهي تكتشف
عيوبا جديدة في معتصم تنفرها منه فهو بلا ثقافة وبلا عاطفة كانت تحاول
أن تخلق حوارا بينهما لكنها لم تكن تجد شيئا مشتركا يجمع بينهما
حقا غريبة هي الدنيا فمعتصم الذي عاش وتربى معها في نفس المكان
والذي من المفترض أن يكون بينهما تقارب أبعد ما يكون عنها بينما خالد
الذي التقته صدفة والذي عاش في بيئة مختلفة تماما عنها كانت تشعر
بأنه قريبا كل القرب منها إنها الأرواح حين تتآلف والقلوب حين تعشق
بعضها والعقول حين تلتقي فلا شيء يستطيع أن يقف في طريقها
أين هم أولئك الذين يدعون أن نجاح العلاقات يجب أن يكون مرهونا بالبيئة
وبالمستوى الاجتماعي والثقافي والتعليمي ؟؟؟
كانت ريهام على يقين بأن الحب والارتياح كلها أمور لا يد لنا فيها فهي لم يكن
بيدها أن تحب خالد ولم يكن بيدها أن تنفر من معتصم , حين اقترب عقد
قران ريهام بمصطفى قررت التراجع وطلبت مهلة أخرى للتفكير
لقد أدركت أنها تهرب من عذاب إلى عذاب آخر فهروبها من عشقها
لخالد سيوقعها في فشل آخر وسيكون أكثر قسوة لأنها ستؤذي
مشاعر معتصم بلا ذنب سوى حبه لها ورغبته في بناء أسرة معها لكم
حدثها عن أمنيته بأن يرزقه الله بأبناء ويربيهم تربية صالحة , لقد عاهدها أن
لا يتخلى عن أبنائه كما تخلى أهله عنه وسيفعل كل شيء لأجلهم
أصبحت تشعر بتأنيب الضمير فكيف تستمر في علاقة
تجزم بفشلها فأساس الزواج الارتياح وهي لم تشعر يوما بارتياحها
لمعتصم ربما الحب وهم اختلقناه لنبرر به فشل علاقاتنا
فالزواج يبنى على الطمأنينة والسكن لا الحب والعشق
ولكن النظرة الشرعية أبيحت كي تقرب بين الخاطبين أو تقطع الطريق
من بدايته إن لم يكن هناك ارتياح وهي لم تشعر له بالارتياح
لا من النظرة ولا من المكالمات حاولت كثيرا أن تنسى الماضي وحب خالد
وتبدأ مع معتصم حياة جديدة كانت مترددة ومحتارة كثيرا هل تكمل طريقها وتوافق على
زواجها من معتصم أم ترفضه ؟؟؟؟ ما أعجب الحياة توقعنا في خيارات صعبة لم يكن هناك
من يفكر معها أو يرشدها ففكرت واتخذت قرارها بنفسها ......

حاولت كثيرا أن تنسى الماضي وحب خالد وتبدأ معتصم حياة جديدة لكنها
لم تستطع وهنا أخبرتهم قرارها النهائي والذي قررته قبل عقد القران بعدة
أيام تفاجأ الجميع من رفضها خاصة في ظل عدم وجود مبررات وتألم معتصم
كثيرا , حاول أن يعرف منها سبب رفضها إلا أنها لم تكن تعرف السبب
أو ربما كانت تشعر أن سبب رفضها غير منطقي فآثرت الصمت والرفض
دون ذكر السبب , وبعد عدة محاولات منه لإقناعها بالموافقة أو على الأقل
إعطائه فرصة ومصارحته بالسبب لقد كان يبدي لها رغبته في التغيير
من أجلها إذا كانت تريده أن يتغير وكان يخبرها أنه سيفعل من أجلها
كل شيء ولكنها رفضت كل محاولاته لقد كانت تشعر بتأنيب الضمير
وبأنها تخدعه وبأنه لا يستحقها وبعد أن يأس من محاولاته
ووجد منها الصدود والجفاء أرسل لها رسالة قصيرة
قال فيها : " شكرا لقد تلاعبتي بمشاعري " لم ترد على رسالته
وآثرت الصمت كي لا تفتح جروحا أخرى قالت بينها وبين نفسها
سيعلم بعد حين أنني لم أظلمه ربما سيجد غيري تعوضه عن
كل ما افتقده فأنا لم أكن أستحقه إنها مشيئة الله والله أعلم بحالنا
وبما يصلح لنا وهو الرحمن الرحيم الأرحم بنا من أنفسنا ....
مرت الأيام والشهور وتزوج معتصم بفتاة أخرى من فتيات الدار كانت مقاربة
له كثيرا فمستوى تعليمها لم يكن أعلى منه بكثير ولم يكن لديها أي
اهتمامات وكان أقصى طموحها أن تبني مملكة خاصة بها وأطفال نفس الأمنية
التي كان يتمناها معتصم والتي جمعت بينهما وتزوجا لأجلها وهاهم الآن
وبعد أن مرت أربع سنوات حققا أمنيتهما ورزقا بطفلتين ولكن الغريب
أن معتصم سمى ابنته ريهام ولا أدري لم ,أكان حقا يحبها ويريد أن يخلد
اسمها , أم أنه سمى ابنته عليها كي تعرف أنه نسي ما كان بينهما
ويعدها كأخته , وكانت حياتهما تسير على ما يرام لقد وجد من تشاركه
حياته وتحقق له أمنياته , بينما ظلت ريهام كما هي تعيش حياتها في هدوء
تام وقررت أن لا تخوض في أي علاقة عاطفية أخرى وأن لا تسلم قلبها
لشاب آخر , قررت أن تبتعد عن الحب فهي كرهت الحب والرجال
والمجتمع الظالم بأكمله , عادت لاهتماماتها مجددا تقرأ الكتب وتكتب
بعض الخواطر , تخرج في بعض الرحلات تتنقل هنا وهناك تتفقد أخواتها
في الدار وتسأل عنهم وتهتم بمن حولها كانت كما هي لم تتغير كثيرا
إلا أنها أصبحت أقل مرحا من قبل لم تعد ضحكتها تسبقها كما كانت من قبل ....
" يتبع "
كل مايكتب بالون الون الأحمر أسئله أو تساءل لبعض المتابعين
كنت اتوقع انها ما توافق بسبب الفرق في المستوى العلمي
لاني حسيت انو ريهام انسانه متعلمه ... فكيف توافق على واحد معه الكفائه
بس شي عجيب
ليه مايرغمونهم على اكمال دراستهم الدنيا الان مافيها الا الشهادة ...؟؟
مو الدار ولي امر للطالب ... الاصلح والافضل له التسلح بالعلم حتى يعرف المجتمع قدر هذا الانسان
اما تركه على هواه فهو ليس في مصلحت الانسان


فعلا هي ماوافقت عليه .....
مو لاختلاف المستوى التعليمي فقط وأيضا للختلاف الجذري وعدم الارتياح
بالنسبة للدراسة الدار تحاول جاهدة إلى أن يكمل الجميع تعليمه ومن لا ينجح
في المدارس الحكومية يتم وضعه في مدارس أهلية هذا غير المدرسين اللي مخصصتهم
الدار يعطون دروس تقوية كل يوم ولجميع المواد ولجميع الطلاب والطالبات لكن مع هذا كثير سواء من أبناء
أو بنات الدار لا يكملون تعليمهم والأغلب يتوقفون عند الثانوي ويعضهم عند الكفاءة
أو يتعثرون لسنوات طويلة فيصير عمره عشرين مثلا
وهو توه باصف الأول الثاني فيرفض يكمل تعليمه ويفصل ويطلب أنه يتوظف في هذي
الحالة مافيه قدام الدار إلا الرضوخ لرغباته وتوظيفه أي وظيفة حتى لو كانت سيكورتي ...

__________________


ياقلبي على ريهام هذي خلاص المفروض تنسى الوضع ... وبعدين اختيارك للأسماء روعه
ريهام وخالد <<<< وربي احسهم مناسبين لبعض ..
وعد وهمام <<<< وكمان مناسبين لبعض
والله يا امل اتبنى فكرة الرواية الواقعيه ...وابدي في كتابتها بشكل جاد .. حاولي تركزي على اكثر القصص تأثيراً .. وكذلك يكون هذا الموضوع مرجع لك في كتابة القصة بروية ... صراحه اسلوبك روعه ... وهو اسلوب قصصي رائع.. ماتدري يمكن بعد سنه يكتبو عليه
من اكثر الكتب مبيعاً ...
متاابعين ياغالية

فعلا أنا بديت بإعادة صياغتها وكتابتها ع الوورد لأني فكرت أوثق الأحداث والقصص الواقعية
وأوثق الحياة في الدار فقلت ع الأقل لو ماتستحق النشر أحتفظ فيها
لنفسي و تكون مرجع لكل اللي مايعرفون حياة الدار
وأول شيء راح أهديها لكم جميعا ....
بالنسببة للأسماء فبصراحة هذا أكثر شي يحيرني لأني أدور اسم على وزن الاسم
الحقيقي للشخصية على أساس ما أنساه بعدين زي لما وحدة سألت عن ليلى إذا تزوجت
أو لا قعدت أفكر من ليلى لأن اسمها الحقيقي طبعا مو ليلى فعشان كذا أحاول أختار
اسم مشابه للاسم الحقيقي عشان يسهل علي تذكره فيما بعد : )
وفاة أمنا الكبرى ام الجميع صدمه لكل من في الدار >
كانت هنالك إحدى الحاضنات في الدار كبيرة في السن فهي أم
لأغلب أبناء وبنات الدار , كثيرون من هم تربوا على يديها , كانت تتذكر
تفاصيل قدومنا للدار كلنا , فهي كانت من أوائل الأمهات اللاتي توظفن في الدار
كان تعيينها قبل أكثر من أربعين سنة مع بداية إنشاء إحدى الدور , كلنا كنا نناديها بماما
سواء كبار أو صغار , وكل الذين تزوجوا كانت هي أمهم وكانت هي من تسعى لتزويجهم وأغلب
أبناء الدار كانوا يجعلونها هي من تختار لهم ويستشريونها فيمن تناسبهم , كلنا كنا نحبها
وحين أصبحت في الستين من عمرها أحيلت للتقاعد الوظيفي لكنها لم تتقاعد من قلوبنا
ولا من تواصلها فكانت تزورنا باستمرار , وتتصل وتكلمنا وتسأل عنا واحدة واحدة حتى أبناء الدار
الشباب يتواصلون معها ويزورونها في بيتها , والمتزوجات كذلك بينما تأتي لزيارتنا نحن في الدار
وتشاركنا في أفراحنا وكل مناسباتنا , في أحد الأيام تفاجئنا بدخولها المستشفى على إثر جلطة
تعرضت لها , ذهبنا لزيارتها وكانت ترقد في العناية المركزة ويمنع زيارتها فكنا نراها فقط من بعيد
من خلال النافذة الزجاجية راقدة مستسلمة كأنها ميتة
والأسلاك تحيط بها من كل جانب , وحالتها يرثى لها , بكينا عليها كثيرا وتأثرنا بحالتها
فكنا ندعو لها بالشفاء ونسأل الله في كل حين أن يشفيها ويلبسها ثوب الصحة والعافية
مرت أيام وحالتها لم تتحسن بل ربما تزداد سوءا وبعد أسبوعين جاءنا خبر وفاتها
انتقلت لرحمة الله , والكل يبكيها , انتقلت لرحمة الله والكل يرثيها , والكل يذكرها بخير
ويدعي لها بالرحمة والغفران ...
ورغم مرور عدة سنوات على وفاتها إلا أننا مازلنا وندعو لها .....
رحمك الله أمي فاطمة وأسكنك فسيح جناته ....

____________________________________________
<طفل تعلقت به وأخذوه مني في وسط بكائي >
قبل عدة سنوات جاء للدار مولود صغير جميل وجذاب وبه براءة طاغية
ورغم أننا اعتدنا على رؤية المواليد إلا أن فيصل منذ أن رأيته أول يوم
أحببته جدا , ربما لأني أول من حملته من الدار حيث كنت متجهة للخروج من الدار وصادفت
الممرضة وهي تدخل به للدار قادمة من المستشفى بعد أن أنهى الفحوصات
وكانت أمه قد تنازلت عنه في المؤسسة , أو ربما لأن فيه شيء يجذب لا أدري
إن كنت رأيت فيه طفولتي تخيلت أنني كنت أشبهه حينما كنت بعمره
المهم أنني أحببته كثيرا وشعرت تجاهه بالحب والعطف والحنان ومشاعر
كثيرة فأصبحت كل يوم أذهب إليه وأقضي أغلب يومي معه إما في أسرته
أو أحضره لأسرتي حتى إن كل من أراده لا يبحث عنه فيعرف أنه موجود
عندي ,وحين أخرج إلى أي مكان اصطحبه معي وأصبحت لا أفارقه أبدا
ومرت الأيام وكبر فيصل وأول مانطق من الكلمات كانت كلمة ماما
وأصبح يناديني ماما , وحينما أصبح عمره ثلاث سنوات جاءت
للدار أسرة بديلة كي تتولى حضانته ولم يخبروني
بذلك وتمت الإجراءات دون علمي وبعد أن انتهوا من كل شيء صارحتني
إحدى الأخصائيات بأن فيصل سيرحل ويذهب مع أسرة بديلة هنا رفضت
بشدة وعارضت قلت لها : "فيصل لا ,,, فيصل لا خليهم يدورون غيره
ماكثر الله من عيال الدار إلا فيصل لا يآخذونه , قالت لي لكنهم ارتاحوا ل
فيصل ويريدونه هو كنت أرفض بشدة كيف سيغادرنا فيصل وكيف ستصبح
الحياة بدونه والدار بدونه " إن ذهب إلى أسرة بديلة هذا
يعني أنني لن أراه مجددا ,ثلاث سنوات وفيصل يكبر فيها أمام عيني
ثلاث سنوات وأنا أرقبه وهو يتحرك ويضحك ويلعب ويحبو ويمشي ويتكلم
لم أكن أتخيل رحيله ....ربما كانت أنانية مني أن أحرمه من أن يعيش وسط
أسرة بديلة تعوضه عن فقدان أسرته , لكني كنت أحبه
وكنت أعلم أن رفضي لرحيله لن يغير شيئا فهو سيرحل رغما عني
الجميع كان يقول لي افرحي له لأنه سيعوض الكثير مما يفتقده في الدار
سيكون له أبا واحدا وأما واحدة وسيكون له حياة أجمل
من حياة الدار , لكنني لم أفرح ولم أشعر بالفرح بل كنت مكتئبة جدا لرحيله
بعضهم اتهمني بالأناينة فقالوا لو كنتي تحبينه حبا حقيقيا لتمنيتي له الخير
والحياة السعيدة , هل يضمنون أن يكون سعيدا مع أسرته الجديدة
كم أولئك الذين تم سحب حضانتهم من الأسر البديلة لإهمالهم وتقصيرهم ؟؟؟
هل حقا حياته معهم ستكون أفضل من حياته معنا ؟؟؟
رحل فيصل وبعد رحيله قررت أن لا أتعلق بأي طفل جديد خوفا من أن يرحل
ويجر معه في رحيله بعض من أشلاء قلبي , ويخلف لي المزيد من الألم ....
رحل فيصل ولم أره منذ يوم رحيله إلا مرة واحدة وهي بعد أسبوع من رحيله
حين عاد بصحبة أمه الجديدة التي جاءت لتأخذ بقايا أغراضه وملابسه وألعابه .....
رحل فيصل وكان يوم رحيله يوما من أسوأ الأيام التي مررت بها ....

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 9 )


الممثل الرسمي للإدارة في الرياض وما حولها
رقم العضوية : 4123
تاريخ التسجيل : 18 09 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 1,128 [+]
آخر تواجد : 26 - 06 - 14 [+]
عدد النقاط : 16
قوة الترشيح : ابو سلطان الشمشم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: يوميات ((لقيــــطـه)) في الـ30تروي بجرأه كل مايدورفي دارالأيتام بالرياض))

كُتب : [ 06 - 10 - 10 - 03:28 AM ]


الجزء السابع

فقره فاصله
( اسئله تُطرح من القراء وترد عليهم اللقيطه )
كل ما كتب بالون الأحمر اسئله من الأعضاء
______________________________________


طيب والأسم هم يختارونه له ؟ أو هل فيه ناس مخصصين للأسماء؟ وكيف يتم تسميتهم؟؟؟

نعم يختارون له اسم رباعي يعني اسمه واسم والده وجده ووالد جده ...
لكن هناك بعضهم يأتون للدار ولهم أسماء فلا يتم تغييرها ولكن فقط يتم وضع اسم للأب
والجد ووالد الجد ليصبح اسمه رباعيا , فأذكر أنهم وجدوا طفلة ضائعة في السوق وتم تقديم
ببلاغ بمركز الشرطة والبحث عن أهلها لمدة أسبوعين متواصلة في السوق وفي مراكز الشرطة
القريبة من السوق ولم يأتِ أحد ليستلمها ولم يسأل عنها أحد ولم تتلقَ مراكز الشرطة بلاغ
عن فقدان ابنة لهم بنفس المواصفات والعمر وبعد ذلك أحضروها للدار وتم استخراج إثبات هوية
لها كان عمرها أربع سنوات وتعرف اسمها ولم يتم تغييره ....


اختي الطاهره
ادعو لك بالصبر و الثبات فلقد اختارك الله لهذه المهمه الدنيوية الصعبه، فاثبتي و استعيني بالصبر و الصلاة و لا تقنطي من روح الله. فهذه الحياة زائلة فانيه لحضاتها قصيره و ان بدت لنا لقلة صبرنا طويله. ارجوك ان لا تستسلمي لا تخضعي لا تنكسري. فانت باذن الله منصوره و ستكون مكافأتك من الله كبيره و رائعه ان صبرتي و تحملتي و لم تستسلمي.
لكنني في الحقيقة اعجز عن فهم حكم الشرع في منع نسب المولود لابويه ان كانا يعرفا يقينا انه لهما خصوصا اذا كانا قد تزوجا بعد ذلك. لماذا يمنع الشرع ذلك؟ لماذا؟ هل يجيبني من احد؟؟؟؟؟

ذهب جمهور أهل العلم إلى أن ولد الزنا لا يلحق بأبيه ولا ينسب إليه، لأدلة منها: ما ورد في قضائه صلى الله عليه وسلم في استحقاق ولد الزنا: " أَنّ كلّ مُسْتَلْحَقٍ اسْتُلْحِقَ بَعْدَ أبِيهِ الّذِي يُدْعَى لَهُ ادّعَاهُ وَرَثَتُهُ فَقَضَى أَنّ كلّ مَنْ كَانَ مِنْ أُمَةٍ يَمْلِكُهَا يَوْمَ أصَابَهَا فَقَدْ لَحِقَ بِمَنْ اسْتَلْحَقَهُ وَلَيْسَ لَهُ مِمّا قُسِمَ قَبْلَهُ مِنَ المِيرَاثٍ شَيْءٌ وَمَا أَدْرَكَ مِنْ مِيرَاثِ لَمْ يُقْسَمْ فَلَهُ نَصِيبُهُ وَلاَ يَلْحَقُ إذَا كَانَ أبُوهُ الّذِي يُدْعَى لَهُ أنْكَرَهُ وَإِنْ كَانَ مِنْ أَمَةٍ لَمْ يَمْلِكْهَا أوْ حُرّةٍ عَاهَرَ بِهَا فَإِنّهُ لاَ يَلْحَقُ بِهِ وَلاَ يَرِثُ وَإِنْ كَانَ الّذِي يُدْعَى لَهُ هُوَ ادّعَاهُ فَهُوَ وَلَدٌ زِنْيَةٌ مِنْ حُرّةٍ كَانَ أوْ أَمَةٍ". رواه أحمد وأبوداود وابن ماجه والدارمي.
ومذهب الجمهور هو الراجح -إن شاء الله - وعليه فإذا تزوج الرجل بمن حملت منه سفاحاً فإن ولدها هذا ينسب إلى أمه وأهلها، أما زوجها فيكون هذا الولد له ربيباً، وتثبت له أحكام الربيب فقط. والله أعلم
المصدر : إسلام ويب , مركز الفتاوى
نسخت لكم هذه الفتوى التي وجدتها في إسلام ويب


1:- هل فيه تحديد للمهور عندكم ؟؟

عم كل فتاة حين تتزوج يقدم لها ستين ألف ريال كمهر لزواجها ,هذا في حال إذا كان الخاطب
من أبناء الدار حيث يقدم له نفس المبلغ ستين ألف ريال كمعونة للزواج وهي ستين ألف ريال
كي تستعد بها للزواج , طبعا تقدم لهم من وزارة الشؤون الاجتماعية
غير أنها تأخذ معها كل أغراضها من الدار كالأجهزة الخاصة فيها تلفزيونات,
ومسجلات واستريوهات والدي في دي , وكل مايخصها , أما لو كان الخاطب من غير أبناء الدار
فلا علم لي بالمهر ..

2:- منهو ولي امركم اللي بيوافق على تزويجكم ؟؟

الدار هي ولية الأمر , والخطبة تتم عن طريق الدار وغالبا بحضور والدة الخاطب للإدارة

3:- هل فيه شروط على طالب الزواج ، يجب ان يلبيها ، من ن
ناحية وضعه المادي او الاجتماعي او الوظيفي ؟؟

ربما لست متاكدة من هذه النقطة ولكن أتذكر إحدى أخواتي تم رفض خاطب تقدم لها
أكثر من مرة بحجة أن وضعه المادي لا يسمح له بتكوين أسرة ولا يتلائم
مع الفتاة رغم موافقتها عليه و رغم أنه من أبناء الدار وكان مصر على زواجه بالفتاة التي يعرفها منذ طفولته , وفي الخير وبعد عدة سنوات تم تغيير
وظيفة الشاب وتزويجه بالفتاة لأنه كان يعمل سيكورتي وأصبح موظف حكومي فيما بعد ...

4:- بعد الزواج ، هل هناك متابعة لحياتكم من قبل مسئولي الدار ؟؟

لا لا يوجد متابعة رسمية , لكن يوجد تواصل بين المتزوجة وأخواتها في الدار وحاضناتها
لكن لو حدث مايستدعي التدخل تتدخل الدار بناء على طلب الفتاة أو الشاب ....

5:- الرواتب اللي تستلموها في الدار ، هل تتوقف بعد الزواج لكونكم اصبحتم تحت رعاية الزوج ؟؟

أظن تتوقف فلا يبقى لها سوى رصيدها في البنك ...


وحده من اقاربي تعمل اخصائية تغذيه في الدار و جونا عن طريقها بنتين من الدار للبيت وحده لقيطه ووحده يتيمه واهلها معروفين بنت غنيه جدا عمها رماها لان معها سكر ولازم تلازمها ممرضه وتحجج انه يخاف عليها ويبي ممرضه ترعاها طيب هو غني يقدر يوفر لها عالاقل من مال ابوها لكن رماها في الدار طيب مثل هالحالات شلون الدار ترضى تستقبلها والا اي احد يجي الدار يدخل حتى لو هالشخص رافض الدخول ..
وبصراحه يا امول البنات كانوا عسولات لابعد حد ويوم خرجوا بكوا وبكيت معهم من جد شي يقطع القلب ..
اسأل الله أن يعوضكم في الدنيا والاخره وان يرزقك الزوج الصالح اللي يسعد قلبك ..

إيوه في الدار بنات لهم أهل ويكونون الأم والأب مثلا منفصلين
ووحدة كان لها أب وأمها متوفية , أو أمها متزوجة ,أو غير سعودية وسافرت لبلدها
يعني الدار تقبل من يتخلى أهلهم عن حضانتهم
فمثلا لو رفضت الدار استقبالهم هل ستضمن أنهم سيتربون جيدا ويدخلون مدارس
ويتعلمون , أتوقع رفضهم سيسبب مشاكل أخرى وانحرافات وغيره ,لأنهم ماجابوهم
للدار إلا وهم ناوين يخلون مسؤوليتهم ومافيه حل غير قبولهم في الدار ....


أختي العزيزه : أسال الله تبارك وتعالى أن يعوضك سعادة بالدنيا ونعيما لاينقطع بالاخره وإعلمي أن ماأصابك لم يكن ليخطئك ومااخطأك لم يكن ليصيبك والدنيا دار إبتلى ولاينجوا من الإبتلاء احد والرسول عليه الصلاة والسلام أبتلي أشد البلاء ولم يثنيه ذلك عن القيام بتبليغ الرساله والدعوه الى الله على عظم المصائب التى نالته من هذه الدنيا 0 أختى العزيزه لدى إستفسار عن أبناء الدور وبالتحديد الجوانب المشرفه والجميله للفتيان والفتيات ولم تتطرقي لها وهي على سبيل المثال من تخرج من الابناء طبيبا اوطبيبه أومهندسا لآمعا أوخطيبا مفوها اومتكلما بليغا 0000 الخ ممن له حظورا مميزا وتفخر به الدار والوطن أرجوا أن تحدثينا عن هذه الجوانب وأخيرا اعتقد ان ريهام صاحبة القصه هي انتي اليس كذلك 00 وأشكرك جزيل الشكر على هذا الموضوع وإنني متابع لكي من أول يم كتبتي موضوعك

سبق وأن ذكرت لكم إنه كثير من أبناء الدار نجحوا في حياتهم لكن أعتقد أن أغلب
من نجحوا وأصبحوا في مراكز مرموقة ,أخفوا حقيقتهم وقلة فقط هم من يعلمون أنهم من أبناء
الدار ,ويقال إنه في فترة من الفترات هناك وزير دولة من مجهولي الهوية وأيضا أنا أعرف
اشخاص مشاهير وأعتقد أنكم تعرفونهم جيدا كانوا من أبناء الدور لكني لم أسمع
أو أقرأ لهم أي تصريح صرحوا فيه بأنهم من أبناء الدار لذا حفاظا على خصوصيتهم لا أود
الحديث عنهم لأنني بمجرد حديثي عنهم ستعرفونهم
هناك طيار وطبيب ومهندس ومعلم وكثر وكذلك بنات الدار
هناك معلمات وممرضات وطبيبات ومتعلمات كثر .....


يا امل
ماشاء الله تبارك الله
اشوف الكثيرين يسجلون عشانك
احنا لنا سنين في المنتدى نتمنى تكون اول مشاركة بعد التسجيل تكون في مواضيعنا
وانتي من اول موضوع اشوفهم يشاركون عندك لاول مره
صرتي مثل الحمام الجلاب ، زادو عدد المسجلين في المنتدى بسببك
انا حاسدك يا امل
يسعدك ربي

ههههههههههههههههههه
أجل على كذا بآخذ لي نسبة على كل واحد يسجل عشاني خخخخخخخخخخخ
أو بطالب بتغيير العضوية يحطوني كبار شخصيات بس انتبه لا تصكني عين وامسك الخشب
كان فيه زمان أم مصرية عندنا وكانت كل شي تجيبه تقعد تقول لنا خمسة وخميسة
وامسكوا الخشب وتمسكنا الطاولات الخشب تقول عشان الحسد
والمشكلة مدري على وشو يعني والله ماعندها شيء تنحسد عليه
بعدها بمدة صاورا حتى الفلبينيات يقولون ممكن هدا سوي عين
أو ممكن هدا سوي حسوده وتعلموا من الدار خخخخخخخخخخخخخ


الله يجزاك خير يا أختي الغالية على استجابتك لقراءة مشكلتي
يا غالية أبوي كذا قاسي و ظالم من يوم احنا صغار و امي لا تحل
و لا تربط شخصيتها ضعيفة قدامه
أبوي للأسف ما يحس فيني و لا في معاناتي
شفتي كيف يا غالية أحيانا وجود الأهل نقمة
الله يوفقني و اياك و المسلمين لما يحبه و يرضاه

وياك يارب
بس حتى عدم وجود الأهل نقمة فتخيلي بدون أهل
وتكون الأم البديلة " الحاضنة " قاسية هذا طبعا غير إنه
كل شوي بتتغير الأم وتروح أم وتجي أم و يكون لك خمسين أم
وكل أم مختلفة عن الثانية وماتعرفين كيف تتعاملين معها
يعني الحياة بتكون أسوأ مما تتوقعين ....

بعد هذه المداخلات من بعض الأعضاء ترجع وتكمل يومياتها . .

في الدار من ينجح في المدرسة يكافأ ومن يرسب لعاقب عقابا معنويا
فيحرم من السفر ومن أغلب الرحلات ومن هدية النجاح وهي غالبا عبارة عن مبلغ
مادي لايقل عن ألف ريال وأحيانا ألفي ريال نشتري بها مانريد ....
في إحدى مراحل طفولتي كانت أمي مصرية الجنسية وهي ماما انتصار
وحين ننجح كانت تذهب معنا للسوق لنشتري مانريد وغالبا كنا نشتري ألعابا
ما أن نصل للدار حتى نبدأباللعب بها والذي ينتهي بتكسيرها , وكانت دائما توبخنا لهذا
السبب قائلة لنا : ياخرابي إيه اللي بتعملوه ده دنتوا مابتعرفوش تقدروا
قيمة النعمة اللي إنتوا فيها حرام عليكم دي بشوية وشويات
تقوموا تكسروها كدا طب دا فيه ناس ماحيلتهموش حاجة وبيتمنوا نص اللي عندكم ....الخ
المهم أنها كانت طيبة معنا و تحب تلعب معنا وكان في أسرتنا بلكونة كنا في الدور الثاني
على ارتفاع مترين تقريبا وكنا نحب نجلس ونلعب فيها معها وفي إحدى المرات
كانت ماما انتصار تقف على حافة البكلونة وتقول : عاوزيني أطيح ياولاد
ونحن نصرخ بصوت واحد لا لا , وهي تضحك وتعيد نفس الجملة : عاوزيني أطيح ياولاد
وفجأة وإذ بها تسقط من تلك البلكونة حقيقة لامزحا , وحين نظرنا وجدناها مستلقية
على الأرض هنا أخذنا نصرخ ونبكي وكنت أنا أجري في أرجاء الدار وأقول ماما انتصار
ماتت , ماما انتصار ماتت , وتجمعن الحاضنات حولها , وكانت ضخمة جدا حتى إن أحدا
لم يستطع حملها , واتصلوا على الأسعاف ونقلوها للمستشفى وأتضح أنها أصيبت
بكسور في بعض فقرات العمود الفقري , ورضوض عديدة , وكسر في اليد اليمنى
وإصابات في الرأس ,وكنا نذهب لزيارتها وهي تبكي وتدعي على نفسها
وتقول : دنا بستاهل اللي جرى لي ,ربنا يآخدني ......الخ
هنا وكعادة الدار تنازلت عن خدماتها وبعد شهرين أو ثلاثة أشهر سافرت خروج نهائي لمصر
حيث رفضوا في الدار أن يعيدوها لوظيفتها وقالوا نخشى أن يقلدك الأبناء في تصرفاتك الحمقاء
واتهموها بأنها مخطئة حين مزحت تلك المزحة التي كادت تقضي عليها ,
والتي كانت كفيلة لتخلي الدار عنها وهي طريحة الفراش غادرت لبلادها
بعد أن استعادت صحتها ولم نعد نعرف عنها شيئا , لله درك ياماما انتصار
وأطال الله في عمرك ....

وعد التي حدثتكم عن زواجها لم تكن هي الوحيدة التي تزوجت
وغادرتنا كثيرات تزوجن غيرها بعضهن لم يفارقننا ومازلنا نتواصل
معهن حتى يومنا هذا فكثيرات من أخواتي المتزوجات يأتين لزيارتنا
ونذهب لزيارتهن , حتى وعد مازالت تزورنا وتتواصل معنا رغم أنها في بداية
زواجها كانت تقيم في مدينة أخرى , لكنها كانت تزورنا في الإجازات وتتواصل
معنا بالمكالمات , وقبل مدة انتقل عمل زوجها للرياضوأصبح تواصلنا أكثر
نزورها وتزورنا تشاركنا في العيد والاحتفالات وكل المناسبات
وهي ولله الحمد تعيش في صفاء ولا يكدر صفو حياتها إلا شيء
واحد وهو عدم إنجابها ورغم مرور عدة سنوات على زواجها إلا أنها لم ترزق بأطفال ....
لكن بعض من أخواتي منذ زواجهن انقطعن عن زيارتنا وانعدم التواصل
بيننا ربما يردن أن ينسين أنهن كن من الدار , خاصة اللاتي كان لهن
أسر صديقة فبعد زواجهن يكون أكثر تواصلهن مع أسرهن
البديلة فتشبه العلاقة بينهم وبيننا شبه مقطوعة ...
سحر من قبل زواجها وهي تردد بأنها إن خرجت من الدار فلن تعود إليها
طبعا هي كانت معنا في الدار وكان لها أسرة صديقة منذ طفولتها
يتواصلون معها ويكلمونها بالهاتف وحتى في أيام تجهيزاتها لزواجها
طبعا هي تزوجت بأحد أبناء الدار لكنهم كانوا يقفون معها ويساعدونها
في التجهيزات وفي إعداد الحفل
ويوم زواجها لم تدعو جميع بنات الدار بل اختارت عدد معين سواء
من البنات أو الحاضنات أو الموظفات وقالت إن أمها " في الأسرة الصديقة "
ستدعو عدد كبير من قريباتها وجاراتها وزميلاتها لذا هي لا تريد
أن يكون الحضور كبير من الدار كي يكون الحفل أكثر تنظيما , لم أذهب
لزواجها رغم أنها دعتني إليه لكني رفضت الذهاب وأنا أرى بعض إخوتي
الصغار يبكون ويريدون الحضور , لم أذهب لأنني كنت أراها
تهتم بمدعوات أمها من خارج الدار ولأني شعرت بأنها دعتنا فقط
من باب تأدية الجواب ولم يكن يهمها حضورنا بل ربما كانت تتمنى أن لا نحضر
ذهب عدد بسيط من الدار وحضروا الزواج , تزوجت سحر
وتركت الدار ولم تعد إليها , فصدقت حين قالت إن خرجت من الدار لن
أعود إليها أبدا ...خرجت سحر من الدار ولم تسأل عن أحد منذ زواجها
رغم مرور أكثر من سنتين ....
كنت على يقين أن سح لا تشعر بالارتباط للمكان الذي عاشت
وتربت فيه ولا تكن مشاعر لإخوتها الذين شاركوها طفولتها وحياتها في الدار
وفي كل شيء , كنت ومازلت أشعر أنه ليس بإمكاني تجاهل حياتي في الدار
حتى لو قدر لي الخروج منها يوما ما لا أستطيع نسيانها ولا نكرانها
ولا شطبها من حياتي لأنها جزءا مني
كيف بإمكاننا أن نعيش بلا ماض وبلا ذكريات وكيف ستكون حياتنا دونها ....
كنت ومازلت وسأظل أفخر بكوني نشأت وتربيت في الدار
ولن أتخلى يوما عنها أو أخجل منها ....

************************

أحب أن أوضح نقطة مهمة
وهي أن كل مجهول هوية لقيط
ولكن ليس كل لقيط مجهول الهوية ,,,,
يعني فيه لقطاء لكن معروفين أمهاتهم
وأحيانا حتى الأب معروف وعادة يجيبونهم
من المؤسسة بحيث تكون الأم بالمؤسسة
تقضي عقوبتها , وغالبا يتنازلن عن أبنائهن
يعني هذي صورة ثانية لتخلي الأم عن طفلها بدون مبرر ....
ولحد يقول إنها ما أخطأت وإلا نالت عقابها لأن العقاب اللي نالته
أقل بكثير مما تستحق ....
الشيء الثاني إنه حتى مجهولي الهوية اللي مانقدر نحصرهم بالعدد
أغلبهم تخلوا أمهاتهم عنهم يعد أن ألقوا بهم أمام مستشفى
أو مسجد أو أرض صحراوية يعني مافيه مبرر يخلينا نلتمس لهم العذر
فلنفترض إنه فيه حالة اختطاف , اختطف فيها الابن وألقي به في أي مكان عام
انتقاما من الأهل , أين الأهل , ألم يبحثوا عن ابنهم أقل مايستطيعون فعله
تقديم بلاغ بمركز الشرطة , والأطفال لا يتم وضعهم في الدار إلا بعد التأكد
من جميع مراكز الشرطة بعدم وجود بلاغات بفقدانهم , طيب لو قلنا في حالة
من الحالات إنه الأهل كانوا جاهلين ومابلغوا ولا دوروا ورضوا بالقضاء والقدر
ستكون هذه حالة استثنائية , واحد بالألف لنقل واحد بالمية , والبقية هل كلهم
حالات اختطاف , أم أن أهلهم أجبروا على التخلي عنهم ؟ أم أنهم تخلوا برضاهم ؟؟؟
______________________________

أحضروا لنا في أحد الأيام مولود جديد رضيع
وكانت أمه في المؤسسة , يقال إنها صغيرة في العمر
لاتتجاوز الرابعة عشر من عمرها وكانت تذهب لبقالة مجاورة لمنزلهم تشتري منها
والبائع كان من جنسية عربية فاستغلها وأغراها بالحلويات وأقام معها علاقة بينما أهلها
لم ينتبهوا لها إلا فيما بعد , ولم يشكوا يوما فيها نظرا لصغر سنها , المهم بعد أن حملت
وأن عرفت الأسرة بالأمر قدموا بلاغ وتم حجز الفتاة في المؤسسة ولا أدري عن البائع
إن كان نال عقابه أم رحل قبل أن يعاقب وبعد ذلك تنازلت الفتاة عن ابنها وكان معنا في الدار
إلى أن أنتقل فيما بعد لدار أخرى خاصة بالبنين كان شقيا جدا وكثير الحركة والإزعاج
حتى إن اسمه أصبح دائما يرتبط بالمشاكل فأي مشكلة تحدث تتجه أصابع الاتهام نحوه مباشرة
وأي شيء نجده مكسور أو ضائع نعرف أنه هو وراء كسره أو فقدانه ....
حين ننجح كانوا يقيمون لنا حفلات نجاح إما بالدار أو باستراحة وكنا نحب تلك الحفلات بل ربما
نجتهد وننجح لأجلها , طبعا تلك الحفلات يحضرها جميع أبناء وبنات الدار حتى من رسب يحضر تلك
الحفلة , إحدى أخواتي كانت دائما ترسب بل في إحدى المراحل الدراسية رسبت وعادت السنة
ثلاث مرات وكانت هي أكثر من يفرح بتلك الحفلات حتى في رسوبها فهي أول من يستعد للحفلة
في الحفل تبقى طيلة الليل بجانب الاستريو وتختار الأغاني التي تريدها وترقص طوال الليل و لا تعطي
أحدا فرصة في اختيار مايريد من أغاني ,فكانت تتفاعل مع حفلات النجاح وتعشقها ...
كان الكل يتهمها بالكسل والبلادة لأنها كثيرة الرسوب ويزعمون أنها لن تكمل الدراسة
ويقولون لها " لو جبتي الثانوي نعمة " والآن بعد مرور سنوات نجحت والتحقت بالجامعة تخصص لغة انجليزية
بكلية اللغات والترجمة وقابلتها قبل فترة وسألتها عن أمور الدراسة وأجابتني بأنها تسير على مايرام
فهي اختارت التخصص الذي تعشقه , فمنذ طفولتها وهي تجيد اللغة الانجليزية وكأنها لغتها الأم
بل حتى كانت تجيد اللغة الفلبينية تحدثا ,أما الانجليزية فهي تجيدها تحدثا وكتابة ....
__________________________________

من يتخلى عنه والداه بعد الزواج فهو شرعي وعندنا بالدار كثير تخلوا أهلهم
عنهم لكنهم شرعيين يحتفظون باسم الأب والعائلة ولا يعتبرون مجهولي الهوية أو لقطاء
لأنهم معلومي الهوية وفقط أيتام , كان عندنا مجموعة أخوات أبوهم طلق أم ثنتين منهم
والثالثة أمها متوفية , وولد من زوجته الثالثة , يعني عياله اللي كانوا عندنا كانوا من كذا زوجة
وحدة من زوجاته جات تطالب بحضانة بناتها ورفض أبوهم وكان يزورهم ومتزوج ثنتين أظن
وعياله وش كثرهم ومتى ما طلق جاب له مجموعة ورماهم عندنا بالدار ومدري ليش كانوا
مخلينه كذا يقال إنه عرض عليه بيت مجانا يجمع فيه عياله ويربيهم ورفض , مدري كيف كان
ومازال عايش ومبسوط وهو مايدري عن عياله ....

_____________
حينما كنت بالصف الأول الإبتدائي شاركت في الحفل الختامي للمدرسة
كنت الأولى على الفصل والثالثة على الصف طبعا أولى كانوا ستة فصول تقريبا
وكنت مشاركة في الحفلة النهائية حيث أنشدت أنشودة مازلت أحفظ كلماتها
حتى يومنا هذا وهي أنشودة عن الأم أنا ومجموعة من زميلاتي
أمي أمي أحلى نغم يجري عذاب بفمي ودمي أنا أهواه وأردده بالحب الغالي أنشده ....الخ
حين وقفنا على المسرح لننشدها كنت أنشد لنفسي , زميلاتي أمهاتهن كن حاضرات
إلا أنا حتى أمي الحاضنة لم تستطع حضور ذلك الحفل , وكانت إحدى الأخصائيات قد
حضرت عوضا عنها , كنت أنشد أمي وأرى أمهات زميلاتي وهن يلوحن بإيديهن لبناتهن
بينما لم يلوح لي أحد , في نهاية الحفل تم توزيع الشهادات على المتفوقات وحصلت
على شهادة تفوق مازلت أحتفظ بها حتى الآن وما إن انتهى الحفل حتى أسرعت كل واحدة
من زميلاتي بشهادتها لأمها وكل أم أمسكت بشهادة ابنتها وحضنتها وكانت سعيدة بتفوقها
إلا أنا لم أجد من يمسك بشهادتي ولا من يفرح لأجلي كنت أتجول بشهادتي في فناء المدرسة
وكأنني أتسول بها باحثة عمن يفرح بها معي ويبدو أن الأخصائية أشفقت علي فنادتني
لترى شهادة تفوقي وتشجعني ببعض الكلمات , وتعدني بأن تكافئني .....

______

بليلة برد وبرق ورعد *** من خوفي بكت عيني
ولا أحد يحس فينــي *** أنا من لي أنا ويني
يايمه ليه تركتينــي *** بلا حس يدفينـــي
يادنيا وينهـا أمي؟؟ *** ليه يايمه تعافيـني؟؟
أنا ولدك أنا أنتي *** أنا ياكيف تنسيني ؟؟

يهون عليك يايمه *** بلا أسم تخلينـــــي !!
أحس ببرد يايمه *** أبي صدرك يدفينــي
أبد ماهانت دموعك *** يوم أنك بكيتيـــني
يايمه أسألك أنتــي = الى يومك تحبينـــي
يهون عليك يايمــه ..*** بثوب العار تكسينــي
يهون عليك هالعالم = لقيط الدار يسمينــي

يايمه سامحك ربـي = على مر جرعتينــــي
يايمه أنتي مو أمي = أنا أمي ما تخلينـــي
كل يومي أنا بدعي = لباس الصبر يكسينــي
وأنا مؤمنه برب الكون = خلقني مايخلينــــي

في طفولتي كما ذكرت لكم سابقا أننا أو ع الأقل أنني كنت أتصور أن الأم
وهي الحاضنة التي تتولى رعايتنا في الدار أنها قوية جدا ولا تخاف من شيء
وكنت أظن أنها تملك قوة لا يملكها أحدا غيرها , فهي في نظري كانت الأم والأب
تتولى رعايتنا وتعاقبنا وتكافئنا , كنا نحبها ونحترمها ونخاف منها ونكن لها مشاعر كثيرة
لكننا لا نكرهها ولا أعتقد أن أي من أخواتي وإخوتي قد كرهوا أي أم مهما كانت قاسية
ومهما كان عقابها لنا , لأنه مهما بلغت القسوة فيها تتضح لنا جوانب أخرى من شخصيتها
في مواقف أخرى فهي على ألأقل تربينا بينما تخلت أمهاتنا عن تربيتنا , تسهر لأجلنا إذا مرضنا
تحضر حفلات نجاحنا وحفلات المدرسة ونادرا ماتتغيب عنها لسبب ما , حتى في العيد فتلك
الأم تقضي العيد معنا وننعم بوجودها معنا بينما يحرم أبناؤها الحقيقيون منها في يوم من أهم
أيام السنة في يوم لا يتكرر كثيرا , فلا أعتقد أن أما أخرى ستفعل مايفعله أمهاتنا في الدار
في طفولتي كانت كل أم في الدار هي أمي , فأمهات الدار كثر وموزعات على أسر عديدة
لكننا اعتدنا أن أي أم في الدار هي أم لجميع أبناء وبنات الدار فنناديها بماما بغض النظر
عن عمرها وعن جنسيتها وعن أي شيء آخر , وحينما كبرت تغيرت مفاهيم كثيرة لدي
فأصبحت أخجل من اقول ماما لأي أم خاصة إذا كانت في عمر مقارب لعمري وأعتقد أنني منذ
سنوات عديدة لم أنادي أي حاضنة بماما إلا أمهاتي القديمات اللاتي أعرفهن من طفولتي
وأراهن في بعض المناسبات , أيضا اكتشفت أن تلك الأم التي كنت أعتقد أنها قوية ومتسلطة
ولا تخاف من أحد والكل يخاف منها ويحترمها ليست إلا إنسانة بسيطة ضعيفة جدا , تعمل
لساعات طويلة من أجل ظروفها , وأن هناك من يستغل حاجتها ليكلفها بما تقوى ومالا تقوى
ضغوط عديدة تتعرض لها تلك الأم , ظروف أسرية و ظروف عمل صعبة ومهام كثيرة يجب
أن تنجزها على أكمل وجه , وأي خطأ تقع فيه قد يعرضها للفصل , تعامل سيء يلقينه من بعض
الموظفات كم مرة رأيت أم وهي تبكي بحرقة ,,, كم مرة رأيتهن وهن يندبن حظهن
كم مرة رأيت أم وهي تتوسل للإدارة أن لا يتم فصلها من العمل لأنها تعيل أسرتها أو أبناءها
الذين تخلى عنهم والدهم , فأصبحت ومازلت أشفق كثيرا على تلك الأمهات بعد أن كنت أخافهن
في أحد الأيام فوجئنا برحيل أم لم تعد تستطبع تتحمل الضغوط كان رحيلها مفاجئا
بكينا لأجلها كثيرا , توسلنا لها أن تعود ليس لأجل الدار بل لأجلنا , رفضت ورحلت كما رحل
الكثير غيرها , أم كانت تبكي لأنها زوجها سيأخذ أبناءها منها إن طلبت منه أن يصرف عليهم
فخيرها بين أن تربيهم وتتحمل تربيتهم والإنفاق عليهم أو تتركهم له ليتولى هو تربيتهم
رفضت بشدة فهم كل ماتبقى لها في هذه الحياة البائسة التي تحياها , جاءت لتعمل في الدار
من أجلهم فتحملت الكثير لأجلهم كم هو محظوظين أبناءها لأن لهم أما تكافح وتحارب لأجلهم ....
تحملت ضغوط العمل وساعاته الطويلة وأوامر لا تنتهي كانت تربي أبناء الدار وتربي أبناءها
تعلم أبناء الدار وتعلم أبناءها , بل ربما أعطتنا أكثر مما أعطت أبناءها ومع هذا لم تحظى بشيء
ضاع عمرها وهي تعمل وتعمل مقابل مبلغ زهيد قد لا يفي بمتطلبات أبنائها لكنه بالطبع
أفضل من لا شيء ,,, كانوا بعض الموظفات يترصدن أخطاء الأمهات ويفتشن عن عيوبهن
ويتتبعن زلاتهن لا أدري لم أليست الأم بشر قد تخطيء وتصيب ؟؟؟
أليست بشر لها طاقة لا تستطيع أن تتحمل فوقها والله جل جلاله لا يكلف نفسا فوق وسعها
فكيف بنا نكلف بعضنا بما يفوق طاقتنا ولانضع اعتبارا لهم ؟؟؟
لله در كل أم عملت ومازالت تعمل في الدار وهي غير مرسمة في العمل لأنهن فعلا مكافحات
وتحملن الكثير ....

مداخله من أحد الاعضاء
وهذا الصح يا أمل
لانها مكلفة بالاعتناء بكم ، والخطأ عليكم جريمة
وانا متأكد انه جاتكم امهات ظلموكم وافترو فيكم بعيد عن الرقابه
فيه بعض الامور مافيه سماح يا امل ، مثل حالتكم وحالة ذوي الاحتياجات الخاصة
انا اطلعت على حالة المساجين في دار الملاحظة بجده ، والدار مخصص للشباب اللي اعمارهم دون الـ 16
يعني سجن لهم ، وفي المقابل تربيه وتهذيب
كانت حالتهم تصعب على الكافر ، مسلمينهم لمجموعه من احدى الدول العربية عشان يعتنون فيهم
هذي المجموعه مكونه من اداري وطباخ وحلاق وعامل نظافة وكلهم من نفس الجنسية
ولأن مافيه رقابه عليهم ، افترو فيهم ، الضرب والتلطيش شغال ليل نهار
واليوم اللي يكون فيه زيارة من عدد من المسئولين ، يلبسونهم احسن الثياب ويعطونهم ايسكريم ويطبخون لهم احلى طبخ ، عشان اذا وصلو الزوار يلقون كل شيء ( على سنقة عشرة )
وبعد ما يطلعون الزوار ، يرجع الارهاب والظلم والتعذيب ، وياويله اللي يتكلم ويشتكي ، يذوق الوان العذاب مضاعف

يسعدك ربي
رائع جدا ماذكرت
وفعلا أنا لا أنكر أنه كان هناك أمهات لا يستحقون أن يكونوا أمهات وسبق وقلت لكم عن الأم
اللي برمضان تمسك صينية السمبوسة وترمي على كل واحد حبتين ع السفرة وتمسك صينية
اللقيمات وتسوي نفس الشي بكل الفطور وترمي الأكل علينا بطريقة مهينة
ما كأننا أدوام مثلها وصايمين بعد وأم تحبسنا طول اليوم وأحيانا تنسى إنه حبستنا
وأم لما تبغى تعاقبنا تحرمنا من الوجبة سواء أساسية أو وجبة العصر
وأناما أتكلم عن هؤلاء الأمهات لأنهم أساسا مايعتبرون أمهات والحمدلله وجودهم في الدار مايطول
شهور بالكثير ويفصلونهم , وبرضه كان فيه أمهات فلبينيات سيئات في تعاملهم معنا
لدرجة إنه وحدة منهم خنقت واحد وبغى يموت بين يدينها على سبب تافه وثاني يوم سفروها لبلدها
ومنعوا دخلوها , وكان فيه أم من جنسية عربية أيضا تسيء تعاملنا وأحيانا تآخذ من أغراضنا وترسل
لعيالها , يعني أمهات كثر مروا علينا منهم السئية ومنهم الطيبة السيئات بقاؤهم في الدار مايطول
مع إنه أحيانا مايدرون عنهم إلا بعد مايرتكبون مصيبة كآثار ضرب يلقونها بالابن أو يدخلون عليها
فجأة ويشوفونها وهي تعامل الأبناء بقسوة وضرب وإهانات بدون سبب ...
لكن أنا كنت أقصد الأمهات الأخريات اللي بصفة عامة تكون طيبة وتهتم فينا ونحبها ولما تغلط
غلط بسيط ماله علاقة فين كأن تأخذ لها غفوة مثلا ويدخلون ويلقونها غافية على طول محضر
وتهزيء ليش تنامين ممنوع طيب هي 12 ساعة متواصلة وهي تشتغل حرام لو غفت
شوي ومو من زينها من غفوة قاعدة بنصنا وغافية يعني ماراح يجيها نوم عميق وسط الإزعاج ...
يعني أحيانا يكتبون الأم محضر وتعهد على سبب ماله علاقة فينا أو إهمالها بالعكس تكون
الأم من أفضل الأمهات وبس عشان مخالفة بسيطة يقومون الدنيا عليها ...

عقليتك وفهمك وثقافتك وادراكك ووعيك ,, هل هي نادره بين ابناء وبنات الدار ؟؟

اغلب من عاشوا معك كما ذكرتي في النهايه يا يكون متأزم نفسيا او مهو متقبل المجتمع او انطوائي او عديم الثقه بنفسه ..

ولا اقصد الإهانه ,, لكن هل هذا الواقع ؟؟

بعيدا عن القلوب ,, ادرك تماما ان قلوبهم بيضاء وفيهم خير كثيرا ,, لكن قسوة الزمن تجبر الشخص ان يتأخذ موقف دفاعيا لكل من يحاول أن يتقرب له ..

واعلم تماما ان طباعهم واخلاقهم نتيجة مجتمع ظالم ,, ولكن يضل الصالح صالحا والطالح سيء ,,

انا لا الومهم لكي لا أفهم خطأ ,, لكن أود أن تتكلمي بصراحه وبوجه عام عن أخلاقهم الظاهره
هل أكون حذرا بكلماتي عندما أقابل احد ابناء الدار ,,
كيف أتعامل معه إن كان هو غير متقبلني لقناعه في نفسه أني غير متقبله هو .

وليش الواقع لا بالعكس أنا تكلمت عن واقع عن الدار
لكن هل تعتقد إن واقع المجتمع يختلف عن واقع الدار كثيرا
يعني مافيه معقدين ؟؟ ولا فيه منطوين ؟؟ ولافيه قاسين ؟؟ ولا فيه مجرمين ؟؟؟
واقع الدار لا يختلف عن واقع الحياة صح رائد عاش معقد لأن أبوه وأمه طلعوا فجأة واختفوا فجأة
وصح إن وحدة من البنات نسيت وش كنت مسميتها المهم طلعت معقدة وناقمة على المجتمع
لأنها كانت تتعرض لعنف أسري من أمها كونها غير شرعية بينما بقية إخوتها الشرعيين لم يتعرضوا
للعنف اللي تعرضت , وصح ليلى كانت عايشة بعالم وهمي وتكذب وتقول إنه لها أهل رغم
إنها مجهولة الهوية وأحس إنها كانت تتقمص شخصية عايشة بهاحتى في الجامعة , وصح كان
فيه عدوانيين ومنطوين ولكن كان فيه بالمقابل ناس واعين وغير معقدين ومتعلمين وبعضهم تزوجوا
وكونوا أسر واندمجوا في المجتمع ,,,,
لكن حتى المجتمع اللي إنتم عايشين فيه أكيد فيه ناس معقدين وناس مضطربين نفسيا رغم إنهم
عاشوا بين أهلهم ووسط أسرة ...
حتى في تعالمنا مع الناس يختلف من شخص لآخر ونفس الشي في الدار مو كلنا زي بعض
حتى الأمهات والموظفات كانوا مختلفات وكل أم لها طريقة معينة في التعامل وكنا نعاملها
حسب شخصيتها وطريقتها , يعني كون إن الواحد عشانه من ابناء الدار بيكون له طريقة معينة
في التعامل فلا بالعكس مافيه فرق بين أبناء الدار والأبناء العاديين ....


*****************************
في طفولتي كنا نحب لعبة مازالت مجودة ومازلت أحبها حتى يومنا هذا وهي لعبة
إنسان وجماد ونبات و.....الخ , لكننا كنا نفضل أن نلعبها مع الأم وليس على الورق
فنجتمع حول الأم وتمسك الأم بورقة وقلم تسجل فيها أسماءنا وتبدأ بالأسئلة فتطلب
منا مثلا اسم جماد بحرف الميم وأول من يُجيب تضع له درجة في الورقة حتى ننتهي
من اللعبة ثم تبدأ بجمع الدرجات , وغالبا ماننهي اللعبة بخلافات لأن عبدالله دايما كان يعترض
على من أجاب ويدعي أنه هو أول من أجاب وحين يتقدم عليه أحدا يغضب كان أنانيا جدا
ولا يهمه سوى نفسه , المنافسة غالبا كانت بيني وبينه بينما البقية اثنان منهم تربية فكرية
وواحد لا يجيد اللغة العربية , وكنا دائما نضحك على إجابتهم فأحمد وسعد تربية فكرية
ويشاركوننا اللعبة طبعا ولكن حينما تقول الأم اسم إنسان يبدأ بحرف الكاف يأتون بالكلمة
دون تفكير مسبق فيقول أحمد كلب بينما كلب حيوان لا إنسان وهكذا سعد مثله بل أسوأ
حالا منه لأنه أحيانا يأتي بكلمات بعيدة عن الحرف فحين تطلب الأم اسم مدينة تبدأ بحرف
الكاف يقول مكة لأن فيها كاف رغم أنها لا تبدأ به , أما معاذ فهو لا يجيد العربية لأنه
كان قادما من أسرة بديلة ولا يعرف الحروف العربية وكلامه كان مكسرا , فمرة من المرات
قالت الأم اسم إنسان بحرف الهاء فأجاب بسرعة قائلا هنان = حنان , ومرة قالت اسم
حيوان بحرف الهاء فقال هصان = حصان , وكان هنالك خالد لكنه صغيرا ولا يعرف اللعبة
فالمنافسة غالبا بيني وبين عبدالله وننهي اللعبة بخلاف على من يستحق الفوز أو من سبق
الآخر في الإجابة , عبدالله كان بطبعه أناني جدا وكان يغضب حين يتفوق عليه أحد لم يكن
يملك روح المنافسة وتكون ردة فعله حين يخسر قوية فيبكي وأحيانا يمزق ورقة الدرجات
ويعترض كثيرا , وكان يحب المحافظة على أدواته وألعابه فتتكدس عنده الأقلام والألوان والألعاب
بينما كنا نحن نكسرها في أول يوم نستلمها فيه والأقلام نذهب بها المدرسة ونعود من دونها
وكان هو الوحيد المحافظ حتى إنه أصبح المثالي في محافظته على كل مايخصه من أقلام وكتب
وألعاب وملابس وأدوات أخرى , بل كان يحرم نفسه من اللعب بألعابه وأول مايستلمها يذهب
ويخبئها في دولابه ولا يلعب بها ويشاركنا اللعب بألعابنا وإن رفضنا يكتفي بمشاهدتنا ونحن نلعب
ونادرا مايخرج لعبة من ألعابه ويلعب بها وإن حصل يرجعها مباشرة بعد ماينتهي منها ويخبئها
حتى الحلويات كان يخبئها لأيام عديدة حتى توشك على انتهاء صلاحيتها وتأمره الأم إما
بأكلها أو مقاسمتنا إياها أو رميها لانتهاء صلاحيتها , كان لا يحب أن يشاركه أحدا في حلوياته
ولا ألعابه ولا أقلامه بينما هو يحب أن يشاركنا في كل شيء , في إحدى المرات حين طلبت
منه قلما رفض وحين طلبت منه الأم أن يعطيني القلم على أن أعيده وافق وقال بشرط إذا أضاعته
تدفع لي خمسة ريالات بينما كانت قيمة القلم لا تتجاوز النصف ريال ....
قبل ذهابه لدار البنين وبينما كان يستعد للذهاب ويجهز أغراضه كان هو الوحيد من الذين خرجوا
خرج بالكراتين والأكياس والشنط العديدة وكانت أغراضه أكثر من أغراض كل الذين خرجوا معه
بل رأيته خرج بألعاب لها سنوات عنده رحل لدار البنين وكبر ولا أدري إن كان كما هو محافظا
وأناينا ومنافسا أم أنه تغير .....

__________________
في الدار هناك مجموعة من ذوي الاحتياجات الخاصة سواء بنات أو أولاد
طبعا اللي إعاقتهم قوية كالشلل أو التخلف العقلي الشديد
يتم وضعهم في دور التأهيل , وأما التخلف البسيط فعادة يكونون معنا مدموجين
في الدور العادية , فيكونون شكليا عاديين وأشكالهم جدا عادية لا يختلفون عن الطبيعيين
من ناحية الشكل , ويميزون كل شيء ويعرفون أسماءنا وأسماء الأمهات وأسماء الأشياء
ويعرفون الأؤقام والحروف , يعني تخلفهم يكون بنسبة طفيفة والبعض منهم غير ملحوظة نسبة تخلفه
وقد يعتقد الآخرون أنه سليم عقليا لأنه يتحدث بطلاقة ويفهم كل مايقال له , ولكن يلحقونهم بمدارس
التربية الفكرية لأنهم أحيانا لا يتم قبولهم في المدارس العادية نظرا لأن لأن نسبة ذكائهم أقل من العاديين
وبعضهم يكون ملحوظ عليه التخلف البسيط من حيث الكلام وبطء الاستيعاب وحين يسئل عن شيء
يجيب عن شيء آخر , أحد أبناء التربية الفكرية كان مرحا جدا وذكي نوعا ما فأي شيء يتم فقدانه في الدار
يحضره كان لديه حاسة سادسة يعرف بها أماكن المفقودات حتى إن البعض اتهمه أنه هو من يخفي الأشياء
لذا يستطيع العثور عليها بسرعة فائقة , وتم اختباره ووضع كمين له بحيث خبأت إحدى البنات الكبيرات
حقيبتها في مكان ما ثم طلبت منه أن يبحث عنها معها وفعلا ماهي إلا دقائق وقد عثر عليها
وتمت تبرئته من تهمة سرقة الأشياء وإخفائها , وكان ذكيا جدا يحفظ جميع أرقام الأسر ربما أكثر
من خمس عشرة تحويلة وكل تحويلة مكونة من ثلاثة أرقام فأي أسرة نود معرفة رقمها نسأله عنها ليعطينا
الرقم مباشرة ,ويحفظ جميع الأناشيد وموهبته الأساسية في الحياة الرقص وأعتقد أن تلك الموهبة
موهبة الرقص هي موهبة مشتركة لجميع أبناء وبنات الدار ....
وكان يحفظ جميع الأرقام والحروف , ومع ذلك كان يعاني من تخلف بسيط أو ربما كان فئة بينية
بين العاديين والمتخلفين , لذا كان دائما من أوائل المتفوقين في مدرسته , وأحد أبناء التربية الفكرية
كان يحب ملابس البنات والشباصات وألوان الشفاه والماكياج والأحذية البناتية فكان دائما يتسلل
لدواليب الغرف الخاصة بالبنات ويسرق من ملابسهن ويلبسها , منذ أن كان عمره أربع سنوات وهو لديه
ميول أنثوي يحب كل شيء خاص بالبنات , وخاصة الكعب العالي وأصبح لا يمشي في الدار إلا بكعب
وحين يمنع من تلك الأشياء يبدأ بالبكاء والصراخ وأحيانا تكسير الأثاث واستمر على ميوله الأنثوية حتى كبر
وانتقل لدار البنين , وكان يكذب بدرجة غير طبيعية حتى إنه في الفترة الأخيرة أصبح لا أحد يصدقه
ففي إحدى المرات في المدرسة أصر على أن الكرسي في المدرسة هو ملك له وقد أحضره معه
من الدار , وحاولت المعلمات ثنيه عن أخذه معه وحاولت الأم التي جاءت لاصطحابه إلا أنه رفض
وأخذ يبكي ويقسم أن الكرسي له ولم يخرج من المدرسة إلا والكرسي معه , وهكذا دائما كل شيء
يريده يحلف أنه له ويصر على أنه ملكه , ومرات كثيرة حين يغضب من أي أم أو ابن يذهب ويشتكي
للمديرة ويدعي أنها ضربته في البداية كان يتم تصديقه وبعد ذلك أصبحوا يكذبونه حتى أنني في إحدى
المرات رأيت أحد الأولاد يضربه بشدة ومع ذلك لم يصدقه أحد حين اشتكى ....

طيب اللي فهمتو انو الدار مسهله لكم كل شي ...
فما يعبرو واسطه لكم . يعني خطاب من الدار حول حالتك فربما يقبلوا في الجامعه
سؤال اخر
بالنسبه لكي لو تبي تشتري ملابس وتسوي ستايل جديد وتتابعي الموضه زي مايقولوا
مين يعطيك فلوس ؟؟؟
هل يعطوك اللي تبي
ولا لكي مبلغ معين في السنه او كيف تشتري ؟؟ انا اقصد الان انتى بعمرك هذا مو عمر الطفوله ؟؟

لا لا يوجد لنا تسهيلات أو استثناءات حتى فيه بعض بنات الدار مادخلوا الجامعة
لأنه نسبهم ماتؤهلهم لدخول الجامعة ولا لنا أي أفضلية من ناحية القبول أو التوظيف
الشباب هم فقط اللي تسعى الدور لتوظيفهم ولكن حسب شهاداتهم يعني واحد شهادته
كفاءة ممكن يحطونه سيكورتي ....
بالنسبة للشراء فنحن من نشتري ونختار ملابسنا ونذهب للأسواق الكبيرة والماركات المعروفة
ونشتري اللي يعجبنا ومحد يفرض علينا شيء لا من ناحية السعر ولا الاختيار ...
ممكن نزلة وحدة للسوق نصرف فيها 4000 ريال وممكن نصرف أقل بكثير يعني حسب
الاحتياجات والشراء ....
كل وحدة لها مبلغ شهري غير المبالغ الأخرى المخصصة لملابس الأعياد والمناسبات والحفلات ....

التربية ليست كل شيء فهناك ربما عوامل وراثية وعوامل أخرى نفسية لها أثر بالغ
في تكوين الشخصياتوالسلوك العام , ففي الدار كنا نعيش في نفس المكان وأحيانا
في نفس الأسرة تحت رعاية أم واحدة ونتناول نفس الطعام ونلبس نفس الملابس
ونخرج لنفس الأماكن وندرس في نفس المدارس ومع هذا يختلف سلوكنا وتختلف شخصياتنا
فهناك من يتصف بالأنانية وهناك من يتصف بالإيثار , هناك من يتصف بالكذب وهناك من يتصف بالصدق
هناك من يحافظ على الصلاة بل يبادر بها دون أن يجبره أحد وهناك من لا يصلي إلا بعد أن يؤمر بها
هناك من يسرق وهناك من يتصف بالأمانة وأي شيء يجده لا يفكر بأخذه ويعطيه المسؤولين....
كان هنالك عدد من الطلاب في مدرسة واحدة أحدهم معروف بالسرقة والآخر معروف بالأمانة
في يوم من الأيام الطالب الأمين وجد قلما على الأرض فأسرع به إلى مدير المدرسة وكرمه وأعطاه وسام
الأمانة وعلق ذلك الوسام في الدار والطالب المعروف بالسرقة كان شديد الغيرة وحين رأى كل ذلك
الاحتفاء بالطالب الأمين قرر أن يكون مثله , وفي اليوم التالي ذهب للمدرسة وأعطى المدير ريالين
وقال وجدتها في فناء المدرسة لا أذكر إن كان قد حصل على وسام الأمانة أم لا لكن أذكر أن الأم اكتشفت
أن الريالين التي أعطاها للمدير هي من مصروفه الخاص وأنه كذب وادعى أنه وجدها ساقطة في الفناء فقط كي يحظى على الوسام ....
المهم أن طباع وصفات وسلوك أبناء وبنات الدور تختلف من شخص لآخر مما يدل بل يؤكد أنه ليست التربية
هي وحدها من تحدد شخصياتنا وسلوكنا ....
وزارة الشؤون الاجتماعية ومراكز الإشراف الاجتماعي تسعى لأن تحقق لنا الأفضل فهي تخصص ميزانية كبيرة
جدا للدور وتوفر العلاج والغذاء الصحي تحت إشراف أخصائيات تغذية وتوفر الملابس من جميع الماركات وكل شيء
وأعتقد أنها تبذل كل مابوسعها لكن برغم كل ماتبذله يبقى هنالك فراغا لا يمكن ملؤه وهو الفراغ العاطفي
والأسري والاحتياج النفسي الذي لا تستطيع توفيره , رغم أن الأمهات يظلون معنا لساعات طويل تصل لـ 12
ساعة في اليوم وبالتناوب ورغم أنها تقسمنا لأسر لكن مهما كان يبقى هناك شيئا لا يمكن تعويضه
وفراغا لا يمكن سده , فأحيانا ما إن نتعلق بالأم ونشعر لها بالارتياح إلا ونفاجأ بقرار نقلها أو تغيير أسرتها
أو حتى فصلها , وأحيانا لا نجد بيننا وبين الأم التي تتولى رعايتنا أي شعور أو محبة ....

.................................................. ........................

إحدى الأمهات كانت تعاملنا بقسوة وجفاء وتضربنا حين نخطيء رغم أن الضرب
ممنوع وأيضا يمنع أن تعاقب الأم الأبناء من تلقاء نفسها دون الرجوع للأخصائية
التي بدورها تحدد حجم المشكلة ونوع العقاب , والضرب لا يدخل من ضمن العقاب
ومع هذا لا أحد يتقيد بالأنظمة , المهم أن تلك الم اشتهرت بالقسوة والقوة حتى إن الإدارة
أصبحوا يشكون فيها لكنهم لم يجدوا ضدها أي دليل وحاولوا استدراجنا ليعرفوا إن كانت تضربنا
أو لا ولكننا لم نخبرهم بذلك خوفا منها وخوفا عليها أيضا فهي حين تعلم بأننا أخبرناهم عن ضربها لنا
ربما تضاعف الضرب وتسوء أكثر وأيضا ربما يتم فصلها ونحن لا نود فصلها وكانت في مرات كثيرة تسألنا
قائلة " تبغون تعلمون علي إني أضربكم ؟؟تبغونهم يفصلوني ؟؟ ويصير ماعندكم أم ؟؟؟ ونجيبها نحن لا لا
لذا لم نخبر الإدارة عن ضربها لنا , وحاولوا بشتى الطرق أن يمسكوا ضدها أي دليل ولم يستطيعوا
فكانوا يباغتونها في الدخول فجأة لعلهم يجدونها تضرب أحدنا وللأسف في كل مرة يدخلون فيها
فجأة يجدونها إما تلعب معنا أو تأكل معنا أو تشاهد التلفزيون معنا , وفي أحد الأيام غضب أحد إخوتي
منها لأنها ضربته حين كسر الأبجورة وجعلته ينام مبكرا عقابا له وفي اليوم التالي وحين عدنا من المدرسة
انطلق مسرعا للإدارة وقال لهم ماما ضربتني بقوة بالعقال واشتكى عليها, وسألوه الإدارة
من رآها وهي تضربك فقال كل إخوتي وطبعا للتأكد من الأمر قاموا باستدعائنا جميعا وسألونا إن كانت ضربته
أم لا وعن سبب الضرب وكلنا أنكرنا أنها ضربته وقلنا لم تضربه ولم نراها وهي تضربه , وهنا إحدى الأخصائيات
طفح كيلها من تلك الأم التي لم تستطع أن تجد دليلا يدينها , كانت الأم ذكية جدا تعرف كيف تكسبنا
وتعرف كيف تحمي نفسها ولا تعطي أحدا الفرصة للنيل منها مرت سنوات والأم في الدار
والأخصائيات والمراقبات والإدارة يسعون للبحث عن دليل يدينها , بعد عدة سنوات استقالت تلك الأم
برغبتها وفرح الكل باستقالتها وبعد استقالتها أفشى كثير من أبنائها الأسرار التي احتفظوا بها طويلا
اعترفوا للإدارة والأخصائيات أن تلك الأم كانت تعاملهم بقسوة وتضربهم دون رحمة وذكروا أنواع العقوبات
التي تعرضوا لها , لكن متى بعد فوات الآوان ...
نشروا كل تلك الأسرار بعد أن رحلت الأم لا أدري إن كانت خيانة منهم أم لا ؟؟؟
لكن كل تلك الاعترافات لم تفدهم لأنها جاءت متأخرة جدا , زاد حنق الأخصائيات فهم لا يملكون
صلاحية مطاردتها خارج الدار وعقابها ولا يستطيعون فعل شيء سوى توبيخنا لأننا التزمنا الصمت
حين كان باستطاعتهم اتخاذ الإجراء المناسب , واشتكينا حين لم يكن باستطاعتهم فعل شيء ....

.....................................

بالنسبه للشباب في الدار هل لهم سيارات خاصه .. ولا باقي على الروحه مع السواق وكذا ؟؟
ومين يشتري لهم سيارة لو يبغوا سيارة ؟؟

ولو ان الشاب طلع صايع يعنى تفحيط ومعاكسات شو العقاب اللي يواجهه في الدار ؟؟

ياريت تكلمينا عن ناس نجحوا في الدار .. ولو في شخصيات بارزه في المجتمع اذا تقدري تصرحي فيها يكون احسن

ولو ماحتصرحي بأسمهم ياريت تذكري تخصصاتهم زي مثلاً طب او هندسه او شريعه او او او

فيه اسئلة كثيره عن الشباب اتمنى اسئلها ياريت ينفتح صدرك لنا ..؟؟

بالنسبة للشباب فعندهم سيارات لكن ماعندي خلفية لا عن أسعارها ولا موديلاتها
وأتوقع هم اللي يختارونها بس يكون مخصص لهم سعر محدد مايتجاوزونه هذا توقع مني
لكن لا أعلم الكثير عنهم خاصة أنهم بعيدين عنا ,,,,
وبالنسبة للي نجحوا كثير ين وأغلبهم محد يعرف إنهم كانوا من أبناء الدور وبعضهم كانوا متربين
في أسر بديلة والناس يعتقدون أنهم ينتمون للأسر التي تربوا معها ...
فيه شخصيات معروفة لكن ما اقدر أذكر أسماؤهم وطالما هم ماصرحوا فمو من حقي أصرح بأسمائهم
لأنه هذا شيء يعد من خصوصياتهم ومو من حقي أقوله ,,,,
المهن اللي وصلوا لها شباب الدار : طيار و معلم و مهندس وطبيب وفيه طبعا من لم يكملوا تعليمهم
ويقال وهذا لا اذكره لكني أسمع به فقط إنه كان هناك وزير سابق من ابناء الدور
لكني لست متأكدة ولا أعرفه ,,,,,
............................
كان هنالك موقفا تعرضت له كثيرا في مراحل عديدة من حياتي
ومازال إخوتي يتعرضون لنفس هذا الموقف حتى وقتنا الحالي
كنت أظن أن الفرق بيني وبين إخوتي الصغار حاليا كان كفيلا بتغيير
المفاهيم لدى الناس خاصة أن العالم تقدم ومازال يتقدم بينما نحن مازلنا
نفكر بنفس تفكيرنا قبل عشرين سنة ,,,
أول مرة تعرضت لذلك الموقف حين كنت بالصف الخامس إبتدائي حيث كانت
إحدى زميلاتي تجلس بجانبي في الفصل وكنا نجلس مع بعضنا في وقت الفسحة
ونهاية الدوام ونلعب مع بعضنا وفجأة في أحد الأيام قالت لي : ماما ماتبغاني أمشي معاك
قلت ليش ؟؟؟ قالت مدري بس هي تقول مايصلح أمشي معك ....
كنت أجهل السبب وفي الدار أخبرت أمي بماقالته لي صديقتي لم يكن يخطر ببالي
أن السبب هو كوني من أبناء الدار , ويبدو أن أمي أدركت السبب لكنها لم تود إخباري
فقالت لا يهم سيكون عندك صديقات غيرها , وهناء معك في المدرسة بل في نفس المرحلة
وهي أختك وصديقتك , وسمعتها وهي تخبر إحدى الأمهات عن صديقتي وكانتا تتناقشان
عن أولئك الناس الذين يعتقدون أننا نملك فكرا آخرا مختلفا أو أن الانحراف هو طبيعتنا التي جبلنا
عليها ربما لأن العرق دساس وربما لأن البعض فعلا انحرف وأكد تلك النظرية ....
كانت تقول الأم بالعكس عيالنا أحسن من عيالهم حتى شوفيهم مايعرفون الألفاظ الوقحة
إلا إذا درسوا وسمعوها من المدارس , فعلا في الدار كنا لا نسمع أي لفظ خادش للحياء
أو كما نقول قلة أدب ,بينما في المدرسة كنا نسمع تلك الألفاظ حتى من أولئك البنات اللاتي
أمهاتهن يحذرنهن من أن يرافقننا ويجلسن معنا ....
فبعض الأمهات ما أن تعلم أن زميلة ابنتها في الفصل من بنات الدار إلا وتهرع للمدرسة طالبة منهم
أن يبعدوا ابنتها عن ابنة الدار لأنها لا تود أن تكون صديقة ابنتها من بنات الدار
أذكر أن إحدى الأمهات طالبت بنقل بنتها من الكرسي الذي بجانب إحدى بنات الدار خوفا على
ابنتها من ذلك الكائن الحي الذي لا يُعرف من أين أتى ولا أي فكر يحمل , بعدها بمدة حمدت
الله أن الأم أبعدت ابنتها عن أختي لأن ابنتها كانت منحرفة سلوكيا وأخلاقيا فتعجبت كثيرا
فإن كانت تلك الأم حريصة على ابنتها أين هي عنها ؟؟؟
أدركت فيما بعد أن الأغلب يتحاشانا دون سبب مقنع , تكرر الموقف مرات كثيرة وفي مراحل أخرى
ومازال يتكرر فتأكدت أن العقول المتحجرة مازالت موجودة ولم تنتهِ ولن تنقرض ....
في الجامعة قلة فقط من كن يعرفن أنني من بنات الدار فقررت أن لا أخبر أحدا بحقيقتي
ليس من حق أحد أن يعرف من أكون ويعاملني بناء على ذلك , فليلى حين كانت تدعي أنها
من عائلة غنية ومرفهة كانوا البنات يلتفون حولها ويعاملونها بكل احترام ,,, لم أرغب أن أكون كليلى
وأعيش في عالم وهمي, ولكني أيضا لم أرغب أن أخبرهم بحقيقتي
التي كنت أجزم أنها ستغير من معاملتهم ونظرتهملي سواء سلبا أو إيجابا وذلك لأنني كنت أريدهم
أن يعاملوني كإنسانة بناء على تصرفاتي وعلى مايرونه فيني وليس بناء على أي شيء آخر ...
مشكلتنا أننا نعامل الآخرين بناء على عاطفتنا ومشاعرنا التي تسيرنا ففي الدار أرى
بعضهن يفرقن في التعامل مع الفلبينيات ليس بناء على المخلصة وغير المخلصة في العمل
بل بناء على المسلمة وغير المسلمة فنجدهم يبالغون في طيبة تعاملهم مع المسلمة
ويتساهلون معها كثيرا حتى وإن أخطأت بينما يعاملون المسيحية بقسوة ولا يتساهلون
معها حتى وإن كانت مريضة , كنت ومازلت أردد أن الدين المعاملة فإن هم رأوا معاملتنا
لهم بهذه القسوة سيكرهون ذلك الدين الذي شوهه البعض منا بسوء فهمه له ....
كان هنالك فلبينية عاملة نظافة مسيحية أصيبت بكدمة في إحدى قدميها وتورمت وطبعا لم تعطَ
إجازة ولا راحة ولا حتى خفف عنها العمل وحين حاول البعض أن يساعدها قالوا هي مسيحية
وتبغونا نرحمها ؟؟؟؟ أليس ديننا دين الرحمة فأين الرحمة إذن ؟؟؟
بينما حين تكون المريضة مسلمة نجدهم يتغاضون عنها قائلين حرام هذي مسلمة ع الأقل ....
حتى إنه فيما بعد بعض الفلبينيات ادعين دخولهن في الإسلام فقط من أجل أن يحظين بتلك
المعاملة , وأذكر فلبينية قالت سوف أسلم وأسلمت وطبعا الكل غير تعامله معها وبعد مدة
سافرت لتخبرنا صديقتها أنها لم تسلم بل كانت تكذب وأنها عادت للفلبين لتتزوج من حبيبها
المسيحي وأنها لاترغب في الإسلام ......

أحيانا تكتبي عن نفسك وبنات الدار كأنكم من كوكب آخر و المجتمع يرفضكم !!! ( وماألومك )

مع أنه يالغاليه ..
ماتوافقيني , أن منكم من قد لايشعر بك ولا يعييي حجم ألمك وإن شاركك المسمى ..
ألا توافقيني أنك لم تنسجمي مع الكل وليس الكل قد ينسجم معك منهم ..

وأن منهم فئات في ( المشاعر والأحاسيس أو انعدامها ) كما في الكفه الأخرى من المجتمع ..

إن كان منا , الأناني ومن لايشعر أو يستشعر بألآم من حوله ... فمنا أيضا الذي يستشعر ويشعر بألآمك ويتألم لألمك وأمثالك زادوا أم نقصوا بلاء عنك ...

إذا أنت قد صدقتي في قول : أن طرفنا غريب عنكم ويريد أن يتغرب منكم
ألم تكوني أنت قد بادلتيه المثل وصنعتي ذلك وخشيتي من مجتمعك الآخر
واستوحشتي منه وقد لاتثقي به أنه قد يحبك ويحب أخواتك لذاتكم ووجودكم !!
فتريه إما أنه يجامل أو يشفق عليكم !!

أليس منا .. من يرتبط احساسه بكم , ولايحمل أبدا مشاعر مجتمعه الجوفاء .. ؟

غاليتي ..

كلمة,,,, لقيط ,,,,
عندي ..
لاتعني شفقه ورحمة وإن كانت من ديننا ..
لكن تعني قلب ينبض واحساس يتحرك ..

أحيانا أشعر أنهم عالمي وتغربت عنه ..

كيف ؟
لم ؟
لاأدري ..

فعلا رائع جدا ماذكرتيه
صحيح أننا لسنا من كوكب آخر لكننا بالنسبة للعالم الخارجي أقصد العالم
الذي خارج أسوار الدار نعتبر شيء مجهول وأعتقد سنوات عديدة كنا نعيش ونموت
دون أن يعلم أحد بنا بل ربما مازلنا كذلك , في سنوات سابقة كنا جزء مغيب تماما
عن العالم الخارجي فكانت حتى مدارسنا داخل الدار , فنعيش وننام وندرس ونأكل في نفس
المكان الذي وجدنا فيه أنفسنا منذ أن ولدنا إلى أن نموت ...
وأعتقد كان أغلب الناس لا يعرفون شيئا عنا , وبعد أن تم دمجنا في المجتمع أصبح البعض
لاحظي البعض وليس الكل لأن الدمج كان محصورا بعدد قليل من المدارس المهم أنه أصبح
البعض يعرفنا أو يسمع بنا , ولكن ماذا يعرفون عنا ؟؟؟
يعرفون أننا مجموعة من الابناء نعيش مع بعضنا في مكان معين هذا كل مايعرفونه
بل كان البعض يعامل اللقيط معاملة مختلفة وبعضهم كان يظن أن الكفالة فقط لليتيم وليس
اللقيط والصدقة فقط على اليتيم وليس اللقيطوالأجر فقط في اليتيم وليس اللقيط حتى صدرت
فتوى للشيخ ابن باز رحمه الله أفتى فيها أن اللقيط يعد يتيما ...
أرأيتي كيف كان الناس ينظرون إلينا ؟؟؟ بل حتى بعد الفتوى لم تتغير نظرة الناس لنا ....
ربما مشكلتنا أننا تسيرنا العاطفة أكثر من العقل ....
أنا أدرك أن البشر يختلفون , فكما نحن في الدار نختلف لا بد
أن من خارج الدار أيضا يختلفون ....
بل ربما الأسرة الواحدة يختلف أبناؤها عن بعضهم ...

اختي الشخص اذ شااف حال غيره تهوون عليه حاله
لان انا عندي الكثير بس ليس لدي الجرااهـ لااطرح لكم انا عاانيت الكثير بحيااتي وماالعالم باالحال غير رب العالمين
وصدقيني احنا مثل غيرنا بهذي الدنيا ويمكن ازين لان المصاائب كثيره ,,,,
وفي قصص الواحد لايمكن يستوعبها معتقد انها مستوحااهـ من الخيال,,, لان هذا الشخص لم يعش في هذه الحيااه
ومعتقد باان الجميع يعيش مثله اختي عيشي حياتي وصدقيني الازين خليك كذا على الامهات اللي ربنك لان من تترك
بنتها فليس باام وانا اااقولها لكي صدقيني ليسى باام انا برغم اني عشت مع الوالد بس الى الااان لااعرف اامي ولا
اساسا افكر اني اعرفها لاانها كمان رااحت وخلتني والى الاان لااعرفهاااا ولاا اتشرف بمعرفتهاااا

وهذا ما أنا أراه وأشعر به فأي أم تلقي بابنها للمصير المجهول هي ليست أم
ربما أم بالاسم لكنها تتجرد من كل مشاعر الأمومة , وقلت مرارا أن الأمهات اللاتي
قمن برتبيتي رغم تعددهن واختلافهن من حيث المعاملة والقسوة إلا أنهن كن أكثر شفقة
بنا من أمهاتنا على الأقل هن يربين أبناء ليسوا بأبنائهن . .

ياستي ما شفتي شيء
العنصرية تضرب اطنابها في كل ناحية وفي كل اتجاه
وهذا امر عربي خالص واختراع يستحقون عليه براءة اختراع
زمان يا امل ايام الخلفاء
كان ابن الخليفه ( اذا كانت امه جارية او فارسية ) يحرم من الخلافه حتى لو كان اكبر الأبناء
واذا حصل وما لقو احد يحكم غيره ، يعطونه الخلافه وفي المقابل يكون موضع استهزاء وتندر
ما انكر ان فيه تغيير في هذا الموضوع حالياً ، ولكنه تغير بطيء جداً
يسعدك ربي

أبو القاسم الشابي يقول :
إذا الشعب يوما أردا الحياة *****فلا بد أن يستجيب القدر
قد تظنون أن البيت ليس له صلة بالموضوع لكن هناك صلة حتى وإن كانت خفية
فمتى ما أردنا التغيير بإمكاننا ذلك ....
___________________________________________

رواد الدارمن مجهولي الهوية لم يكونوا فقط حديثي الولادة بل حتى من الممكن أن يتخلى الأهل
عن ابنهم وهو في يمشي ويتكلم كأن يكون في عمر ثلاث سنوات أو خمس سنوات
وفي أحد الأيام جاءت للدار فتاة عمرها أربع سنوات تتكلم وتعرف اسمها وجدوها في أحد أسواق
مدينة الرياض , وكالعادة تم الإبلاغ عن فقدانها مر أسبوع ولم يسأل أحد عنها , بعد ذلك
تم بدء الإجراءات لإدخالها الدار واستخراج شهادة ميلاد لها , كانت تعرف اسمها واسم أمها
وأبيها لم يتم تغيير اسمها فبقي كما هو , كبرت ودرست ولم يسأل أحد عنها ....
لم تكن هي وحدها من جاءت للدار في عمر كبيرة فأيضا فتاة أخرى أحضرت من المطار بعد
أن وجدوها ضائعة هناك ولم يسأل أحد عنهاوكانت تعرف اسمها واسم أهلها ....
في أول يوم جاءت للدار فيه كانت تبكي بشدة وترفض الأكل والشرب واللعب وتقول أريد بابا
كانت تتحدث عن أبيها أكثر من أمها وكل يوم تسأل عنه وظلت لفترة طويلة تسأل عنه
كنت أتعجب كثيرا من أولئك الذين يتخلون عن أبنائهم بعد مرور خمس سنوات أو أربع سنوات
ولطالما تساءلت عن السبب فإن كانوا لا يرغبون بهم مالذي دعاهم للاحتفاظ بهم طيلة هذه
السنوات ؟؟؟؟ ولكن علمت فيما بعد أن أغلبهم يحتفظون بهم بطريقة غير شرعية
فلا شهادة ميلاد لهم ولا يمكنهم إلحاقهم بالمدارس فيتخلون عنهم كي تستخرج لهم الدار
شهادات ميلاد وغيره ....الخ
لا أدري إن كان ذلك التفسير منطقيا أم لا وإن كان هنالك تفسيرا آخر لكن الغريب أنه مازلنا
حتى يومنا هذا نستقبل في الدار أبناء في عمر أربع أو خمس سنوات وجدوهم إما بالسوق
أو الحديقة أو المطار ....الخ

يبدو أنني أثقلت عليكم بالمواقف المؤلمة والمحزنة
لذا سأذكر لكم موقفا طريفا نوعا ما .....
قبل عدة سنوات كان هنالك زواج إحدى أخواتي في الدار وطبعا كان الكل يستعد
للزواج وكنا نذهب للسوق ونشتري والعروس أيضا كانت كل يوم تقريبا تذهب للسوق
كي تشتري مايلزمها وقبل ايام من زواجها تم نقل كل ما يخصها من أغراض لبيتها الجديد
وكانت أحلام وهي إحدى أخواتي الصغيرات عمرها إحدى عشرة سنة ترقب الوضع ومتحمسة
جدا للزواج وفي يوم الزواج كانت طيلة الوقت ترقص وفي الزفة كانت تقف بجوار العروسة ,,,,
وبعد انتهاء الزواج أصبحت أحلام لا حديث لها سوى الزواج وكل يوم تسألنا متى ستتزوج ؟؟؟
وكانت كل يوم تتخيل نفسها عروسة , مرة تزف نفسها في الصالة ومرة تضع على رأسها
غطاء السرير وتتخيل أنه طرحة العروس , وهكذا ثم تطورت الحالة فأصبحت كل يوم تقول للأم
" ماما يالله زوجوني أبغى أتزوج " والأم كانت تخبرها أنها صغيرة وأنها إذا كبرت ستتزوج ولكن لا حياة لمن تنادي حتى ملت الأم منها ومن جملتها التي كل يوم تكررها " زوجوني , ومتى بتزوج "
وحين طفح كيل الأم قالت لها : إذا تبغين تتزوجين مو أنا اللي أزوجك ,قالت : أجل مين ؟
قالت لها الأم : المديرة هي اللي تزوجكم إذا تبغين تتزوجين روحي لها بكرة خليها تزوجك وتفكنا منك
وثاني يوم ما إن عادت من المدرسة حتى انطلقت للمديرة مسرعة خوفا من أن ينتهي دوام المديرة
قبل أن تقابلها , ودخلت على المديرة وقالت لها : أبلة .... أبغى أتزوج متى بتزوجيني ؟؟؟؟
ما إن سمعتها المديرة تقول هذه الجملة حتى قالت لها : عيب عيب يابنتي وش ذا الكلام
إنتي توك صغيرة , وعيب تقولين كذا الحين اجتهدي في دراستك وانجحي واكبري ويصير خير ....
طبعا سألتها عن السبب الذي دعاها للتفكير في الزواج فقالت تريد أن يكون لها حفلا كحفلة العروس
وتلبس ثوبا كثوب العروس , وزفة , وتشتري أغراض كمشتريات العروس ....
كان تفكيرها طفوليا فهي لا تعرف من الزواج سوى اسمه ...
أخبرتها المديرة أن الزواج مسؤولية , وأنها مازالت صغيرة ....
مرت الأيام وكبرت أحلام وهي الآن في الخامسة عشر من عمرها لم تعد تتحدث عن رغبتها في الزواج
وأصبحت خجولة , ومازلنا نتذكر موقفها ونضحك وكل فترة نذكرها به ونضحك عليها , أصبحت في تلك الفترة أضحوكة الدار خاصة بعد أن ذهبت للمديرة تطلب منها تزويجها .....
انتهت

**************************************

كانت هنالك أم في الدار في أسرة أخرى ليست أسرتي لها سنوات طويلة
في العمل أكثر من إحدى عشرة سنة , وكان من ضمن الأبناء الذين تحضنهم
بنت اسمها رنا منذ أن كان عمرها أربع سنوات وهي لدى نفس الأم الحاضنة
وفي نفس الأسرة وكانت تحب تلك الأم ودائما تدافع عنها ولا تسمح لأحد أن يتحدث عنها
بسوء وحتى حين تخطيء تلك الأم كانت تبحث لها عن المبررات وكانت قريبة جدا من تلك
الأم وتحب أن تساعدها في الاهتمام بالأسرة وبقية الأبناء وتجلس معها طوال الوقت
وتشرب القهوة معها وتخبرها بكل شيء وحين تكون الأم في إجازة ما إن تعود إلا وتبدأ
بسرد كل ماحدث في الدار أثناء غيابها وكان الكل يعلم مدى تعلق رنا بتلك الأم فهي أول
أم لها بعد أن انتقلت من قسم الرضع إلى قسم الأسر , ومن حسن حظ رنا أن التغييرات
التي كانت تحدث في الدار كل فترة لم تشمل الأم ولم تتغير من أسرتها لسنوات عديدة
فسياسة الدار التي مازلت لا أفهمها تفوم على مبدأ التغيير , كل فترة يتم تغيير الأمهات
والتبديل بين الأسر يقال كي لا يرتبطون الأبناء بأم ويعتقدون أنها أمهم الحقيقية
مما ينعكس على نفسياتهم سلبا في حال انتقال تلك الأم لدار أخرى أوحتى استقالتها ....
أذكر أن هناك أم كنا نحبها كثيرا وكانت طيبة جدا وفجأة رحلت دون أن تمهد لنا رحيلها
حتى إننا لمنصدق خبر استقالتها إلا بعد أن أكدت لنا المديرة أنها استقالت وبكى عليها
الكثير وبعضهم اعترضوا على رحيلها فرفضوا الجلوس في الأسرة وظلوا طوال الوقت في
الممرات , وفي فترة من الفترات قامت الدار بعمل بعض التغييرات في الأسر فقاموا بالتبديل
بين الأمهات والأسر ومن ضمن الأمهات اللاتي قمن بتبديلهن أم لطفل متأخر عقليا
وكانت الم تعرف كيف تتعامل مع ذلك الابن حيث كان ابنها منذ عدة سنوات وحين تم تغييرها
جاؤا بأم أخرى كانت لاترغب بتلك الأسرة ولا بالابن فكانت لا تعرف كيف تعامله فانتكس
وأصبح طيلة الوقت يبكي ولا يأكل وإن أكل بدأ بالاستفراغ , والتبول على ملابسه ليلا
وعرض على أخصائية نفسية وتم إعطاؤه بعض الأدوية ومع مرور الوقت بدأ بالتحسن بل ربما
بالتأقلم مع الأم والوضع الجديد , وما إن تأقلم إلا وتم تغيير الأمهات من جديد ولحسن حظه أن
الأم التي انتقلت لأسرته هي نفس أمه القديمة حيث قالوا سنعيد له أمه لأنه حين كان
معهالأنه كان أفضل من الآن وفعلا أعادوها له وأصبح أفضل من قبل ....
المهم أن رنا حين أصبح عمرها خمس عشرة سنة حدث خلاف بين أمها الحاضنة والأخصائية
وأصبحت الأخصائية تنتظر الفرصة المناسبة للانتقام من تلك الأم , وجاءتها الفرصة في أحد
الأيام حيث كان هنالك تغيير للأمهات فقام بنقلها ليس من الأسرة فحسب بل من الدار كلها
لدار أخرى وهنا جن جنون رنا وعارضت نقلها , وأيضا الأم حاولت بشتى الطرق البقاء في الدار
لكن لم يسمع لهما أحد وتم نقل الأم رغما عنها وعن رنا وعن الجميع , وكالعادة انتكست رنا
أذكر أنها ظلت لأيام تبكي وترفض الطعام والشراب وكل من يأتي ليواسيها بالكلام المعهود
الذي اعتدنا على تكراره وسماعه وهو أن الدنيا هكذا تجمع وتفرق وأنها ليست الوحيدة التي
افتقدت أمها وكلنا سبق وتعرضنا لما تعرضت له إلا أنها لم تكن تقتنع بما نقول , فكانت تظن
أنها الوحيدة التي تتألم والوحيدة التي افتقدت أمها .وكانت تقول هي أمي التي ربتني
طيلة السنوات الماضية وهي أمي التي لن يعوض مكانها أحد وهي أمي
التي لا أستطيع نسيانها ....
الكل يدعي في الدار أنه يعمل لأجلنا وأن مصلحة ابناء الدار فوق كل اعتبار وفوق كل المصالح
إلا أننا كنا نرى خلاف ذلك بل كنا نرى الكل يسعى لمصلحته فالأخصائية حين نقلت أم رنا نقلتها
لتكون عظة وعبرة لكل أم تختلف معها ولم يكن قرارها لمصلحة الأبناء بل أعتقد أنها لم تكن تفكر
بمصلحتهم ....

_____________________________
تسألوني الحلم أفلس بائع الأحلام
ماذا أبيع لكم !
وصوتي ضاع وأختنق الكلام
ما زلت أصرخ في الشوارع
أوهم الأموات أني لم أمت كالناس ..
لم أصبح وراء الصمت شيئاً من حطام
مازلت كالمجنون
أحمل بعض أحلامي وأمضي في الزحام

***
لا تسألوني الحُلم
أفلس بائع الأحلام ..
فالأرض خاوية ..
وكل حدائق الأحلام يأكلها البَوَار
ماذا أبيع لكم .. ؟
وكل سنابل الأحلام في عيني دمار
ماذا أبيع لكم ؟
وأيامي انتظار ........ في انتظار
................





رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 10 )
جديد
رقم العضوية : 13412
تاريخ التسجيل : 10 07 2014
الدولة : أنثى
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 19 [+]
آخر تواجد : 10 - 07 - 14 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : منو is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: يوميات ((لقيــــطـه)) في الـ30تروي بجرأه كل مايدورفي دارالأيتام بالرياض))

كُتب : [ 10 - 07 - 14 - 11:23 AM ]

يعطيك العافيه ..

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:21 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
المجموعة العربية للاستضافة والتصميم

إن إدارة المنتديات غير مسؤولة عن أي من المواضيع المطروحة وانها تعبر عن رأي صاحبها